الثلاثاء 19 مارس 2019 م - ١٢ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث أوجه التعاون الثنائي بين السلطنة وكوريا في مختلف المجالات
بحث أوجه التعاون الثنائي بين السلطنة وكوريا في مختلف المجالات

بحث أوجه التعاون الثنائي بين السلطنة وكوريا في مختلف المجالات

من أجل توثيق العلاقات القائمة بين السلطنة وجمهورية كوريا في شتى المجالات وفتح مسارات جديدة للتعاون الثنائي بينهما لاسيما تشجيع الاستثمارات المتبادلة والاستفادة من الفرص المتاحة في المناطق الاقتصادية والحرة في البلدين استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة امس بمكتبه في مقر المجلس بالبستان معالي تشانج سيه كيون رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا والوفد المرافق له وذلك في إطار زيارته الحالية للسلطنة.
وقد رحب معالي الدكتور رئيس المجلس في مستهل المقابلة، بالضيف والوفد المرافق له، متمنياً لهم طيب الإقامة، وأن تكلل الزيارة بتحقيق الأهداف المرجوة في دعم العلاقات الثنائية بين السلطنة وكوريا، ودفعها إلى آفاق أرحب بما يخدم مصالح البلدين الصديقين.
ونوه معالي الدكتور رئيس المجلس بتميز العلاقات العمانية الكورية في المجالات السياسية والاقتصادية، مشيراً في هذا الصدد الى أن جمهورية كوريا كانت من أوائل الدول التي وطدت السلطنة معها العلاقات الدبلوماسية في بداية عصر النهضة المباركة، وأبدى معاليه تطلعه إلى المزيد من التعاون في المجالات التعليمية والثقافية.
تم خلال اللقاء استعراض آفاق التعاون الثنائي في مختلف المجالات والسبل الكفيل بدعمه وتطويره، وخاصة في الجوانب البرلمانية.
من جانبه أعرب معالي رئيس الجمعية الوطنية الكورية عن سعادته بزيارة السلطنة، شاكراً حفاوة الاستقبال وحسن الضيافة.
وقال معاليه: نتطلع إلى مزيد من التطور والازدهار والنماء في علاقتنا مع السلطنة بما يسهم في تعميق التعاون المشترك ويدفع به نحو المزيد من التقدم والرقي للعلاقات بين البلدين الصديقين.
وأكد معاليه حرص بلاده على تطوير علاقاتها مع السلطنة وتوسيعها لتشمل كافة الجوانب، واستعدادها للدخول في شراكات استثمارية بما يخدم مصلحة البلدين.
حضر اللقـاء المكرمـان نائبا رئيـس مجلس الدولة وعدد من المكرميـن أعضـاء المجلـس وسعـادة الدكتور الأمين العام للمجلس وسعادة المهندس محمد الغساني نائب رئيس مجلس الشورى وسعادة سفيـر جمهورية كوريا لـدى السلطنة.
من جانب آخر وفي إطار الدعوة التي قدمها مجلس الشورى إلى البرلمان الكوري استقبل سعادة خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى صباح امس بمقر المجلس معالي تشانج سي كيون رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا والوفد المرافق له، الذي يزور السلطنة حالياً.
وخلال اللقاء رحب سعادة رئيس المجلس بمعالي رئيس الجمعية الوطنية الكوري، مشيراً إلى عمق العلاقات العمانية الكورية في المجالات التجارية التي تعد امتداداً للعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وسبل تطويرها وتعزيزها بتبادل الخبرات في مختلف المجالات الاقتصادية، كما قدّم نبذه تعريفية عن مجلس الشورى وصلاحياته التشريعية والرقابية واختصاصات الأمانة العامة للمجلس، والمهام التي تقوم بها من أجل تعزيز العمل التشريعي والرقابي، كما تحدث سعادته عن أدوار انعقاد المجلس الأربعة، وآليه العمل في لجان المجلس الدائمة، وكذلك نظام العمل في الجلسات الاعتيادية.
