الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / المنطقة الحرة بصحار: اتفاقيات لتأجير 22 مشروعاً في المنطقة الحرة لمستثمرين محليين وأجانب باكثر من نصف مليار دولار
المنطقة الحرة بصحار: اتفاقيات لتأجير 22 مشروعاً في المنطقة الحرة لمستثمرين محليين وأجانب باكثر من نصف مليار دولار

المنطقة الحرة بصحار: اتفاقيات لتأجير 22 مشروعاً في المنطقة الحرة لمستثمرين محليين وأجانب باكثر من نصف مليار دولار

تعول عليها الحكومة في جذب الاستثمارات واستقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية
جمال توفيق:خمسة مصاهر للفيروكيروم أبرز المشاريع الجاري تنفيذها و14 مليون دولار حجم الاستثمار في البنية الأساسية
صحار ـ العمانية ـ فانا: تعتبر المنطقة الحرة بولاية صحار واحدة من المناطق الحرة التي تعول عليها حكومة السلطنة في جذب الاستثمارات واستقطاب رؤوس الأموال المحلية، والأجنبية عبر ما تقدمه من مزايا وحوافز وتسهيلات للمشاريع المقامة بها.
كما يُعول على المنطقة في زيادة حجم التبادل التجاري، والاستثماري في مختلف القطاعات الاقتصادية واستثمار الطاقات، والموارد الطبيعية والبشرية، والمساهمة في تنمية المناطق المحيطة بها من خلال إيجاد مزيد من فرص العمل وتقديم الخدمات وتوفير البنية الأساسية.
وقد جاء إنشاء المنطقة الحرة بصحار بموجب المرسوم السلطاني رقم (123 / 2010) الذي صدر في 20 من شهر ديسمبر 2010 م والتي تدار وتشغل من قبل شركة منطقة صحار الحرة وهي شركة مساهمة حكومية إضافة إلى ميناء روتردام.. وتمتد على مساحة 500ر4 هكتار، أي ما يقارب ضعفي مساحة الميناء.
وأكد جمال بن عزيز توفيق الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار أن ولاية صحار تتميز بموقع جغرافي يُعد استراتيجياً للملاحة البحرية حيث يمكن الاستفادة من ميناء صحار كوسيط لنقل البضائع الواردة إلى أسواق المنطقة ومن ثم شحن البضائع الصادرة على ظهر نفس السفن إلى أسواق مختلفة وهو ما يتماشى مع سياسة الحكومة في انشاء منطقة حرة بصحار الى جانب ميناء صحار الصناعي ومطار صحار والذي يسهم في زيادة الاستثمار في الصناعات التحويلية ومرافق التخزين والتجميع والتوزيع ما سيؤدي إلى زيادة الخدمات الملاحية المباشرة إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.
وأشار في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إلى أن عام 2014 يعتبر عاماً للخدمات اللوجستية في صحار نتيجة التحول النهائي المرتقب للأنشطة التجارية الملاحية في ميناء السلطان قابوس بمطرح الى ميناء صحار وجذب عدد من المشاريع في المنطقة الحرة بصحار التي تعتمد على النقل البحري والبري لتصدير البضائع لمختلف الأسواق الاستهلاكية في منطقة الخليج والدول الأخرى القريبة.
واضاف جمال عزيز أن ما يعزز الأهمية اللوجستية لصحار توفر محطات متعددة لمناولة مختلف البضائع في ميناء صحار والتي تدير كلاً منها شركات عالمية بارزة حسب نوع البضاعة المشحونة كشركة (هتشيسون) أكبر مشغل عالمي مستقل لمحطات الحاويات حول العالم، فضلاً عن الطاقة الاستيعابية الكبيرة لمناولة ما لايقل عن 5ر1 مليون حاوية في الوقت الراهن واستقبال أكبر ناقلات الحاويات نتيجة المياه العميقة للميناء البالغة 18 مترا الى جانب تشييد وبدء تشغيل مرافق تخزين البضائع في المنطقة الحرة والتي يتم توفيرها لكافة الموردين والمصدرين الذين يرغبون تخزين بضائعهم لفترة محددة ومن ثم إعادة تصديرها الى السلطنة أو دول أخرى.

