الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “ديوان ابن ماضي” تأريخ للأحداث في النصف الأول من القرن العشرين

“ديوان ابن ماضي” تأريخ للأحداث في النصف الأول من القرن العشرين

القاهرة ـ العُمانية:
يضمّ “ديوان ابن ماضي” الذي صدر أخيرا عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام، في أربعة مجلدات من القطع الكبير، نحو ألف وثلاثمائة وخمسين قصيدة من الشعر العمودي تنوعت بين الديني والسياسي والاجتماعي. ويُعَدّ صاحب الديوان، محمود أحمد ماضي أبو العزائم (1889-1953)، موسوعة أدبية وثقافية وشعرية وتاريخية، وهو لا يقلّ عن مجايليه غزارةً فِي الإنتاج الأدبي وعُمقًا فِي الفكر وتنوعا فِي المادة الأدبية من شعر ونثر وفلسفة وترجمة ودراسات في العلوم اللغوية والأدبية والتاريخية والإسلامية، لكنه لم يأخذ حقه من الشهرة والنجومية. ويمكن النظر إلى ديوان “ابن ماضي” على أنه تأريخ لمصر والعالم العربي والإسلامي فِي النصف الأول من القرن العشرين، إذ تواكب القصائد الأحداث السياسية والقومية والدينية في تلك الفترة. وتتسم قصائد الديوان بجزالة الكلمة، وقوة الجملة، ومتانة اللفظ، وعمق الصورة. وهي تلتزم بالقافية والوزن تأكيدا على منهج الشاعر فِي الأصالة والالتزام. يُذكر أن “ابن ماضي” ترجمَ عددا من أمهات الكتب التي صدرت باللغة الإنجليزية لمستشرقين وباحثين في علوم الدين الإسلامي.

إلى الأعلى