الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا تدخل الصمت الانتخابي .. وقذائف الإرهاب تغتال 23 في حلب

سوريا تدخل الصمت الانتخابي .. وقذائف الإرهاب تغتال 23 في حلب

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أكملت سوريا كافة الاستعدادات لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة غدا ودخلت في الصمت الانتخابي الذي تحظر فيه كافة أشكال الدعاية، فيما أطلق إرهابيون قذائف بحلب ما أدى إلى مقتل 23 شخصا.
وانتهت أمس مهلة الحملات للانتخابات الرئاسية السورية المقررة غدا.
وقالت صحيفة البعث السورية إن السوريين يستعدون “لرسم مشهد وطني في الثالث من يونيو يؤكدون فيه أن صوت الشعب سيعلو على أي صوت آخر”.
وفي طهران أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن الانتخابات الرئاسية السورية خطوة جادة على طريق حل الأزمة السورية، مؤكداً ترحيب بلاده بأي جهد صادق في هذا الإطار.
وخلال مؤتمر أصدقاء سوريا البرلماني الثاني على مستوى رؤساء اللجان الخارجية والأمن القومي قال ظريف “إن المصالحات التي حصلت في سوريا تؤكد أنه يمكن إيجاد حلول عبر الحوار الداخلي” آملاً أن “نشهد في المسقبل خطوات على صعيد إعادة النازحين إلى ديارهم”.
من ناحية أخرى أكد عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية ترشيحه لخلافة المبعوث الدولي والعربي لسوريا الأخضر الإبراهيمي.
وقال موسى في تصريحات لصحيفة “عكاظ” السعودية أمس “نعم يجري الآن تداول خلافتي للسيد الإبراهيمي بعد أن قدم استقالته رسميًّا، إلا أن الأمر حتى الآن لم يدخل حيز القرار ومن جهتي لم أتخذ قرارا حاسما بشأنه بعد”.
وأكد موسى الذي أدار حملة الرئيس المصري المنتخب عبدالفتاح السيسي أن لديه “أعباء ضخمة في الداخل” ما زالت تشغله كثيرا ما يعني أن “البت في مثل هذا الترشيح ليس سهلا” وربما أؤثر البقاء في مصر خلال هذه المرحلة المهمة التي تمر بها، خاصة بعد أن تواترت معلومات كثيرة عن ترشيح السيسي له لتولي منصبا مهما في إدارته.
إلى ذلك سقط عدد من القذائف الصاروخية مصدرها أحياء يسيطر عليها جماعات مسلحة في حلب وذلك منطقة الميريديان والجميلية وساحة سعد الله الجابري، وأسفرت عن سقوط 23 قتيلا وعدد كبير من المصابين.
وتستخدم المجموعات المسلحة في حلب قوارير الغاز المنزلية والقذائف الصاروخية لاستهداف الأحياء السكنية في المدينة.
من جانب آخر أكد مصدر عسكري عدم وقوع أي قتلى في صفوف الجيش جراء التفجير الذي حصل أمس الأول في حلب القديمة في حي الزهراوي، حيث كانت مواقع المسلحين وصفحاتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي تحدثت عن سقوط عدد كبير من القتلى العسكريين جراء التفجير.
أما في الريف الجنوبي لحلب فقد سيطر الجيش السوري على 7 قرى كانت تحت سيطرة المسلحين، منها “الخانات، تلال عزان، رسم بكرو، حداديل، الجديدة”.

إلى الأعلى