الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / هل هلالك : استرجع أيام زمان

هل هلالك : استرجع أيام زمان

يونس المعشري

ما أطولها من سنوات بعيداً عن الأضواء ، وما أجمل تلك الذكريات ليعود مرة أخرى ليسجلها في صفحات تاريخه القديم ، هكذا هو مرباط ذلك النادي الذي ابتعد عن الأنظار ولكن الكل يتذكره ، ولما لا يتذكره أحد بعد أن مرت عليه شخصيات رياضية تركت اسمها يتردد في صفحات مجده وكأن الموت غيب الشيخ عوض العمري قبل فترة وجيزة على الرغم من السنوات التي رحلت فيها داعين الله أن يتغمد روحه الجنة وكما يقال المعدن الأصيل لا يموت وتبقى ذكراه باقية لا تموت ليحمل راية مرباط ابنه ، ومرت السنوات العجاف على مرباط حتى مطلع الموسم المنصرم عندما بزغ نجم ابن المرحوم والذي أخذ على عاتقه وبمساندة المحبين لنادي مرباط بأن يعود به إلى الأضواء ليقول أخيراً الشيخ هيثم العمري كلمته وأن يرجع بنادي مرباط إلى الأضواء ليكون له مكانة في دوري المحترفين وذلك بفضل تلك التعاقدات التي قام بها منذ بداية الموسم ولم يسعفه الحظ بأن يصل بنفسه من بطاقتي التأهل المباشرة ليستقر به الحال في مباراة الملحق وقال كلمته هناك في محافظة ظفار بتقدمه بهدف ليضع قدم في الوصول إلى المحترفين ، وقد توقع الكل بأن الخابورة لن يفرط في مكانه وسيبقى في دوري المحترفين وهكذا كانت الدلائل تشير منذ المباراة الأولى في الملحق رغم خسارته وكذلك الحال في المباراة الثانية التي جرت أمس الأول بعد ان تقدم بهدف وأضاع العديد من الفرص من بينها كرة سعيد عبيد في القائم ، لكن العزيمة والإصرار التي كان عليها لاعبو مرباط تشير بأنهم قادرون على مفاجأة الخابورة وهذا ما تحقق بالفعل بهدف التعادل أطاح بكل المحاولات الخابورية في البقاء بدوري المحترفين ، وما قدمه مرباط هذا الموسم بالفعل شيء يستحق أن نشيد به وتلك الجهود الكبيرة التي بذلت ومع عودته إلى الأضواء ربما نتذكر أحد أبرز الاسماء في نادي مرباط في حقبة الثمانينيات وهو يونس أمان ليعود مرباط مرة أخرى إلى بر الأمان ليغرد فيهم الصديق العزيز عبدالله المقدم بأنهم يرفعون سواري المجد ويبحرون بسفينة التاريخ والعز من ميناء صحار إلى بندر مرباط ، وما على الخابورة إلا أن يبدأ من جديد مهمة العودة وأن تعود رجال الخابورة مرة أخرى للوقوف خلف الفريق الذي عانى خلال هذا الموسم .

يونس المعشري
Almasheri88@yahoo.com
من أسرة تحرير الوطن

إلى الأعلى