الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بريطانيا تسعى لمعرفة تحركات العبيدي قبل 4 أيام من اعتداء مانشستر

بريطانيا تسعى لمعرفة تحركات العبيدي قبل 4 أيام من اعتداء مانشستر

اضطراب حركة المسافرين واستبعاد الهجوم الالكتروني

لندن ـ وكالات: يسعى المحققون البريطانيون لكشف تفاصيل الأيام الاخيرة من حياة منفذ اعتداء مانشستر (شمال غرب بريطانيا) حيث يجري سباق نصف ماراثون وسط اجراءات امنية مشددة.
ونتيجة التقدم في التحقيق الذي سمح بتوقيف 11 شخصا، اعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي السبت خفض درجة التحذير الامني في بريطانيا من “حرجة” الى “خطرة”.
وقالت في بيان “في ضوء التطورات، فإن المركز المشترك المستقل لتحليل المعلومات المتعلقة بالارهاب اتخذ قرارا بخفض درجة الانذار من حرجة الى خطرة”. ويعني هذا الاجراء ان وقوع اعتداء اصبح “محتملا جدا” لكنه لم يعد “وشيكا”.
وكان مستوى الانذار رفع الى الحد الاقصى بعد الاعتداء الذي ادى الى مقتل 22 شخصا وجرح 116 مساء الاثنين خلال حفلة موسيقية لمغنية البوب الاميركية اريانا جراندي.
وتبنى تنظيم داعش الاعتداء الذي يأتي بينما يضاعف الإرهابيون هجماتهم في أوروبا ويخسرون مناطق تحت سيطرتهم في سوريا والعراق.
الا ان ماي دعت البريطانيين إلى “البقاء حذرين”. وقالت ان الجيش بقى منتشرا خلال إجازة نهاية الاسبوع التي استمرت ثلاثة ايام وشهدت عددا من الاحداث الرياضية بينها كأس انجلترا لكرة القدم وبطولة الرجبي.
ووقف الحضور في ملعب “ويمبلي” دقيقة صمت على ارواح الضحايا قبل بدء مباراة لكرة القدم بين فريقي شيلسي وأرسنال مساء السبت.
ونشرت الشرطة البريطانية مساء السبت صورتين لسلمان العبيدي التقطتهما كاميرا مراقبة في نفس الليلة التي نفذ فيها اعتداءه في مانشستر، ودعت كل من رآه للاتصال بها كي يتسنى لها معرفة التحركات التي قام بها في الايام الاربعة التي سبقت الاعتداء.
ويسعى المحققون جمع كل المعلومات عن التحركات التي قام بها الانتحاري منذ 18 مايو يوم “عودته” الى بريطانيا. وقال مصدر قريب من العائلة ان العبيدي كان في ليبيا قبل ايام من تنفيذ الاعتداء. وذكرت الشرطة الالمانية انه توقف في دوسلدورف.
واستأجر العبيدي (22 عاما) شقة في وسط مانشستر، انطلق منها الى الصالة التي نفذ فيها الاعتداء. وتثير هذه الشقة بالتحديد اهتمام المحققين اذ انهم يعتقدون انها “قد تكون المكان الذي تم فيه تجميع العبوة” الناسفة التي استخدمت في الاعتداء، كما قال مفوض الشرطة ايان هوبكينز ومسؤول مكافحة الارهاب نيل باسو.
واكد المسؤولان من جهة ثانية ان هوية الانتحاري عرفت “خلال ساعتين”.
إلى ذلك استأنفت شركة الخطوط الجوية البريطانية بعض الرحلات من أكبر مطارين في بريطانيا بعدما تسبب عطل إلكتروني في أنظمتها على مستوى العالم في فوضى وعدم إقلاع طائرات ووقوف آلاف المسافرين في طوابير لساعات قبل ان تستأنف الخطوط الجوية البريطانية الرحلات من مطاري جاتويك وهيثرو
واعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية انه “لايوجد دليل” على أن “المشكلة الفنية فى شبكة الحاسوب” التي تسببت فى اضطراب حركة الطيران على خطوطها، واصابت المسافرين بالاحباط، ناجمة عن نشاط خبيث.
وقالت الشركة فى بيان لها:” لم نعثر على دليل بشأن هجوم اليكتروني”.
وألغت الخطوط الجوية البريطانية جميع رحلاتها من مطاري هيثرو وجاتويك في لندن السبت بعدما تسببت مشكلة في الكهرباء في تعطيل عملياتها على مستوى العالم وأثرت أيضا على مراكز خدمة العملاء والموقع الالكتروني.
وقال مسافرون أجرت رويترز مقابلات معهم إن صالات السفر في المطارين اكتظت بالركاب الغاضبين فيما فقد موظفو الشركة المرتبكون القدرة على مساعدتهم بسبب عدم تمكنهم من استخدام أجهزة الحاسوب.

إلى الأعلى