الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فرق عُمان للإبحار تسجّل نجاحات جديدة في منافسات أوروبية دولية · طاقم الإبحار بأغلبية نسائية في العشرة الأوائل في سباق جراند بريكس نافال
فرق عُمان للإبحار تسجّل نجاحات جديدة في منافسات أوروبية دولية · طاقم الإبحار بأغلبية نسائية في العشرة الأوائل في سباق جراند بريكس نافال

فرق عُمان للإبحار تسجّل نجاحات جديدة في منافسات أوروبية دولية · طاقم الإبحار بأغلبية نسائية في العشرة الأوائل في سباق جراند بريكس نافال

أفرز جدول السباقات الدولية الذي ينفّذه مشروع عُمان للإبحار في أوروبا خلال فترة الصيف عن تسجيل الفرق العُمانية لقائمة جديدة من النجاحات حيث أحرز القارب العُماني مسندم من فئة المود 70 انتصارا في سباق آرمن في مدينة لا ترينيتي سو مير الفرنسية بينما قدّم فريق “الثريا” الذي شارك بأغلبية نسائية أداءً لافتاً على متن قارب الجي 80 مكّنه من الوصول إلى قائمة العشرة الأوائل في سباق جراند بريكس نافال بفرنسا.
وقد استهلّ القارب مسندم منافسته ظهيرة يوم الخميس المنصرم حيث تمكّن من التفوّق على نظيره السويسري “جروبي إدموند دي روثتشايلد” بعد قطع إجمالي مسافة تصل إلى 310 أميال بحرية من انطلاق صافرة البدء، وبعد جولة شرسة استمرت طيلة الليل إلى أن انتهت بنصر ساحق اليوم الثاني الجمعة. وقد أنهى القارب العُماني السباق برمّته في إجمالي 25 ساعة وأربع دقائق بفارق ساعة كاملة تفصله عن نظيره.
وتعليقا على هذا الانتصار أعرب البحّار فهد الحسني الذي خاض السباق إلى جانب كلّ من زملائه علي البلوشي ومحمد المجيني وعدد من البحّارة الفرنسيين أن روح الفريق الواحد أدلى بدلوه وساهم في تقديم أداء ثابت طيلة السباق، خلافا للفرق المنافسة التي لم يحالفها الحظ في التقدّم على القارب العُماني رغم التحسينات التي أجرتها على القوارب استعدادا للسباق الفرنسي روت دي رام. ويشارك كلّ من علي البلوشي ومحمد المجيني في سباق فئة المود 70 متعدّد البدن لأول مرة إلا أن الحسني أشار على ضوء خبرته في هذه الفئة أن الأداء الذي قدّماه فاق التوقّعات فقد تعلّموا الكثير من فنيّات السيطرة على القارب الضخم واكتسبوا الكثير من الخبرات المهمّة من مشاركة الأفراد الفرنسيين على متن القارب. ويستعد الفريق الآن لخوض تحدٍّ جديدٍ في الطواف الفرنسي في شهر يوليو المقبل ما يتطلّب الكثير من التجهيزات ومستوى عال من اللياقة البدنية، إضافة إلى الاعتياد والتأقلم على التقلّبات الجوية في البحر وما قد تخبؤه من مفاجآت.
هذا وقد كان في مقدّمة الفرنسيين المشاركين ضمن طاقم القارب العُماني البحّار الفرنسي الشهير سيدني جافنييه الذي أعرب بقوله أن سباق آرمن هو عتبة مهمة لتجربة الكثير من التقنيّات في القارب منها وضعية القيادة الذاتية للقارب خلال فترة الليل وكيفية التحكّم بالقارب بشكل منفرد.
أما الفريق الآخر فقد أبحر بأغلبية نسائية في مدينة فينيستيري الفرنسية على متن قارب من طراز جي 80، وكان الفريق مكوّنا من رجاء العويسي وابتسام السالمي ونشوى الكندي، إضافة إلى البحّارة البريطانية الأولمبية ماري روك التي قادت الفريق، كما انضم إليهن أيضا البحّار ياسر الرحبي. وقد اختتم الفريق إجمالي تسع سباقات أمام 56 فريقا محرزا عدة انتصارات معتبرة في المراتب العشرة الأولى. وقد أظهر أداء الفريق كفاءة التدريب الذي يقوم به مشروع عُمان للإبحار لتعزيز مهارات الفريق وإكسابه قدرا كبيرا من الخبرة في الإبحار.
وأعربت رجاء العويسي أن مستوى الفريق في تقدّم مستمر منذ الفعاليات السابقة ضمن برنامج السباقات الدولية وأن أفراد الفريق ماضٍ في عزمه على تعلّم المزيد من المهارات واكتساب الخبرات التي تضمن تقدّما وإحراز انتصارات في سباقات جديدة.
وعلى جدول المشاركات الدولية التي تجريها عُمان للإبحار لقارب مسندم وحملته الترويجية المصاحبة أسبوع كيل في ألمانيا والذي سيتم على هامشه إقامة معرض سياحي ترويجي بالتعاون مع وزارة السياحة وذلك للاستفادة من المهرجان الذي يعد فرصة ترويجية استثمارية للترويج للسلطنة في السوق الأوروبية كوجهة صاعدة للاستثمار والسياحة والاقتصاد في ظل ما تشهده من ازدهار تنموي في مختلف الأصعدة. وقد استقطب المهرجان في الأعوام المنصرمة ما يقرب من 20 ألف قارب و5 آلاف بحّارا وبحارة وأكثر من 3 ملايين زائر من الجماهير والمتابعين.
أما بقية طواقم الإبحار فسيكون أمامها خوض سباقات أسبوع نورماندي للإبحار الشراعي خلال الفترة من 9-15 يونيو الجاري على متن قارب الإم 34، والذي سيكون بمثابة الفرصة النهائية للاستعداد للطواف الفرنسي للإبحار الشراعي. وبعد ذلك سيكون أمام الفريق خوض سباق بطولات الأوروبية لقوارب جي 80 في برشلونة الإسبانية في الفترة من 27 يونيو وحتى 4 يوليو المقبل.

إلى الأعلى