الخميس 25 أبريل 2019 م - ١٩ شعبان ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / ثروات تلبي الطلب وتفتح آفاقا للتنويع

ثروات تلبي الطلب وتفتح آفاقا للتنويع

مع ما تمتلكه السلطنة من ثروات كامنة في صخورها ورمالها وجبالها يأتي نشاط الكسارات والمحاجر ليفتح آفاقا جديدة للتنويع الاقتصادي علاوة على تلبيته الطلب المتزايد على مواد البناء.
فمع النمو الاقتصادي والسكاني الذي تشهد السلطنة والذي صاحبه طلب متزايد على البناء والعمران تبرز أهمية نشاط المحاجر والكسارات الذي يعول عليه في توفير المواد الخام لكافة المشاريع التنموية ومشاريع التشييد والبناء التي ينفذها القطاعان الخاص والأهلي.
وفي ظل هذا الطلب المتزايد يفتح قطاع الكسارات والمحاجر آفاقا جديدة للتنويع الاقتصادي وتوفير فرص عمل وتنمية المجتمع وتطور البنى التحتية مع رفع مساهمة قطاع التعدين في الناتج المحلي الإجمالي.
وفي هذا الصدد تعكف الهيئة العامة للتعدين على دراسة المناطق الصالحة للاستغلال وتحديدها وتخليص معاملاتها من الجهات الحكومية مع تكثيف دور الرقابة والتفتيش، وإلزام الشركات بتركيب الموازين للتعرف على الكميات المباعة ومقارنتها بتقارير الإنتاج، والتحكم في التصدير من خلال المنافذ البحرية والبرية.
كما أن الاستراتيجية العامة لقطاع التعدين في السلطنة تشمل المحاجر والمناجم، كما قامت الهيئة بإعداد استراتيجية خاصة بالرقابة والتفتيش وكذلك دعم تأسيس شركات من قبل المواطنين لإقامة مشاريع الكسارات لإنتاج مواد البناء كلا في ولايته، كما تعمل الهيئة على مشروع إعادة تنظيم طلبات التراخيص التعدينية ضمن تراخيص الخامات المعدنية الأخرى، وكذلك التشجيع على تأسيس شركات مساهمة قادرة على الاستثمار في محاجر الكسارات أو الخامات المعدنية الأخرى عن طريق إقامة صناعات مختلفة تقوم على الخامات المنتجة محليا، وأيضا التنقيب والاستكشاف المستمر عن الخامات المعدنية المختلفة.
ومع توفير البيئة المناسبة للاستثمار في قطاع الكسارات والمحاجر ومواءمتها مع الاشتراطات البيئية تكون الفرصة متاحة للاستثمار في هذا القطاع الحيوي وذلك عبر مشروعات كبرى تفتح أيضا المجال لرواد الأعمال بمشروعات مصاحبة تستفيد منها المؤسسات المتوسطة والصغيرة.

المحرر

إلى الأعلى