الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إيران تبدي الاستعداد لتوسيع العلاقات مع دول الخليج
إيران تبدي الاستعداد لتوسيع العلاقات مع دول الخليج

إيران تبدي الاستعداد لتوسيع العلاقات مع دول الخليج

طهران ـ وكالات: بدأ أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح زيارة رسمية لإيران التي أبدت استعدادها لتوسيع العلاقات مع دول الخليج.
وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني لدى استقباله أمير الكويت عصر أمس إن هذه الزيارة ستشكل “منعطفا حاسما نحو تعميق” العلاقات بين البلدين.
وأضاف روحاني بحسب ما جاء في بيان صادر عن الرئاسة الإيرانية أن “لدى إيران والكويت وجهات نظر متقاربة حول المسائل السياسية والإقليمية والدولية” مضيفا أن بلاده “مستعدة لتوسيع علاقاتها مع كل دول مجلس التعاون الخليجي”.
من جهته قال أمير الكويت إن زيارته “ستكون مفيدة للبلدين” بحسب ما جاء في البيان نفسه.
كما قال الرئيس روحاني خلال اللقاء إنه مما لا شك فيه إن زيارة أمير دولة الکويت إلى طهران ستشكل منعطفا في تعميق العلاقات بين البلدين الصديقين
والشقيقين، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).
وأوضح أن هنالك طاقات وفيرة في مسار تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين وأضاف، للأسف إن العلاقات الاقتصادية بين إيران والكويت ليست
الآن في مستوي يليق بمکانة الشعبين العظيمين والجارين.
ولفت الرئيس الإيراني إلى برنامج الحکومة الإيرانية لخلق فرص استثمارية واضاف، انه في المناطق الجنوبية لإيران ومن ضمنها آبادان وخرمشهر
الواقعتين بالقرب من الکويت هنالك الکثير من الارضيات لاستثمارات خالقي فرص العمل والمستثمرين الكويتيين سواء من القطاع العام او الخاص.
واوضح الرئيس روحاني باننا نعتقد ان امن واستقرار المنطقة انما يتحققان فقط في ظل التعاون والتعاطي بين دول المنطقة وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية علي استعداد للمزيد من المشارکة والتعاطي مع جميع دول المنطقة خاصة الكويت في مسار ترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة.
واشار الرئيس روحاني إلى وجود مشاکل في بعض دول المنطقة ومنها سوريا والعراق وقال انه يتعين على جميع دول المنطقة المساعدة في مسار ارساء الأمن والاستقرار في هذه المناطق.
ولفت الرئيس الايراني الى استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتطوير العلاقات مع الدول الاعضاء في مجلس التعاون الخليجي في مسار حل وتسوية القضايا والمشاکل القائمة في المنطقة.
وقال ان معالجة المشاکل الاقليمية والامنية في المنطقة رهن بتعاون ايران والعراق ومشارکتهما في اتخاذ القرارات لأنه لو “اردنا تعزيز الأمن في منطقة الخليج فإن جميع الدول المطلة يجب ان تکون الي جانب بعضها بعضا للوصول إلى الأهداف المتوخاة”.
کما اکد الرئيس روحاني ضرورة التعاطي والتعاون بين الدول المطلة على الخليج في حل المشاکل البيئية واستثمار ثرواته.
واعرب الرئيس الايراني عن قلق بلاده الشديد ازاء معضلة الارهاب في المنطقة وقال، “اننا نعتقد بأنه على جميع الدول وضع ايديها بأيدي البعض الآخر وبذل الجهود في مسار مكافحة الارهاب والصمود امامه وفي هذا السياق فإن الجمهورية الاسلامية الايرانية ترى بأن من مسؤوليتها الدينية والاقليمية دعم الدول العازمة على مکافحة الارهابيين لنعمل علي فرض العزلة على الزمر الارهابية ومن ثم القضاء عليها”.

إلى الأعلى