الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م - ٣ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني يتجاوز 52 دولارا والأسعار العالمية تختتم الأسبوع صعودا

الخام العماني يتجاوز 52 دولارا والأسعار العالمية تختتم الأسبوع صعودا

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: تجاوز أمس الخام العماني حاجز الـ52 دولاراً في نهاية تداولات الأسبوع، وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يوليو القادم أمس 14ر52 دولار.

وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ دولارًا و6 سنتات مقارنة بسعر أمس الأول الخميس الذي بلغ 08ر51 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو المقبل بلغ 52 دولارًا و82 سنتًا للبرميل مرتفعًا بمقدار دولار و11 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الجاري.
بينما ارتفع النفط في العقود الآجلة أمس الجمعة لأعلى مستوياته في نحو شهر وسط تنامي التفاؤل بأن يمدد كبار المنتجين تخفيضات الإنتاج لتقليص تخمة المعروض المستمرة في السوق، ويتجه برنت والخام الأميركي لتحقيق مكاسب للأسبوع الثاني. وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 28 سنتاً أو 0.5% إلى 52.79 دولار للبرميل، وكان الخام ارتفع في وقت سابق لأعلى مستوى له منذ 21 أبريل وحقق مكاسب أسبوعية تقارب نسبتها 4%. وارتفع الخام الأميركي 29 سنتا أو 0.6% إلى 49.64 دولار للبرميل مسجلا أعلى مستوياته منذ 26 أبريل، وسجل الخام صعوداً أسبوعياً نسبته نحو 4% أيضاً.ومنذ بداية مارس، تتأرجح أسعار الخام بين ما يزيد على 56 دولارا إلى أقل من 47 دولارا للبرميل مع انقسام المتعاملين في السوق حول تأثير زيادة الإنتاج الأميركي في مقابل تخفيضات الإنتاج التي شرعت فيها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين خارجها من بينهم روسيا. لكن مراقبي السوق يزدادون ثقة بأن أوبك وروسيا وغيرهما من كبار المنتجين سيمددون اتفاق خفض الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية مارس 2018، ولا يشارك المنتجون الأميركيون في أي اتفاقات تتعلق بخفض الإنتاج.فيما قالت مصادر بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمس الجمعة: إن لجنة من المنظمة تنظر في سيناريوهات الاجتماع المقرر هذا الأسبوع لتحديد سياسة الإنتاج تدرس خيار تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط الذي تقوده أوبك وتعميق التخفيضات. واجتمع مسؤولون ممثلون للدول الثلاث عشرة الأعضاء في أوبك بجانب مسؤولين من الأمانة العامة للمنظمة بفيينا يومي الأربعاء والخميس لبحث أوضاع السوق. وذكر مصدران من أوبك أنه كان من المقرر الانتهاء من اجتماع مجلس اللجنة الاقتصادية الخميس لكن اختتام أعماله أمس. وقال أحد المصادر «لم نتفق على السيناريوهات النهائية». وأشار مصدر ثان إلى أن تعميق تخفيضات الإمدادات خيار يعتمد على تقديرات نمو الإمدادات من خارج المنظمة والنفط الصخري الأميركي. وكانت السعودية وروسيا أكبر منتجين للنفط في العالم اتفقتا على ضرورة تمديد العمل بتخفيضات الإنتاج الحالية حتى مارس 2018. ويسبق اجتماع اللجنة اجتماع وزراء نفط الدول الأعضاء في أوبك وعدد من المنتجين المستقلين في 25 مايو لاتخاذ قرار بخصوص تمديد اتفاق خفض إنتاج الخام لما بعد 30 يونيو. وكانت أوبك وروسيا وغيرهما من المنتجين اتفقوا في الأصل على خفض الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل يوميا لمدة ستة أشهر تبدأ من الأول من يناير لدعم السوق. ووجدت أسعار النفط التي يجري تداولها قرب 53 دولارا للبرميل دعما في خفض الإنتاج لكن ارتفاع مستوى المخزونات ونمو إمدادات المنتجين غير المشاركين في الاتفاق يحد من ارتفاع الأسعار، وهو ما يعزز مبررات تمديد الاتفاق.
وقال مصدر في أوبك «اجتماع اليوم لمجرد تبادل المعلومات، لا شيء مهما».

إلى الأعلى