حضر المقابلة سعادة المهندس محمد بن أبوبكر الغساني نائب رئيس المجلس وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس.
من ناحيته عقد مجلس الشورى جلسة مباحثات رسمية مع الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا تناولت العديد من الموضوعات التي تعزز أدوار التعاون المشترك في المجالات البرلمانية والاقتصادية.
ترأس الجانب العماني سعادة الشيخ خالد بن هلال المعولي رئيس مجلس الشورى، فيما ترأس الجانب الكوري معالي تشانج سي كيون رئيس الجمعية الوطنية الكورية.
في البداية رحب سعادته بمعالي الضيف شاكراً له تلبية الدعوة وزيارته السلطنة، متمنين له طيب الإقامة، مشيراً إلى العلاقات الاستثنائية بين السلطنة وجمهورية كوريا خاصة في الجانبين السياسي والاقتصادي، وأنها قد وصلت إلى أوجها فيما يخص التبادل التجاري والاتفاقيات الاقتصادية، التي عززت العلاقات بشكل كبير، مؤكدا سعادته على وجود الرغبة الصادقة في تعزيز التعاون الاقتصادية بما يحقق الرخاء لأبناء البلدين الصديقين.
كما تحدث سعادته عن النهضة الاقتصادية التي صنعتها جمهورية كوريا، والتي جاءت من قوة الشعب الكوري والإرادة التي عملت عليها الحكومة الكورية، والسلطنة تسعد بزيادة التعاون مع الجمهورية الكورية في مختلف المجالات، وبأن مجلس الشورى يسعى إلى ذلك من خلال إنشاء مجموعة صداقة برلمانية كورية في القريب العاجل.
وقد أعرب معالي تشانج سي كيون رئيس الجمعية الوطنية الكورية عن سعادته بزيارة السلطنة والتعرف على التجربة البرلمانية في السلطنة، وتطوير آفاق التعاون بين السلطنة والجمهورية في مختلف المجالات والقطاعات، وسبل تعزيزها بما يحقق التكامل التجاري والاقتصادي، مشيراً إلى قدم العلاقات الكورية الاقتصادية والتي تطورت في مجالي الطاقة والبنية التحتية والغاز، حيث اعتبر معاليه بأن هذا التعاون كان تعاوناً ناجحاً وإذا ما تطور واستمر سوف يكون ناجحاً.
كما أشار معاليه إلى تشكيل مجموعة صداقة برلمانية كورية ـ عمانية، والتي سوف تساعد على تطوير العلاقات الثنائية بين الطرفين، متطرقاً معاليه إلى سبل تعزيز التعاون إلى حدود وافاق أوسع وأكبر في المجالات الدبلوماسية والأمنة والدفاع والصناعة.
وأضاف معاليه بأن الشركات الكورية تهتم بمنطقة الدقم الصناعية وتطويرها، متمنياً إتاحة فرص أكبر للشركات الكورية، ومشيرا معاليه في حديثه إلى السياسية التي تنتهجها الحكومة العمانية في ترسيخ الأمن والسلام في المنطقة العربية، وأنها تبذل قصارى جهدها في هذا الجانب، وأتمنى أن تستمر السلطنة في هذا النهج.
كما قام معاليه والوفد المرافق له بجولة في مجلس عمان تضمنت زيارة قاعة مجلس عمان وقاعة مجلس الشورى، والاطلاع على التقنيات الالكترونية الحديثة التي تتمتع بها قاعات ومرافق مجلس عمان.
حضر جلسة المباحثات سعادة المهندس محمد بن أبوبكر الغساني نائب رئيس المجلس وسعادة الشيخ علي بن ناصر المحروقي أمين عام المجلس، وأصحاب السعادة أعضاء مكتب المجلس وبعض موظفي الأمانة العامة للمجلس.

إلى الأعلى