الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وفد السلطنة يختتم اليوم مشاركته بمنتدى القمة العالمية لرؤساء المدن والبلديات بسنغافورة
وفد السلطنة يختتم اليوم مشاركته بمنتدى القمة العالمية لرؤساء المدن والبلديات بسنغافورة

وفد السلطنة يختتم اليوم مشاركته بمنتدى القمة العالمية لرؤساء المدن والبلديات بسنغافورة

يختتم وفد السلطنة برئاسة معالي المهندس محسن بن محمد الشيخ رئيس بلدية مسقط اليوم مشاركته في المنتدى الخامس للقمة العالمية لرؤساء المدن والبلديات الذي تواصلت فعالياته في سنغافورة خلال الفترة من الأول إلى الرابع من الشهر الجاري.
واشتمل المنتدى على أربع فعاليات رئيسية تمثلت في اجتماع وزراء الٌبُنية الأساسية لمجموعة دول آسيا والمحيط الهادي وقمة رؤساء البلديات والمدن، وقمة قادة قطاع المياه، وقمة قادة البيئة النظيفة، كما تضمن المنتدى عددا من المحاضرات والجلسات النقاشية المتعلقة بعدد من المواضيع ذات الصلة من بينها مجموعة محاضرات حول المدن الآمنة والقابلة للعيش واجتماعات الطاولة المستديرة حول تشريعات وأنظمة البيئة النظيفة والحوار حول اتفاقية المياه.
وتضمن برنامج اليوم الثاني للمنتدى حفل توزيع جوائز المدن العالمية الذي أُقيم تحت رعاية فخامة توني تان رئيس جمهورية سنغافورة، والذي القى كلمة أشاد فيها بالجهود المبذولة في مجال التنمية الحضرية مؤكدا على أهمية مواجهة التحديات التي تعاني منها المدن في هذا المجال.
كما احتضن المنتدى عدداً من المعارض التي أقيمت على هامش المؤتمر مثل معرض المدن العالمية وجناح المدن العالمية ومعرض قطاع المياه والمعرض الآسيوي لإدارة المخلفات.
وقد شهد المنتدى حضورا دولياً واسعاً بمشاركة عدد من محافظي ورؤساء البلديات والمدن والمسؤولين الحكوميين ومسؤولي الشركات العالمية المتخصصة من مختلف دول العالم، وتناول عدداً من المواضيع المتعلقة بالتخطيط التكاملي والإدارة الديناميكية للمدن، ومبادىء الحكم الرشيد، وبناء التنافسية الاقتصادية، وإدارة البيئة المستدامة، ورفع المستوى المعيشي لسكان المدن، كما تطرق إلى ابرز التحديات التي تواجه المدن، وطرح الحلول المبتكرة في مجال إدارة المدن والتنمية الحضرية، حيث تم عرض عدد من التجارب الدولية الناجحة لبعض المدن، كما تم تخصيص جلسات اليوم الرابع للمنتدى للتركيز على تجارب التنمية الحضرية في المدن الصينية وشبه القارة الهندية ومدن شرق آسيا ومدن قارة أميركا اللاتينية.
وركزت مناقشات اليوم الثالث للمنتدى على التحديات والفرص خلال العقد القادم من مسيرة التنمية الحضرية، حيث تم استعراض جملة من التحديات التي تُعاني منها مدن العالم، ومن أبرز هذه التحديات التوزيع غير العادل لمشاريع التنمية الحضرية على المستويين المحلي والعالمي، النمو السكاني والاقتصادي المتسارع وزيادة الطلب على خدمات الإسكان والنقل والمياه والطاقة، والحاجة الماسة إلى تعزيز النزاهة ومبادئ الحوكمة والرقابة.
كما تطرقت المناقشات حول أهمية مواجهة هذه التحديات من خلال تحقيق إدارة فاعلة وكفؤة للمدن، وتبني حلول مبتكرة للتنمية الحضرية، وبناء المدن الذكية والنابضة بالحياة، وكسب ثقة المجتمع من خلال تعزيز الشراكة المجتمعية والتماسك الاجتماعي وتحقيق الشفافية، والتخطيط الاستراتيجي، وتحويل الأفكار إلى واقع ملموس، وبناء المعرفة التراكمية، كما تناولت المناقشات تعزيز العلاقات والتعاون بين المدن على المستويات المحلية والإقليمية والدولية ورفع مستوى الوعي البيئي والتنمية المستدامة لضمان المحافظة على إرث الأجيال القادمة وايجاد فرص العمل والحفاظ على الهوية وجذب الاستثمارات وتهيأة المناخ الملائم للمواهب الشابة. بالإضافة إلى تعزيز التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص من أجل تحقيق التنمية الحضرية المستدامة وتمويل المشروعات وتحسين الخدمات المقدمة للمجتمع.
وفي تصريح لمعالي المهندس محسن بن محمد الشيخ رئيس وفد السلطنة للمؤتمر قال: إن مشاركة السلطنة في هذا المنتدى تأتي بناء على تكليف من مجلس الوزراء في إطار الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في مجال إدارة المدن والتخطيط العمراني والتنمية الحضرية، والاطلاع على أحدث التقنيات والحلول المبتكرة في الإدارة المتكاملة لقطاع المياه والبيئة المستدامة، كما تأتي انطلاقاً من رغبة المؤسسات الحكومية المعنية بالسلطنة في تطوير وتحسين مشاريع البُنية الأساسية والخدمات التي تقدمها للمجتمع من خلال استقطاب التكنولوجيا الحديثة والأفكار والمعارف والحلول المبتكرة المطبقة في الدول المتقدمة، وتوظيفها بالسلطنة بما يتوافق مع الخصوصية المحلية، فضلاً عن التعرف على أبرز التحديات التي تواجه هذه المدن، والمبادرات والمنهجيات التي اتبعتها في سبيل التغلب على هذه التحديات.
من جهة اخرى استقبلت جريس فو الوزيرة الثانية للبيئة وموارد المياه معالي المهندس محسن بن محمد الشيخ والوفد المرافق له بمكتبها أمس حيث بحث الجانبين امكانية التعاون بين سنغافورة والسلطنة في المواضيع ذات الاهتمام المشترك في مجالات البيئة وقطاع المياه.
ويستكمل وفد السلطنة زيارته الرسمية لجمهورية سنغافورة خلال الفترة من 5 إلى 7 يونيو الجاري، بإجراء عدد من اللقاءات مع المسؤولين السنغافوريين بهدف التباحث في سبل التعاون المشترك في مجال إدارة مشاريع البنية الأساسية والتنمية الحضرية والتخطيط العمراني، حيث ستتضمن الزيارة أيضاً الاطلاع على عدد من المشروعات والمرافق الحيوية في مجال إدارة المخلفات الصلبة والمياه المعالجة بغرض الاستفادة من التجارب والخبرات السنغافورية في هذه المجالات.
الجدير بالذكر بأن وفد السلطنة يضم في عضويته كل من سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، وسعادة المهندس علي بن محمد العبري وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون موارد المياه، وسعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي وكيل وزارة الإسكان وسعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين الحكوميين.

إلى الأعلى