Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

عشرات من المستوطنين يقتحمون الأقصى والمرابطون يتصدون بالتكبير

p2

جيش الاحتلال يعسكر القدس بمناسبة (البواكير) اليهودي

القدس المحتلة ـ الوطن:
اقتحم عشرات المستوطنين والمرشدين الإسرائيليين أمس المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة أمنية مشددة فيما نشر جيش الاحتلال الاسرائيلي المئات من عناصره في مدينة القدس بسبب احتفال اليهود بذكرى يوم البواكير او عيد نزول التوراة.
وفتحت شرطة الاحتلال عند الساعة السابعة والنصف صباحا، باب المغاربة، ونشرت عناصرها ووحداتها الخاصة في داخل الأقصى وعند أبوابه، لتأمين الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين.
وتأتي هذه الاقتحامات، تزامنًا مع دعوات أطلقتها ما تسمى بـ” منظمات الهيكل” المزعوم لاستباحة باحات الأقصى بشكل جماعي، بمناسبة حلول عيد “شفوعوت أو نزول التوراة” اليهودي.
وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس لوكالة “صفا” إن 161 متطرفًا و37 مرشدًا إسرائيليًا اقتحموا المسجد لأقصى على عدة مجموعات، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بشكل استفزازي.
وأوضح أن المتطرفين تلقوا خلال اقتحاماتهم شروحات عن “الهيكل” المزعوم ومعالمه، لافتا إلى أن أحد المستوطنين ألقى بنفسه على الأرض في منطقة “الحرش” بالأقصى، ولكن شرطة الاحتلال أخرجته من المسجد.
وتواصل شرطة الاحتلال فرض إجراءاتها على دخول المصلين للأقصى، وتحتجز بعض الهويات الشخصية عند الأبواب.
وتوافد عشرات المصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني إلى الأقصى، وتوزعوا على حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم في اليوم الرابع من شهر رمضان المبارك، وتصدوا بهتافات التكبير لاقتحامات المتطرفين المستمرة.
وكانت منظمات “الهيكل”، وفي مقدمتها منظمة “طلاب من أجل الهيكل” نشرت إعلانات على مواقعها الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، تدعو إلى اقتحامات جماعية للأقصى، بمناسبة حلول عيد “شفوعوت أو عيد نزول التوراة”.
ودعت هيئات وشخصيات مقدسية إلى تكثيف شدّ الرحال للمسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك، في ظل مواصلة الاحتلال ومستوطنيه اقتحام وتدنيس المسجد.
ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات يومية من قبل المستوطنين عدا “يومي الجمعة والسبت”، وعلى فترتين صباحية ومسائية، وذلك تحت حماية كاملة من شرطة الاحتلال، ووسط قيود على دخول الفلسطينيين.
وفي سياق متصل نشرت الشرطة الإسرائيلية قوات كبيرة في البلدة القديمة ومحيطها في القدس المحتلة أمس لتسهيل توجه الإسرائيليين إلى منطقة حائط البراق بمناسبة حلول ‘عيد البواكير’ أو ‘عيد نزول التوراة’ اليهودي الذي يصادف اليوم الأربعاء.
وقالت الشرطة إنها ‘تستعد بقوات معززة للتعامل مع مجمل أحداث العيد التي تحل في موازاة شهر رمضان، بهدف السماح بحرية العبادة لجميع الديانات والطوائف في المدينة بأمن وسلام. وهذه الليلة ستجري احتفالات في الحائط الغربي وصلوات التراويح’ في المسجد الأقصى.
وأضافت الشرطة أنه سيمنع مرور الإسرائيليين المتوجهين إلى حائط البراق من باب العامود ‘بهدف الحفاظ على أمن الجمهور ومنع ازدحام وتوزيع حركة السير في البلدة القديمة’، وذلك من الساعة العاشرة مساء اليوم وحتى الواحدة والنصف من فجر غد. كذلك ستمنع الشرطة الإسرائيليين من الخروج من حائط البراق عبر طريق الواد.
وقالت شرطة الاحتلال في بيانها إنها ستصعد عملياتها ضد الفلسطينيين الذين يتواجدون في القدس من دون تصريح وضد من ينقلونهم ومن يوفرون أماكن نوم لهم وضد مشغليهم.


تاريخ النشر: 31 مايو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/196948

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014