الأحد 26 مايو 2019 م - ٢٠ رمضان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر: السيسي يبحث مع وزيري خارجية ودفاع روسيا تعزيز الشراكة
مصر: السيسي يبحث مع وزيري خارجية ودفاع روسيا تعزيز الشراكة

مصر: السيسي يبحث مع وزيري خارجية ودفاع روسيا تعزيز الشراكة

القضاء على 3 تكفيريين بوسط سيناء و تدمير عربة مفخخة

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس الاثنين، مع وزيري الخارجية والدفاع الروسيين سيرجى لافروف وسيرجي شويجو اللذين وصلا أمس للقاهرة في زيارة تستغرق يومين، سبل الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية، فضلا عن بحث القضايا والأزمات الإقليمية في كل من (سوريا وليبيا واليمن والعراق) والمواقف المصرية والروسية إزائها، بالإضافة إلى قضية الإرهاب في أعقاب الأحداث الإرهابية الأخيرة التي شهدتها مصر وكذا العواصم الأوروبية مؤخرا مما يدق ناقوس الخطر بشأن تصاعد ظاهرة الإرهاب التي باتت تحصد أرواح الأبرياء على نحو مستمر. وانطلقت بالقاهرة أمس الاثنين، المشاورات المصرية الروسية في إطار صيغة “2+2″ بين وزيرى خارجية ودفاع البلدين. جدير بالذكر أن الحوار الاستراتيجي بين مصر وروسيا بصيغة “2+2″ تم تفعيله لتصبح مصر الدولة السادسة التي ترتبط معها روسيا بمثل هذا الإطار المهم من المباحثات الاستراتيجية على مستوى وزيري الخارجية والدفاع، بعد الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة واليابان. على صعيد اخر أعلن المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعي عن مقتل 3 أفراد بوسط سيناء أول أمس الاحد. ونشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري على موقع فيس بوك بيانًا، جاء فيه: استمراراً لجهود القوات المسلحة في مداهمة وتمشيط مناطق مكافحة النشاط الإرهابي وملاحقة العناصر التكفيرية والإجرامية.. فقد تمكنت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني بعد توفر معلومات مؤكدة من القضاء على عدد (3) فرد من العناصر التكفيرية شديدة الخطورة وذلك قبل تنفيذهم أعمال عدائية ضد قوات التأمين، وضبط آخر وبحوذته مبالغ مالية كبيرة كانت في طريقها لدعم العناصر الإرهابية. كما أعلن المتحدث ايضا، عن تدمير عربة مفخخة، خططت لاستهداف إحدى التمركزات الأمنية بسيناء. ونشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، جاء فيه: استمراراً لجهود القوات المسلحة في مداهمة وتمشيط باقي البؤر الإرهابية وملاحقة العناصر التكفيرية والإجرامية وتجار المواد المخدرة، قد تمكنت قوات إنفاذ القانون من الجيش الثاني الميداني بشمال سيناء بالتعاون مع القوات الجوية من استهداف وتدمير عربة مفخخة خاصة العناصر الإرهابية وذلك قبل استخدامها في استهداف إحدى التمركزات الأمنية للقوات. وتابع البيان: كما تمكنت دوريات حرس الحدود بنطاق الجيش الثاني الميداني من اكتشاف وتدمير عدد (8) مزرعة لنبات البانجو المخدر تقدر مساحتهم بحوالي (10) أفدنة وحرق عدد (20) جوالا من نبات البانجو المعد للتوزيع. من ناحية اخرى حذرت مصادر أمنية مصرية من احتمالات استهداف مسيحيين خلال المرحلة المقبلة، داعين أجهزة الأمن المصرية لأخذ الاحتياطات وتشديد الإجراءات الأمنية. وعممت وزارة الداخلية على مديريات الأمن منشورا دعا الضباط وعناصر الأمن لاتخاذ الاحتياطات وتشديد الإجراءات الأمنية والتأمينية المناسبة والكافية وتنشيط نقاط التفتيش والأكمنة الثابتة والمتحركة مع توعية الضباط والقوات بالمواجهة الجادة لأي احتمالات والتأكيد على إجراءات التأمين الشخصي. وذكرت المصادر ورود معلومات عن احتمالات تنفيذ أحد المطلوبين في قضايا إرهاب من بني سويف لعمليات استهداف منشآت كنسية دون تحديد موقع معين وأضافت المصادر أن صورة المشتبه به قد تم تعميمها على مختلف مديريات الأمن. وأفاد مصدر أمني، أن اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، أصدر حركة تنقلات محدودة، على خلفية حادث استهداف مسلحون لحافلة تقل مواطنين أقباط قبل دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا. وأوضح المصدر، أن الحركة شملت نقل اللواء فيصل دويدار مساعد وزير الداخلية مدير أمن المنيا، لمنصب نائب مدير الإدارة العامة لقوات الأمن. ولفت المصدر، إلى أن الحركة شملت تعيين اللواء ممدوح عبد المنصف، الذي كان يشغل منصب حكمدار الاسماعيلية كمساعد لوزير الداخلية مديراً لأمن المنيا. يذكر أن مدير أمن المنيا الجديد، يواجه عدداً من الملفات الهامة أبرزها ملف الإرهاب ومواجهة الجماعات المتطرفة التي تستهدف الأقباط بالمحافظة. وأكدت وزارة الأوقاف مجددا، لحمة النسيج الوطني المصري وأن أبناء شعب مصر نسيج واحد ومصابهم واحد وأنهم جميعا ضد الإرهاب. جاء ذلك في بيان لوزارة الأوقاف، عقب قيام وفد من الوزارة، برئاسة رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف الشيخ جابر طايع، بالتوجه إلى معهد ناصر لمواساة مصابي حادث المنيا. وشدد الوفد – خلال اللقاء – على أن مصاب المصريين واحد وجرحهم واحد، وما يصيب أي مصري يصيب المصريين جميعا، معربين عن أملهم في الشفاء العاجل لكل المصابين من الحادث الإرهابي الأليم الذي أصاب كل شعب مصر. واطمأن الوفد على الحالة الصحية للمصابين، ونقل إليهم تحيات وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وتمنياته لهم بالشفاء العاجل، وكذلك إدانة واستنكار الأوقاف لذلك العمل الخسيس.

إلى الأعلى