الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تنفي وجود أي قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها ومقتل 6 من الجيش على يد مهربي سلاح
مصر تنفي وجود أي قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها ومقتل 6 من الجيش على يد مهربي سلاح

مصر تنفي وجود أي قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها ومقتل 6 من الجيش على يد مهربي سلاح

القاهرة ـ من أيمن حسين والوكالات:
قال الناطق العسكري باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أحمد محمد علي، أن الثوابت الراسخة لسياسات الدفاع للحفاظ على الأمن القومي، والسيادة الوطنية، لا تقبل وجود قواعد عسكرية أجنبية على الأراضي المصرية، ولم يكن ذلك موجودًا من قبل. وشدّد الناطق العسكري في بيان له أمس الأحد، على أنه لن يكون هناك أبدًا، أي تواجد لأية قواعد أجنبية على الأراضي المصرية. وقال: “ندعو من لديه أية أدلة أو معلومات مؤكدة عن تواجد قواعد عسكرية أجنبية على الأراضي المصرية أن يقدمها فورًا إلى وزارة الدفاع أو الناطق العسكري، ونرحّب بالتوجه معه إلى أي مكان بمصر وفي وجود كافة وسائل الإعلام لإثبات ما لديه من معلومات”. وتابع: “تناشد القوات المسلحة النخبة والنشطاء السياسيين، لدورهم الهام في تكوين الرأي العام، تأكيد المعلومات التي يصرحون بها على وسائل الإعلام المختلفة، لما قد يحمله تداول أي معلومات مغلوطة من تشكيك وتشويه للقوات المسلحة”. واختتم: “نهيب بوسائل الإعلام تحري الدقة في تناول المعلومات الخاصة بالقوات المسلحة، وتجنب الأكاذيب والمعلومات المغلوطة لما لها من أثر سلبي على القوات المسلحة والأمن القومي المصري”. على صعيد اخر قتل ضابط و5 جنود من قوات حرس الحدود المصرية أمس “الأحد” عقب استهدافهم بواسطة بعض المهربين والخارجين عن القانون بمنطقة الواحات بمحافظة الوادي الجديد. وأدان عبدالحميد الهجان، محافظ قنا، الحادث، مشيدًا بالدور العظيم الذي يقوم به رجال القوات المسلحة في أداء واجبهم، وتضحيتهم بأرواحهم في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة الوطن، مشيرًا إلى أن مثل هذه الاعتداءات لن تعوق رجال القوات المسلحة في تأدية واجبهم بل تزيدهم عزيمة وإصرار. يأتي ذلك فيما تستعد أجهزة الدولة لحفل تنصيب المشير عبدالفتاح السيسي رئيسًا للجمهورية، بعد إعلان لجنة الانتخابات الرئاسية النتيجة النهائية وحلف اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا، إذ اجتمع كبار مسؤولي حملة المشير مع أجهزة الدولة، لوضع اللمسات النهائية للاحتفالية، والتي من المتوقع أن تكون ضخمة وترقى للحدث. وصرح مصدر مسؤول بحملة المشير، بأنه ستتم دعوة عدد من الرؤساء والزعماء للمشاركة في الاحتفال، بالإضافة إلى سفراء الدول ورجال الأزهر والكنيسة، ورؤساء الأحزاب وممثلي القوى السياسية والنقابات ومختلف الهيئات، ومجموعة من الرياضيين والفنانين. وأوضح المصدر، أن الإجراءات الأمنية ستكون غير مسبوقة لتأمين الحاضرين للاحتفال، وكذلك في الشوارع والميادين لاحتفال المصريين برئيسهم الجديد. وأكد المصدر المسؤول أنه سيتم تركيب شاشات عرض عملاقة بالميادين الكبرى في العاصمة والمحافظات المختلفة. من جانبه أكد مسؤول اللجنة الإدارية الرسمية رامي صلاح لحملة المشير عبدالفتاح السيسي، أن الحملة بصدد تنظيم احتفالية غير تقليدية حافلة بالمفاجآت يوم حلف اليمين. كما أفادت مصادر مقربة من المشير عبد الفتاح السيسي، الذي أظهرت المؤشرات النهائية فوزه بنسبة 92% من الأصوات، أنه قد انتهى من اعداد خطابه الأول الذي سيلقيه بعد إعلان فوزه بالسباق الرئاسي في السادس من يوليو الحالي، كما كشف صحف ومصادر عن تفاصيل دقيقة في خطاب الرئيس من حيث مفرداته ومكانه وغير ذلك. وبحسب ـ وكالة الأناضول ـ ، فإن خطاب السيسي سينص على أنه لا إقصاء ولا تصالح مع الإخوان، فضلا عن تقديم تعهدات المرحلة القادمة، وتأكيده على احترامه لحرية الرأي والتعبير، وفقا لمعايير وأطر الدستور والقانون المصري. وتوقع سعد الدين إبراهيم، الباحث السياسي، أن الكاتب الصحفي ابراهيم عيسى والإعلامية لميس الحديدي هما من سيتولى مهمة كتابة كلمة المشير عبد الفتاح السيسي التي من المتوقع توجيهها إلى الشعب المصري بعد الإعلان عن النتائج الرسمية لانتخابات الرئاسة وحلفه اليمين الدستورية، كما توقع مشاركة الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي في كتابة الخطاب الأول لـ”السيسي” مع “عيسى” و “الحديدي”. من جانبه قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، ورئيس الهيئة الاستشارية بحملة المشير عبد الفتاح السيسي، عمرو موسى: “إن الباب مفتوح للجميع للمشاركة في العملية السياسية”. وأضاف موسى في تصريحات صحفية: “هناك غضب كبير جدًا من الإخوان داخل المجتمع المصري، لسوء حكمهم وعنف سياستهم”. وتابع: “لو فكَّر الإخوان في الاستفادة من الوضع الدستوري الجديد، المختلف عن دستورهم، الذي عزلوا به مئات من الشخصيات السياسية من مسؤولي النظام السابق، وحرموها من الحقوق السياسية لعشر سنوات، لفهموا أن دستور عام 2014 لم يعزل أو يمنع أحدًا، وعليهم الاعتراف بهذا الدستور، والتوقف عن ممارسة العنف، وأن يعلنوا هذا الكلام، ويقروا بالشرعية الجديدة”. قضائيًا، أجلت محكمة جنايات القاهرة ، في جلستها أمس إعادة محاكمة الرئيس الأسبق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال مبارك، ورجل الأعمال (الهارب) حسين سالم، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي و 6 من كبار مساعديه، إلى جلسة غدًا “الثلاثاء”. وجاء قرار التأجيل لبدء الاستماع إلى مرافعة هيئة الدفاع عن مدير أمن السادس من أكتوبر السابق عمر فرماوي.. حيث انتهت المحكمة من الاستماع إلى مرافعة الدفاع عن مساعد وزير الداخلية السابق لجهاز مباحث أمن الدولة حسن عبد الرحمن.

إلى الأعلى