الجمعة 24 مايو 2019 م - ١٨ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الكابوريستا محمود العريمي يختتم معسكره الأوروبي بنجاح
الكابوريستا محمود العريمي يختتم معسكره الأوروبي بنجاح

الكابوريستا محمود العريمي يختتم معسكره الأوروبي بنجاح

استعدادا لبطولة العالم بالبرازيل

اختتم الكابوريستا محمود العريمي معسكره الأوروبي والذي استمر لمدة عشرة أيام في عدد من المدن الأوروبية، وذلك ضمن اطار استعدادات العريمي وتحضيراته للمشاركة والتأهيل الجيد لبطولة العالم لعام 2017 والمتوقع اقامتها في شهر أغسطس القادم بالعاصمة البرازيلية ريو دي جانيرو.
واستهل العريمي برنامجه الإعدادي في مدينة باريس وبعدها انتقل الى مدينة سترازبوج ومن ثم الى مدينتا جنيف وزيورخ السويسرية مختتما معسكره في مدينة جرونابلو الفرنسية، والتقى العريمي في المعسكر بعدد كبير من الكابوريستا والمحاضرين في رياضة الكابويرا حيث تدرب معهم في العديد من الحصص التدريبية الصباحية والمسائية استعدادا للمشاركة الدولية المقبلة في البرازيل في أغسطس المقبل وتمثيل السلطنة التمثيل المشرف في تلك الحدث الهام، وخرج العريمي بجملة من الفوائد الفنية المتعددة من المعسكر الحالي.
وتم استضافة محمود العريمي خلال المعسكر لدى التلفزيون الفرنسي عبر قناة فرنسا24 وإذاعة مونت كارلو، من أجل الحديث عن المعسكر الحالي لمحمود العريمي ومشاركاته القادمة في البطولات المختلفة الى جانب الحديث عن رياضة الكابويرا في السلطنة والبطولتين الماضيتين اللتين تم تنظيمهما في السلطنة.
وكان البطل محمود العريمي قد سبق وان شارك في بطولة العالم الأولى بالبرازيل في عام 2015 ونجح من خلال البطولة في الالتقاء بعدد كبير من ابطال رياضة الكابويرا المشاركة ويعد الشاب محمود العريمي هو أحد الكفاءات الوطنية الشابة التي أولت اهتماما بالغا برياضة الكابويرا، حيث يعد من ضمن المهتمين والشغوفين وأحد المؤسسين لرياضة الكابويرا بالسلطنة، وسبق للعريمي المشاركة في عدد من البطولات الخارجية ومنها بطولة أوروبا في عام 2015 الى جانب بطولة ألمانيا التي أقيمت في مدينة ميونيخ عام 2014 وكذلك بطولة فرنسا لعام 2015 ومن ثم بطولة روسيا لذات العام بعدها شارك العريمي في بطولة البرتغال لعام 2016 ومن ثم دخل في معسكر اوروبي في 11 دولة أوروبية عام 2016 بعد الانتهاء من بطولة البرتغال.
وانضمت السلطنة إلى الجمعية الرياضية الخاصة بآداب الكابويرا، والتي تتخذ من البرازيل مقرا لها، في شهر فبراير من عام 2015 ، حيث قام الكابوريستا محمود العريمي باستضافة عدد من البطولات الخاصة بالكابويرا بالسلطنة بالتعاون مع الجمعية البرازيلية ووزارة الشؤون الرياضية وعدد من الجهات والشركات الخاصة ومنها بطولتان على أرض السلطنة، حيث أقيمت البطولة الاولى في عام 2015 بينما تم تنظيم النسخة الثانية من البطولة في شهر يناير الماضي من العام الجاري.
وحظيت البطولتان بمشاركة واسعة قدرت بأكثر من 200 لاعب ومدرب وخبير في اللعبة يمثلون أكثر من 20 دولة، إلى جانب حضور نخبة من المدربين والحكام العالميين من أوروبا والبرازيل وأميركا الشمالية، يشار إلى أن رياضة الكابويرا هي أحد الفنون القتالية البرازيلية، كما أن اللعبة تعد من الألعاب القديمة حيث ظهرت كأحد الطقوس التقليدية الخاصة بمنطقة وسط أفريقيا ومن ثم انتقلت إلى البرازيل عن طريق تجارة الرقيق وتستخدم في السابق كنوع من انواع الدفاع عن النفس مغلفا بطابع موسيقي وإيقاعي فلكلوري بغرض التمويه، وان اللعبة تمتاز بالليونة والرشاقة والسرعة في ردة الفعل واتخاذ القرار والتفكير السليم كما أنها تساعد المجتمعات على تفريغ طاقات الشباب، وتفيد المعوقين بما توفر من بيئة رياضية مناسبة لإعاقتهم، كما أنها تناسب جميع الأطياف والجنس وتعمل على استقطاب الشباب واستثمار أوقات فراغهم في اشياء ايجابية، ومن المسميات اللعبة الأخرى أنها (لعبة التحرير) كونها حررت الأفارقة في البرازيل من العبودية.

إلى الأعلى