تدفق هائل
وأوضح جمال بن عزيز توفيق الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار أن التدفق الهائل للاستثمارات يعتبر سبباً رئيسياً في النجاح الباهر الذي تحققه المنطقة الحرة بصحار، حيث تحولت في فترة وجيزة إلى قوة صناعية مستندة إلى ميناء صحار لاستيراد وتصدير بضائعها.. مشيراً إلى أنه تم في هذا الصدد حتى الآن توقيع اتفاقيات التأجير لـ22 مشروعاً في المنطقة الحرة لمستثمرين محليين وأجانب من منطقة الخليج والهند بشكل رئيسي حيث تتجاوز القيمة الإجمالية لهذه المشاريع نصف مليار دولار أميركي وتغطي حوالي 80% من أراضي المرحلة الأولى التي تبلغ مساحتها 500 هكتار أي ما يعادل 5 كيلومترات مربعة. مبينا أن هذه الاستثمارات تضاف الى استثمارات ميناء صحار الصناعي تبلغ قيمتها الإجمالية حوالي 15 مليار دولار أميركي.

تطور لافت
وأشار الى أن المنطقة الحرة بصحار شهدت خلال الأشهر الماضية تطوراً لافتاً مع توقيع عقد الإيجار الخاص بمجموعة سعود بهوان، حيث تنتقل المجموعة بموجب هذه الاتفاقية إلى المنطقة الحرة بصحار وستتمركز كافة أعمالها المتعلقة بالسيّارات على امتداد 40 هكتاراً من الأراضي .. وتضاف هذه الاتفاقية الى اتفاقية التأجير مع مجموعة سهيل بهوان للسيارات على مساحة تبلغ 50 هكتارأً حيث تشكل هاتان الاتفاقيتان تجمعاً مهماً للسيّارات وقطع الغيار لأهم العلامات التجارية العالمية المعاد تصديرها في المنطقة.
ومضى الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار يقول إن أبرز المشاريع التي تجري في المنطقة الحرة بصحار حالياً هو بناء مجموعة مؤلفة من خمسة مصاهر للفيروكيروم ضمن مراحل متفاوتة من حيث الإنجاز والتشغيل.
وقد بدأت المرحلة التشغيلية لأول مصهر وستضيف هذه المشاريع قيمة حقيقية للموارد العمانية فيما يتعلق بالكروم واستغلال جميع الأنشطة المرتبطة بالصناعات المعدنية الأساسية في الميناء.
وأعرب الرئيس التنفيذي لمنطقة صحار الحرة عن أمله أن تصبح المنطقة الحرة مركزاً مهماً للصناعات التحويلية من خلال استغلال المواد الأولية للمشاريع القائمة سواء في منطقة ميناء صحار أو في المنطقة الحرة أو في منطقة صحار الصناعية.

توسيع البنى التحتية
وأكد جمال بن عزيز توفيق أن المشاريع الحكومية المتمثلة في توسيع البنية الأساسية كإنشاء الطريق السريع ومحطات القطارات وسكك الحديد، والنقل الجوي من خلال مطار صحار ستسهم في دفع عجلة النمو في كل من ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار من خلال جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى صحار وتوفر الطاقة والمواد الخام كالبتروكيماويات والحديد والصلب والألومنيوم.
وأشار إلى أن حجم الاستثمار في البنية الأساسية بالمنطقة وصل إلى 14 مليون دولار تمثل في تنفيذ الطرق وقنوات تصريف المياه وتسوية الأراضي بينما تقوم الشركات المملوكة من قبل الحكومة بايصال الكهرباء والمياه والاتصالات إلى المنطقة.
واختتم الرئيس التنفيذي لمنطقة صحار الحرة تصريحه قائلاً: إن ما يميز المنطقة الحرة بصحار هو توفر خدمات المحطة الواحدة التي تعتبر أداة فاعلة ومهمة في تسريع إنهاء معاملات المستثمرين.
وبين أن شركة صحار اطلقت الحملة الترويجية للميناء والمنطقة الحرة بصحار تحت شعار “من هنا البداية” بهدف التعريف بالخدمات والميزات التنافسية والحوافز المقدمة في ميناء صحار والمنطقة الحرة مؤكدا أن موقع صحار الاستراتيجي كميناء ذي مياه عميقة خارج مضيق هرمز من شأنه أن يحقق الأهداف الاقتصادية المرجوة من مشروع صحار وأهمها توفير فرص عمل جديدة للمواطنين ومساهمة صحار في رفع الناتج المحلي العماني.

إلى الأعلى