الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني دون الـ 50 دولاراً والأسعار العالمية تتراجع مع ارتفاع إنتاج ليبيا وأميركا

الخام العماني دون الـ 50 دولاراً والأسعار العالمية تتراجع مع ارتفاع إنتاج ليبيا وأميركا

السعودية تؤكد الالتزام بخفض المخزون والكويت تتوقع تحسن الأسعار

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: تخلى الخام العماني عن حاجز الـ50 دولاراً وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر يوليو القادم أمس 92ر49 دولار.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضا بلغ 45 سنتاً مقارنة بسعر أمس الأول الثلاثاء الذي بلغ 37ر50 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يونيو المقبل بلغ 52 دولارًا و82 سنتًا للبرميل مرتفعًا بمقدار دولار و11 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر مايو الجاري.
وانخفضت أسعار النفط 1% أمس الأربعاء مع زيادة الإنتاج الليبي التي أججت المخاوف القائمة بالفعل من ارتفاع الإنتاج الأميركي بما يقوض تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك بهدف تقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق.
وانخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 54 سنتا أو 1% عن الإغلاق السابق ليصل إلى 51.30 دولار للبرميل.
وتراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 51 سنتاً أو 1% عن سعر الإغلاق السابق ليصل إلى 49.15 دولار للبرميل.
وقال متعاملون: إن انخفاض الأسعار جاء نتيجة ارتفاع الإنتاج في ليبيا التي مزقها الصراع وهو ما زاد من حدة تأثير النمو المتواصل للإنتاج الأميركي.
وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يوم الاثنين: إن من المتوقع أن يرتفع إنتاج ليبيا من الخام إلى 800 ألف برميل يومياً هذا الأسبوع.
ومن المرجح أن يعزز ذلك صادرات ليبيا من النفط، وأظهرت بيانات الشحن على منصة تومسون رويترز ايكون أنه مع استبعاد الصادرات المنقولة عبر خطوط الأنابيب صدرت ليبيا 500 ألف برميل يوميا في المتوسط منذ بداية العام مقارنة مع متوسط قدره 300 ألف برميل يوميا فقط في 2016.
وترجع زيادة الإنتاج الأميركي إلى حد كبير لارتفاع أنشطة الحفر للتنقيب عن النفط الصخري أكثر من 10% منذ منتصف العام الماضي لتتجاوز 9.3 مليون برميل يوميا بما يقارب مستويات السعودية وروسيا أكبر منتجين للنفط في العالم.
ويقوض ارتفاع الإنتاج الأميركي والليبي الجهود التي تبذلها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وبعض المنتجين خارجها ومن بينهم روسيا لتقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق المتخمة بالإمدادات من خلال خفض الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى نهاية الربع الأول من 2018.
وليبيا عضو في منظمة أوبك لكنها معفاة من تخفيضات الإنتاج بينما لا تشارك الولايات المتحدة في تلك التخفيضات.
وبلغ إنتاج روسيا من النفط 10.94 مليون برميل يوميا في مايو بما يتماشى مع تعهداتها بخفض الإنتاج وفقا لما ذكرته مصادر أمس الأربعاء.
وقال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله: إن إنتاج ليبيا من الخام ارتفع إلى 794 ألف برميل يوميا حيث يتعافى تدريجيا بعد مشكلة فنية في حقل الشرارة، وتجاوز الإنتاج 784 ألف برميل يوميا بقليل يوم الاثنين.
وقال صنع الله : إنه يأمل أن يزيد الإنتاج في الأسبوع الحالي لأكثر من 800 ألف برميل يوميا وهو مستوى بلغه في مطلع الشهر الحالي لأول مرة منذ أواخر عام 2014.
بينما قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أمس الأربعاء: أن منظمة البلدن المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين ملتزمون بهدف خفض المخزونات النفطية العالمية إلى متوسط خمس سنوات متوقعا تحقيق هذا الهدف في المستقبل القريب جدا.
وقال وزيرا الطاقة الروسي والسعودي إنهما يتوقعان استمرار التعاون بين الجانبين في أسواق النفط لفترة أطول بعد نهاية الاتفاق المشترك الحالي لخفض إنتاج النفط والذي ينتهي في مارس 2018.
وصرح وزير النفط الكويتي عصام المرزوق أمس الأربعاء إنه يتوقع تحسن أسعار النفط الخام في يوليو المقبل.
وانخفضت أسعار النفط 1% أمس الأربعاء مع زيادة الإنتاج الليبي التي أججت المخاوف القائمة بالفعل من ارتفاع الإنتاج الأميركي بما يقوض تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك بهدف تقليص الفجوة بين العرض والطلب في السوق.
وقال المرزوق لرويترز رداً على سؤال عن توقيت تحسن الأسعار “في يوليو إن شاء الله”.

إلى الأعلى