الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / رفع كفاءة مصفاة صحار يعزز الانتاج بـ70% ويوفر 500 فرصة عمل
رفع كفاءة مصفاة صحار يعزز الانتاج بـ70% ويوفر 500 فرصة عمل

رفع كفاءة مصفاة صحار يعزز الانتاج بـ70% ويوفر 500 فرصة عمل

مصعب المحروقي: 5 وحدات جديدة تزيد القدرة على التعامل مع خصائص النفط العماني
صحار ـ (الوطن):
أحتفل صباح امس في منطقة ميناء صحار بوضع حجر الأساس لمشروع تحسين مصفاة صحار الذي يهدف لرفع الكفاءة الحالية للمصفاة والتغلب على التحديات الفنية التي تواجهها مصفاة صحار ، خاصة منها الناتجة عن تغير خصائص النفط الخام العماني حيث يعزز المشروع الانتاج بـ70% كما أنه يوفر 500 فرصة عمل.
ومن المخطط أن يبدأ التشغيل الفعلي لمشروع التوسعة في عام 2016م ، والذي من المتوقع أن يحدث نقلة نوعية في تحسين أداء المصفاة في الجوانب البيئية ورفع قدرتها على التعامل مع متغيرات جودة النفط الخام لتلبية احتياجات السلطنة المتنامية من الوقود.
رعى حفل وضع حجر الاساس للمشروع سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة بحضور عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى واصحاب السعادة الولاة ، ومصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية ( أوربك ) وأعضاء المجلس البلدي ورجال الاعمال والمستثمرين والمسئولين في القطاعين العام والخاص والمشايخ والاهالي بمحافظة شمال الباطنة .
وقال مصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لأوربك إنه من المقرر أن تنتهي الأعمال الإنشائية للمشروع في عام 2016 م حيث أن ذلك سيعزز إنتاج مصفاة صحار بنسبة 70% عما هو عليه الآن وسيمكن أوربك من تلبية الطلب المتنامي محليا على المنتجات النفطية نظرا للنمو في مختلف مسارات التنمية بالبلاد.
واضاف: سيضيف مشروع التحسين 5 وحدات جديدة إلى جانب القائمة حاليا بالمصفاة، والتي من بينها وحدة لتصفية النفط الخام باستخدام غاز الهيدروجين، وهذه الوحدة مصممة لمعالجة مستويات عالية الكثافة من النفط الخام ، وهو ما سيعزز قدرة المصفاة على التعامل مع التغير في خصائص النفط العماني الخام الذي يتسم بارتفاع مستويات كثافته، إذ ليس بمقدور وحدات المصفاة القائمة حاليا معالجة كميات النفط الخام ذات نسب الكثافة الزائدة عن ما هي مهيئة له، وبالتالي فإن من شأن المشروع أن يمكن أوربك من رفع القيمة الاقتصادية المستخرجة من برميل النفط الخام بالإضافة للفائدة الأهم وهي التحسين البيئي للعمليات بالمصفاة.
وفي هذا الشأن فإن الوحدات الجديدة ستعمل على تخفيف الضغط الذي تواجه وحدات المصفاة الحالية لتلبية احتياجات البلاد من الوقود مما يتسبب أحيانا في أعطال فنية ناجمة عن الضغط أو ارتفاع معدلات كثافة النفط الخام؛ والتي دورها تؤدي أحيانا لبعض الانبعاثات والروائح ، ونحن متفائلون بأن أعمال التحسين التي ستشهدها المصفاة سيجنبها الكثير من الأعطال الفنية الناجمة عن الضغط أو ارتفاع الكثافة في النفط الخام؛ وبالتالي سيخفض الانبعاثات الغازية والروائح الناجمة عن ذلك إلى مستويات منخفضة نأمل أن تكون متوافقة مع المعايير المحلية والعالمية.
