الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / الزراعة: جهود لاحتواء الطلب المتزايد على الخضار والفاكهة .. ومجالات الاستثمار مفتوحة

الزراعة: جهود لاحتواء الطلب المتزايد على الخضار والفاكهة .. ومجالات الاستثمار مفتوحة

فتح سوق الموالح على فترتين وتسهيل إجراءات دخول الشاحنات الموردة

كتب ـ مصطفى المعمري :
طمأن سعادة الدكتور أحمد بن ناصر البكري وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للزراعة المواطنين وتجار الخضار والفواكه بأن الوزارة وبالتنسيق مع بلدية مسقط وهيئة حماية المستهلك والإدارة العامة للجمارك تبذل جهودا كبيرة لاحتواء الطلب المتزايد على الخضار والفواكه في أسواق السلطنة وتحديدا بسوق الموالح خصوصاً في هذه الفترة التي تتزامن مع ارتفاع في الطلب على المنتجات لحلول شهر رمضان الفضيل.
وقال سعادته في تصريح لـ”الوطن”: إن المنتجات متوفرة في سوق الموالح أو أسواق محافظات السلطنة ولكن الطلب ارتفع مؤكدا على أن الجهود مبذولة من جميع الشركاء لانسيابية المنتجات الزراعية وتوفرها وبأسعار مناسبة من داخل وخارج السلطنة عبر الموانئ والمطارات والمراكز الحدودية.
ودعا سعادته تجار الخضار والفواكه من أبناء السلطنة إلى استثمار الفرص المتاحة في مجال تجارة الخضار والفواكه عبر البحث عن موردين من مختلف الدول العربية والأجنبية والوزارة مستعدة لتسهيل الإجراءات بالتنسيق مع الجهات المختصة مشيرا إلى أن مجالات الاستثمار في هذا القطاع مفتوحة للجميع وهي دعوة لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستثمار بهذا المجال.
وقال سعادته: في ضوء التسهيل على التجار من مختلف المحافظات تم الاتفاق فيما بين الوزارة وبلدية مسقط على فتح السوق على فترتين صباحية ومسائية بغرض استيعاب الحركة المتوقعة على السوق كما يتم تسهيل إجراءات دخول الشاحنات الموردة للخضار والفواكه والتي تحمل شهادات خلو تلك المنتجات من متبقيات المبيدات في مختلف المراكز الحدودية.
وقال سعادته إن الوزارة لم تحظر دخول أي منتج من أسواق الدول المجاورة كل ما طالبنا به هو شهادة تحليل المتبقيات من المبيدات بما يضمن جودة وسلامة المنتج وصحة المستهلك، والتزمت الوزارة بإرفاق شهادات تحليل متبقيات المبيدات لجميع الصادرات الزراعية اعتبارا من ١٥ مايو الحالي.
وأشار سعادته إلى أن هناك تنسيقا مستمرا مع هيئة حماية المستهلك وبلدية مسقط والهيئة تقوم بدورها في متابعة الأسعار واستقرارها مؤكدا على أن أغلب المنتجات متوفرة بالسوق وهناك بعض المنتجات الأخرى التي تصل تباعا خلال الفترة القادمة بمشيئة الله في القريب العاجل.
ورد سعادته حول ما يثار عن تضرر تجار الخضار والفواكه خاصة ممن يعتمدون على الأسواق الخارجية فقال: نحن في مرحلة انتقالية وعلى التجار أن يتفهموا أهمية الاستفادة من سوق الموالح والبنى الأساسية الموجودة في موانئ السلطنة وكما أشرت كل السلع ستكون متوفرة في السوق خاصة خلال الفترة القريبة القادمة في ضوء الطلب المتزايد من الشركات الموردة للخضار والفواكه مؤكدا تعزيز الرقابة على السوق ووقوف الوزارة مع التجار وحل أي صعوبات قد تواجههم.

إلى الأعلى