الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: العنف يحصد عشرات القتلى في هجمات وقصف

العراق: العنف يحصد عشرات القتلى في هجمات وقصف

بغداد ـ وكالات: قتل 33 شخصا واصيب العشرات بجروح امس الثلاثاء،اغلبهم جراء قصف استهدف على مدينة الفلوجة (غرب بغداد) التي يسيطر عليها منذ بداية العام الجاري مسلحون اغلبهم من تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش). ففي مدينة الفلوجة، قال الطبيب احمد شامي رئيس الاطباء في مستشفى المدينة “قتل 18 شخصا واصيب 43 بجروح جراء قصف متكرر استهدف مناطق متفرقة بينها مستشفى مدينة الفلوجة” التي تبعد 60 كلم عن بغداد غربا. واضاف ان “القصف استهدف عند منتصف النهار السوق الرئيسي ومبنى بلدية الفلوجة والمستشفى، وجميعها وسط المدينة”. واكد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية ان “السوق تعرضت لقصف ثم مبنى بلدية الفلوجة حيث تجمع العاملون لتسلم رواتبهم وبعدها مستشفى المدينة”. في غضون ذلك، قتل 15 شخصا في هجمات متفرقة في العراق. ففي بغداد، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة ان “رجلا وامرأة قتلا واصيب اربعة بينهم امرأتان بجروح جراء سقوط قذيفتي هاون على منازل في منطقة سبع البور” الواقعة شمالي بغداد. وقتل شرطي في هجوم مسلح قرب منزله في منطقة الطارمية، الى الشمال من بغداد، وفقا للمصدر. كما قتل احد العاملين في وزارة الاسكان في هجوم مسلح لدى مروره بسيارته الخاصة على طريق القناة الرئيسي في جنوب شرق بغداد، وفقا لذات المصدر. واكدت مصادر طبية حصيلة الضحايا. وفي هجوم اخر، قال ضابط برتبة ملازم اول في الشرطة ان “خمسة اشخاص قتلوا في هجوم بالرصاص واسلحة حادة على طريق رئيسي في ناحية الاسكندرية” الواقعة الى الجنوب من بغداد. وقتل اثنان من الضحايا رميا بالرصاص فيما قضى الاخرون طعنا باسلحة حادة ، وفقا للمصدر.
واكد طبيب في مستشفى الاسكندرية مقتل الضحايا. وقتل ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم مسلح استهدف دوريتهم في وسط بيجي، الى الشمال من بغداد، وفقا لمصادر امنية وطبية. وادى انفجار عبوة ناسفة على جانب الطريق في قضاء الدبس الى الغرب من كركوك (240 كلم شمال بغداد)، الى مقتل احد رعاة الغنم واصابة اخر بجروح، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وقتل احد المارة بانفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في قضاء طوزخورماتو، الى الشمال من بغداد، وفقا للمصادر.
وفي هجوم اخر، قتل شرطي في هجوم باسلحة مزودة بكاتم للصوت قرب منزله في حي المشراق، شرقي مدينة الموصل، شمال بغداد . وتزامنت موجة العنف الاخيرة، مع مفاوضات بين الاحزاب السياسية بهدف تشكيل الحكومة المقبلة بعد الانتخابات التي جرت في الثلاثين من ابريل الماضي، فيما تعيش هذه البلاد ازمة امنية تعد الاسوأ منذ موجة الصراع الطائفي بين 2006 و2008. وقتل اكثر من اربعة الاف شخص في اعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة اعدتها الصحافة الفرنسية استنادا الى مصادر رسمية.

إلى الأعلى