الجمعة 10 يوليو 2020 م - ١٨ ذي القعدة ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / “البلديات الإقليمية” تنفذ دراسة حول ارتفاع مستويات المياه الجوفية في بعض المناطق بمحافظة مسقط
“البلديات الإقليمية” تنفذ دراسة حول ارتفاع مستويات المياه الجوفية في بعض المناطق بمحافظة مسقط

“البلديات الإقليمية” تنفذ دراسة حول ارتفاع مستويات المياه الجوفية في بعض المناطق بمحافظة مسقط

تواصل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس تنفيذ دراسة حول أسباب ارتفاع مناسيب المياه الجوفية في بعض مناطق محافظة مسقط (الأنصب، والعامرات، ومنطقة مطار مسقط الدولي ، والخوير ودارسيت) ، حيث لوحظ في الآونة الأخيرة ظهور مياه سطحية على شكل تجمعات على سطح الأرض في بعض المناطق بالمحافظة خاصة في منطقة الأنصب ومنطقة دارسيت.
وأشارت نتائج التقرير الاستهلالي للدراسة العلمية إلى أن المياه الجوفية تتواجد غالبا في رواسب الأودية بالقرب من الساحل وفي مجاري الأودية ، كما أنها تتواجد في الصخور الصلبة الأخرى ، وتتراوح مستويات المياه الجوفية في منطقة العامرات في الأحباس العليا بين (10-20) مترا ومتوسط مستوى المياه الجوفية في الأحباس السفلى ما بين (1-5) أمتار بينما في منطقة الخوض تتراوح مستويات المياه الجوفية بين (5- 55 مترا) كما تتراوح مستويات المياه الجوفية في المنطقة القريبة من المطار بين (5- 10) أمتار حيث تشمل الدراسة مناطق (الأنصب، والعامرات، ومنطقة مطار مسقط الدولي، والخويرودارسيت).
وتأتي هذه الدراسة بهدف تحديد مصادر المياه في المناطق المذكورة والحلول الممكنة لها وتحديد المصادر المختلفة للمياه التحت سطحي وفهم التغير في كيميائية المياه الجوفية لمعرفة مصادر التلوث الحاصل ، وكذلك تقييم أثر العوامل الطبيعية (مثال ذلك تضاريس الأرض والطبقات الجيولوجية) والعوامل البشرية (مثال ذلك مياه الصرف الصحي والتوسع العمراني) على ظاهرة ارتفاع مستوى المياه الجوفية ، إلى جانب دراسة الاختلاط الحاصل بين المياه الناتجة من مصادر مختلفة وتأثيراتها على الطبقات الجيولوجية المختلفة الموجودة فيها .
وقد تمثلت المرحلة الأولى من مراحل المشروع في تنفيذ زيارات ميدانية للمناطق المذكورة بهدف دراسة جيولوجية وهيدروجيولوجية وتضاريس المنطقة وتدوينها، وجمع البيانات المختلفة بيانات الآبار (الإحداثيات، ومستويات المياه) وبيانات الأمطار والبيانات الهيدرولوجية (جريان الأودية، والأمطار، والتبخر، والحرارة، والرطوبة)، بالإضافة إلى جمع بيانات الأفلاج وتدفقاتها وكميات المياه المستخرجة من الآبار وسيتم في المرحلة الثانية من الدراسة أخذ العينات من الآبار المحيطة بمنطقة الدراسة من مواقع مختلفة وذلك باستخدام مضخة غاطسة وكذلك أخذ عينات مياه من محطات الصرف الصحي ومن الشبكة العامة للمياه ومياه الري ودراسة كيميائية المياه ذات المصادر المختلفة لتحديد مصادر ارتفاع مستوى المياه.
وتواصل الوزارة استكمال مراحل الدراسة وذلك بإجراء التحاليل الكيميائية والبيولوجية المختلفة وأخذ عينات لتحليل النظائر البيئية بالمياه لمعرفة مصادر هذه المياه.
كما سيتم تركيب أجهزة الرصد لمراقبة التغير في مستويات المياه الجوفية مع الوقت وكذلك عمل نمذجة رياضية للمياه الجوفية لتقييم الوضع المائي بالمنطقة وإيجاد الحلول المناسبة للحد من التأثيرات السلبية لهذه الظاهرة كما سيتم حفر آبار مراقبة إذا تطلب الأمر وذلك لمعرفة انواع التربة ، والطبقات الجيولوجية وخصائص الطبقة الهيدروجيولوجية.
جدير بالذكر أن الوزارة تعمل على تنسيق دائم مع الجهات الحكومية الأخرى ذات العلاقة من بينها بلدية مسقط والهيئة العامة للكهرباء والمياه وشركة حيا للمياه للعمل من أجل التخفيف من هذه الظاهرة والوقوف على أسبابها وإيجاد الحلول الدائمة لها.

إلى الأعلى