وأشار المحروقي في كلمته الى ان مشروع التحسين لمصفاة صحار سوف يوفر من الناحية الاقتصادية ما يزيد على 500 وظيفة للشباب العماني في مختلف التخصصات. وقد وضعنا نهجا خاصا للتوظيف بالمشروع من خلال رفده بموظفين جدد من مخرجات الجامعات والكليات وآخرين من أصحاب الخبرة من موظفينا الحاليين العاملين في مختلف أقسام المصفاة، وتم تصميم البرامج التدريبية المناسبة للموظفين الجدد لإكسابهم المعارف والمهارات العملية الضرورية للنجاح في مسيرتهم ولتحقيق طموحاتنا بتعمين الوظائف في مختلف أقسام وقطاعات الشركة ، كما أولينا اهتماما خاصا في هذا المشروع لدعم القيمة المحلية المضافة ووجهنا الشركات المنفذة للأعمال الإنشائية لتوفير احتياجاتها عن طريق الموردين المحليين ومنح العقود لأصحاب الأعمال من المجتمعات المحلية بشكل خاص ومن السلطنة بشكل عام، وتحقيقا لهذا الهدف عقدت الشركة سابقا لقاءات تعريفية مع الموردين لتعريفهم بالفرص المتاحة لهم لاستثمارها، وسيتم عقد لقاءات تعريفية مماثلة في الأيام القادمة؛ ولذا فإنني أدعو من هذا المنبر جميع المؤسسات والشركات العمانية للتعرف على هذه الفرص والاستفادة منها.
وقبل ختام الحفل قام سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة راعي المناسبة بوضع حجر الأساس احتفاء بانطلاق الأعمال الإنشائية للمشروع الذي يتم تنفيذه المشروع بالقرب من موقع مصفاة ، وكانت أوربك قد أسندت في وقت سابق تنفيذ أعمال الهندسة والتوريد والإنشاء لكل من شركتي ديلم وبتروفاك، كما وقعت الشركة عقد توريد المعدات الأساسية للمشروع مع كل من شركة أي تي بي كازلوني وشركة جي إي وشركة ثوماسن وشركة فلوسيرف، وجميعها من الشركات الدولية التي تتمتع بخبرة طويلة في تنفيذ هذا النوع من الأعمال.
وسيعمل مشروع تحسين مصفاة صحار على رفع الكفاءة الحالية للمصفاة وسيزيد انتاجيتها بتزويدها بالتقنيات والأدوات الضرورية للتغلب على التحديات الفنية التي تواجهها المصفاة حاليا بسبب تغير خصائص النفط الخام العماني، وسيكون بمقدور المصفاة، نتيجة للتحسينات، سد احتياجات السلطنة المتنامية من الوقود والمنتجات النفطية، والتي ستلعب نتيجة لذلك دورا حيويا في الدفع بعجلة التنمية الاقتصادية في البلاد، وعلى مستوى الشركة، سيرفع المشروع مستوى التكامل بين مصانع أوربك في صحار من خلال توفير كامل متطلباتها واحتياجاتها التشغيلية من الوقود والمواد الأولية لعمليات التصنيع.
يذكر أن الطاقة الإستيعابية الحالية لمصفاة صحار تبلغ 116,400 برميل يوميا، وسيمكن مشروع التحسين المصفاة من استيعاب 82,000 برميل إضافية يوميا؛ مما سيسهم في رفع طاقتها الاستيعابية الكلية إلى 198,000 برميل في اليوم، وبالتالي رفع قدرتها على تصفية النفط بنسبة 70% مع زيادة الإنتاج بنسبة 90% للديزل و37% لبنزين السيارات و93% لوقود الطائرات و91% لغاز البترول المسال و175% للنافثا و44% للبروبيلين.
ويعد رفع كفاءة الأداء البيئي من الاضافات الرئيسة التي سيدخلها المشروع التحسين على مصفاة صحار، إذ ستخفف الوحدات الجديدة للمشروع من حدة الضغط الذي تواجهه الوحدات الحالية بالمصفاة فهي تعمل حاليا بطاقتها القصوى للإيفاء بمتطلبات السلطنة من الوقود، ولذا فإن تقليل الضغط عليها سيخفض نسبة الانبعاثات الناجمة من الضغط إلى أدنى مستوياتها. كما ستتمكن المصفاة بعد التحسينات من تصفية كميات النفط الخام المرتفعة الكثافة بفعالية؛ مما سيرفع كفاءة الأداء فيها ومعدل التشغيل بدون أعطال فنية ناجمة عن الوحدات الحالية لصعوبة في معالجة الكثافة العالية في النفط الخام، والتي تكون أحيانا السبب لبعض الانبعاثات والروائح؛ لذا يعد مشروع التحسين مهما جدا لتعزيز كفاءة الأداء البيئي للمصفاة.

إلى الأعلى