الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الجيش يعلن مقتل 500 من القاعدة منذ بدء العمليات
اليمن: الجيش يعلن مقتل 500 من القاعدة منذ بدء العمليات

اليمن: الجيش يعلن مقتل 500 من القاعدة منذ بدء العمليات

اليمن: الجيش يعلن مقتل 500 من القاعدة منذ بدء العمليات
صنعاء ـ من حمود منصر والوكالات:
أعلن الجيش اليمني امس الخميس أن حملته التي أطلقها ضد القاعدة في جنوب اليمن اعتبارا من نهاية ابريل قد اسفرت عن مقتل خمسمئة عنصر من التنظيم، مؤكدا عزمه على مطاردة المسلحين المتطرفين الذين فروا امام تقدم الجيش.
ويأتي ذلك فيما قتل 14 جنديا في هجوم شنه مقاتلو التنظيم الخميس في شبوة بجنوب اليمن. وقال العقيد سعيد الفقيه المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية في مؤتمر صحافي ان “العملية في ابين وشبوة اسفرت عن مقتل خمسمئة عنصر من القاعدة واصابة عشرة والقاء القبض على 39″ فيما قتل 40 عنصرا من الجيش واصيب مئة في صفوفه بجروح. وشدد المتحدث “سنواصل حربنا ضد القاعدة خاصة في المناطق التي فروا اليها” في إشارة الى المناطق الجبلية والصحراوية النائية التي يعتقد أن مسلحي التنظيم فروا اليها في شرق وشمال مناطق المعارك. وكان الجيش أطلق بالتعاون مع ميليشيات مدنية موالية له في نهاية ابريل حملة لطرد القاعدة من معاقلها في محافظتي ابين وشبوة في الجنوب. وتوسعت رقعة المعارك لتشمل ايضا حضرموت في الشرق والبيضاء ومأرب في الوسط. وقال المتحدث العسكري ان “الجيش لن يقف مكتوف الأيدي” اما المسلحون، كما دعا المتمردون الحوثيون في الشمال والذين خاضوا في الاسابيع الاخيرة معارك ضد الجيش “الى تسليم أسلحتهم فورا حسب مخرجات الحوار الوطني”. كما دعا المتحدث “الاشقاء والدول المجاورة الى مساعدة اليمن في الحرب على الارهاب” مشيرا إلى أن “اليمن لا يملك الامكانيات اللازمة لمحاربة هذا التنظيم العالمي”. وقد قتل 14 جنديا يمنيا ومدني واحد في هجوم شنه مسلحون من تنظيم القاعدة الخميس ضد حاجز للجيش والشرطة في محافظة شبوة وسط استمرار عمليات ملاحقة مسلحي التنظيم. وقال مسؤول في الأجهزة الأمنية ان المسلحين شنوا هجومهم بالاسلحة الرشاشة قرب قرية بيحان، متهما تنظيم القاعدة بالوقوف وراء الحادث. وقتل 12 جنديا على الفور وتوفي اثنان لاحقا، كما قتل مدني فضلا عن اصابة جنود وشرطيين بجروح ، وفق المصدر. وافاد المسؤول بان المعتدين استولوا على أسلحة قبل أن ينجحوا بالفرار.
من جهته، قال زعيم احدى القبائل ان الهجوم وقع في أعقاب غارة شنتها طائرة من دون طيار اسفرت عن مقتل ثلاثة من تنظيم القاعدة كانوا يستقلون سيارة في وادي عبيدة الى الشرق من صنعاء. والولايات المتحدة هي الجهة الوحيدة التي لديها هذا النوع من الطائرات في المنطقة لكنها نادرا ما تؤكد استخدامها في اليمن. وقد شنت طائرات من دون طيار سلسلة من الغارات اسفرت عن مقتل 55 شخصا قبيل اطلاق الجيش اليمني حملته في نهاية ابريل لطرد متمردي تنظيم القاعدة من معاقلهم في جنوب اليمن. وتؤكد مصادر محلية أن عناصر القاعدة الذين فروا الى المناطق الصحراوية والجبلية النائية يستفيدون في بعض الاحيان من غطاء تؤمنه لهم القبائل. كما