Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

فريق قارب الطيران العُماني يستعيد أداءه المعهود ويتطلع للحسم في يوم الختام

s8

في الجولة الثانية من سلسلة الإكستريم الشراعية

استعاد فريق قارب الطيران العُماني أداءه المعهود في السباقات الأخيرة من اليوم الثالث من الجولة الثانية المقامة بمدينة جينجداو الصينية بعد أن هبت رياح قوية قبيل غروب الشمس على مضمار السباق في خليج فوشان، وختم الفريق يومه الثالث بنصر نظيف، معززًا فرصه في التعويض في اليوم الحاسم للجولة.
فعندما بدأت سباقات اليوم الثالث كانت سرعة الرياح بالكاد تصل إلى عقدة واحدة، وكان قارب الطيران العُماني تحت رحمة الظروف المتقلبة والفراغات الهوائية التي ما أن يعلق فيها القارب حتى تتجاوزه القوارب الأخرى بسهولة، ولم يكن سهلًا على الفريق إبراز قوته المعهودة في مثل هذه السباقات.
ومع تحسن سرعة الرياح شيئًا فشيئًا تحسن أداء الفريق ونتائجه، وحصدوا نقاطًا ثمينة ومراكز ضمن النصف الأعلى من الترتيب، ومع أن ترتيبهم العام في الجولة لم يتغير، إلا أن المعنويات أصبحت أعلى من ذي قبل، لا سيما أن الفارق بينهم والصدارة ليس سوى 16 نقطة، وعشر نقاط عن المركز الثالث.
ففي السباق الأخير انطلق الفريق انطلاقة قوية وتجاوز الفرق الأخرى وبقي محافظًا على صدارته رغم المنافسة القوية من فريق أن.زد سيلنج النيوزلندي وفريق لاندروفر البريطاني، ولكن الفريق العُماني معروفا بقوته في الرياح القوية التي وصلت إلى 20 عقدة بنهاية اليوم، واستطاع حسم السباق الأخير لصالحه.
كانت الأجواء والسباقات أكثر إثارة في اللحظات الختامية من اليوم الثالث بهبوب رياح قوية تراوحت بين 15 و20 عقدة، واستمتع الجماهير بمشاهدة القوارب الشراعية تطير على أجنحتها الغاطسة وتناور بسرعات عالية جدًا بعد السباقات البطيئة بعض الشيء خلال اليومين السابقين.
وعن مجريات اليوم الثالث، قال البريطاني المخضرم بيتر جرينهال الذي يتولى ضبط الشراع الرئيسي ورسم التكتكيات: “كان الطقس تمامًا مثلما توقعناه، ولكن النتائج لم تكن كما توقعناها أبدًا. إذا لم تكن الانطلاقة جيدة فمصيرك في أغلب الأحوال أن تبقى في المراكز الأخيرة، وستجد صعوبة في التسلق مرة أخرى إلى رأس الترتيب”.
وأردف جرينهال: “حين زادت سرعة الرياح، تحسن أداؤنا بشكل ملحوظ في كل النواحي، وسررنا بختام اليوم الثالث في المركز الأول. كنًا على استعداد لاستقبال الرياح، وحين جاءت أخيرًا تغيرت قواعد اللعب وقدّمنا أداءً جيدًا”.
وفي اليوم الختامي، تشير التنبؤات الجوية إلى رياح قوية وثابتة قد تتيح إقامة 10 سباقات في مضمار السباقات بخليج فوشان، وسيكون السباق الختامي مضاعف النقاط وقد يكون نقطة تحول لنتائج بعض الفرق، وهو أمر يدركه جرينهال حيث يقول عن ذلك: “هناك احتمالية بخوضنا 10 سباقات، ومع السباق الختامي بالنقاط المضاعفة قد نحصل على فرصة لانتزاع نقاط أكبر خلال اليوم الأخير من الأيام الثلاثة الماضية مجتمعة”. وأضاف “إذا ضبطنا إبحارنا يوم الغد فقد نستطيع العودة إلى منصة التتويج مرة أخرى، ولكن الأمر لن يكون صعبًا مع التحديات من الرياح المتقلبة والمنافسة الشرسة ضد الفرق الأخرى، ولكننا نبقى الأمل مفتوحًا وسنبذل قصارى جهدنا ليكون الختام أفضل أيامنا في جينجداو”.
ومن جهة أخرى قال البحّار العُماني المحترف في سلسلة الإكستريم الشراعية ناصر المعشري بأنه واثق من قدرة فريقه على تعزيز مركزه والتقدم بعض المراكز نحو المقدمة، لا سيما إذا هبت رياح قوية في الختام، وقال عن ذلك: “لم يحالفنا الحظ الذي نتطلع إليه في الرياح الخفيفة هذا اليوم، فلم تكن انطلاقاتنا بالشكل المطلوب ولم تكن تقلبات الرياح تلعب في صالحنا. ولكن مع ارتفاع سرعة الرياح بدأنا في التركيز على الأداء أكثر، وأثبتنا أننا أفضل في الرياح القوية من الفرق الأخرى”.
وختم المعشري حديثه عن تطلعات الغد: “إذا وجدنا يوم الغد ظروفًا جوية كالتي ختمنا بها اليوم الثالث، فقد نكون قادرين على قلب النتائج، فلا يفصلنا عن فريق ألينجي سوى 16 نقطة، ولا ننسى بان السباق الختامي سيكون مضاعف النقاط، وستكون معركتنا الأخيرة بهدف الصعود للوصول إلى المنصة”.


تاريخ النشر: 2 مايو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/190682

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014