الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزيرة التربية والتعليم تزور معرض الإنتاج الفني الطلابي بمدرسة دوحة الأدب بمسقط
وزيرة التربية والتعليم تزور معرض الإنتاج الفني الطلابي بمدرسة دوحة الأدب بمسقط

وزيرة التربية والتعليم تزور معرض الإنتاج الفني الطلابي بمدرسة دوحة الأدب بمسقط

كتب – عبدالله الجرداني
بهدف إبراز المواهب الفنية للطالبات وتشجيعا لإبداعات الطلاب قامت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بزيارة إلى مدرسة دوحة الأدب بالمديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط حيث اطلعت معاليها على معرض الإنتاج الفني الطلابي (Bella Arte) وقد رافق معاليها الدكتور علي بن حميد الجهوري مدير عام تعليمية مسقط وشيخة الشعيبية مديرة المدرسة وعدد من المسؤولين التربويين وشاهدت معاليها والحضور محتويات المعرض الفني القائم على استغلال خامات البيئة في تحويل الخامات المستهلكة إلى عمل فني مبتكر ،حيث تم استخدام خامة الكرتون كأساس لعرض الأعمال بطريقه جديدة ، بالإضافة الى احتوائه على ألبومات تضم اعمال متنوعه من مشاريع الطلاب لمختلف المجالات الفنية وعرضها بطريقة استثنائية.
كما احتوى المعرض على أكثر من 550 قطعة من ألواح الكرتون لعمل جدار متكامل بشكل هندسي يغطي مساحة القاعة وبلمسات جمالية مميزة في ديكور المعرض ، وفيما يخص الأعمال المعروضة فهو يحتوي على55 لوحة فنيه في مختلف المجالات الفنية منها التصوير والتصميم والتشكيل بالخامات المختلفة، حيث عبرت تلك اللوحات عن مواضيع متنوعه تدخل في صميم المنهاج الدراسي لصفوف الحادي عشر والثاني عشر مع تجديد الافكار منها: لوحات التشكيل بالزخارف الإسلامية التي تحتوي على وحدات زخرفيه ) نباتيه وهندسيه وكتابيه ( و تظهر من خلال إبراز الزخارف بخامة الفلين وتلوينها بألوان الأكريلك، وكذلك لوحات التصوير التي تحتوي على وحدات شكليه لمواضيع متنوعه منها الطبيعة الصامتة والحيّة للتراث العماني والمناظر الطبيعية الأوروبية والبورتريه باستخدام الألوان المائية والزيتية والباستيل بحجم (A3 ) ، ولوحات التصميم بالتنقيط من خلال إظهار التأثيرات السطحية للشكل عن طريق النقطة على ورقة الكانسون ، ولوحات الكولاج من خلال اختيار صورة ودمجها مع تدرجات الألوان التي تناسبها عن طريق الفرشاة بطريقة متقنة توحي للمشاهد بأنها لوحة فنيه متكاملة.
هدف المعرض الى إبراز المواهب الفنية للطالبات وتشجيعها من خلال عرض الاعمال على المجتمع المدرسي والمحلي، وتنمية الذائقة الجمالية والحس الفني لدى رواد المعرض من خلال ايجاد همزة وصل بين الطالب الفنان والمتلقي، وإطلاع أولياء الأمور على المواهب الفنية والقدرات الإبداعية والابتكارية لأبنائهم الطلبة وإدراكهم لأهمية
ممارستها في الحياة العامة، كما يعد فرصة لإبراز الدور التربوي والفني والتثقيفي للمدرسة باعتبار الفن غير مرتبط بمادة الفنون التشكيلية وحسب وإنما مرتبط بفكر الانسان لمختلف جوانب الحياة .

إلى الأعلى