تخوف مراقبون من امكانية اعادة رص صفوف التنظيم في تلك المناطق النائية استعدادا لشن هجمات حديدة. واستفاد فرع القاعدة في اليمن، الذي تنظر اليه واشنطن كاخطر فروع التنظيم المتطرف، من ضعف السلطة المركزية في 2011 بعد حراك شعبي ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح لتعزيز سيطرته على مناطق في اليمن. على صعيد اخر قتل أربعة عشر يمني أثر هجوم مسلح شنه مسلحون يعتقد انتمائهم للقاعدة على نقطة عسكرية في محافظة شبوة جنوب اليمن. وأفاد مصدر وزارة الداخلية :”إن من بين القتلى ثمانية جنود وستة من رجال القبائل الموالين للحكومة المسلحين هاجموا الجنود في وقت متأخر من مساء الأربعاء في مدينة بيحان واستخدموا الأسلحة الآلية ولاذوا بالفرار بعد اضرام النار في مركبتين للجيش. وقال الرئيس اليمني عبدة ربه منصور هادى خلال ترؤسه اجتماعا استثنائيا ضم رئيس مجلس النواب وهيئة رئاسة المجلس ورؤساء الكتل في المجلس ورئيس مجلس الوزراء محمد سالم باسندوه والوزراء:”لن يسمح المجتمع الدولي لمن تسول له نفسه العبث بالأمن والاستقرار في اليمن”مشيرا إلى ضرورة أن يكون هذا الاهتمام والدعم محل تقديرنا جميعا والعمل بكل ما يخدم مصلحة الوطن وإخراجه من دوامة الأزمات . وأضاف:”أن النظام الجمهوري ووحدة اليمن والنهج الديمقراطي، ثوابت لا يمكن تجاوزها من أي طرف، مؤكدا أنه لن يسمح بالتدخل في شؤون اليمن الداخلية، موجها الحكومة ووزارة المالية على وجه الخصوص تأمين و توفير المشتقات النفطية وما يلزم من تغطية المالية الخاصة بالدعم لمدة اربع اشهر وإيجاد مصفوفة واسعة للمعالجات الاقتصادية بمختلف صورها وأشكالها ومن مختلف الجوانب أينما كانت. وأضاف هادي:”لقد حذرنا مرارا من التدخل في شؤن اليمن الداخلية وقلناها من قبل أن دعم أي جماعة او حركات انفصالية تعتبر من التدخلات السافرة في الشؤون الداخلية لليمن ولن نسمح بهذا التدخل”. وأشار إلى أن لا يمكن لأي جماعة او فئة او حزب او قبيلة التملص من تنيفذ مخرجات الحوار الوطني، باعتبارها تمثل نهجا وخارطة طريق المستقبل. واستعرض الرئيس المعطيات الميدانية في محافظة عمران والاتفاق على وقف إطلاق النار الذي تم، مشيرا إلى أنه ليس من مصلحة احد إشعال الحرائق هنا وهناك ويجب الالتزام المطلق بكل ما يتعلق بتثبيت الأمن والهدوء والاستقرار والبحث عن الحلول المقبولة. وشدد هادي على أن الدولة والحكومة هي المعنية بإيجاد الحلول التي توفر مناخات الأمن والاستقرار ووفقا لقواعد وطنية أساسها النظام والقانون وعدم إثارة النعرات المناطقية او الطائفية او المذهبية. وأكد هادي على أن الشرف العسكري يجب أن يكون فوق كل الاعتبارات وعدم السقوط برخائص الأمور. وقال الرئيس عبد ربه منصور هادي مخاطبا الجميع “إننا بكل جد وأمانة نستحلفكم أن تكونوا عند مستوى المسؤولية، نريد أن نخرج البلد إلى آفاق الأمن والأمان والتطور والاستقرار ونأخذ العبرة من بلدان انفرط عقدها وأصبحت في دوامة الحرب والانقسام”.ونوه إلى أن العالم على المستوى الإقليمي والدولي ومجلس الأمن يدعمون اليمن دعما كبيرا باعتباره يمثل أهمية استراتيجية ونقطة محورية للأمن والسلم الدوليين.

إلى الأعلى