الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / الادب الشعبي

الادب الشعبي

قصيدة من الذاكرة ..

حلم العمر

يا عمري وان بخل فيك العطا والحلم والمقصود
دفنت بسيرتك حلو الكلام وجيت لك شارد
يسابقني عليك من الظمأ ما يشبه المجلود
وعشق ساقته عسر السنين وعشت به جاحد
أنا لولاك ما تصدق عيوني والسراب يقود
تباشير الأماني للجفاف ومرها حاقد
يا عمري والسنين اللي رمتني للضياع تعود
عثر بأيامها طفل تربى راكع وساجد
من الضيقه كلامي لو رخى في حلقي المشدود
سترته لين ما صار الحكي متثاقل وبارد
يا عمري بس لو كان اللقا من حجة الموعود
بنيت بحجتك سور الغياب واعبره عافد
تجين وذمتك بابٍ تركته من يدك مدود
حدته الريح وابلاه المطر وف ذمتك صامد
لجرح العمر ما جف الهزل واتراكم المنقود
لسيرة خوف أتعبها البكى من حظها الخامد
تجي نخل الضواحى والفلج غير العطا محدود
وأجي فيض الشراج اللى جرف توليمةالعامد
يا رب الكون والحزن الندي ما فارق المحمود
وأنا المحتاج من طيش السنين اغناية الزاهد
أنا المسكوب في شق الغياب بلا سما وحدود
فركت الصبر /يممت الجهات وخانني المارد
يا عمري لو كرم فيك العطا والحلم والمقصود
تركت لسيرتك كل الكلام وقلهم شارد

مختار السلامي

سكة الفرقا خذيني

ويش جابك؟ ليه مريتي بشارع مقلتيني ؟
ما كفاني من غيابك هالعذاب اللي غدابي
ليه عدتي تكتبيني من حكاياتك حنيني
وانتي اكثر من يودي هالمشاعر لغترابي
ليه كلما جيت انسى ترجعين وتحتويني
وانتي تدري ان قلبي شاخ من كثرة مصابي
ويش جابك؟ اسألك بالله مالذكرى ابعديني
دام مالي من حياتك غير احزان وعذابي
شوووو تبيني!!! ما اعتقد بأنك تبيني
لو تبيني كان وصلك بالحياة اصلٍ زهابي
وكان ماسالت جروح القلب قبل دموع عيني
ولامشيت بسكت الفرقا اجرك باغترابي
من عرفتك كنت انتي لي ك (ثالث والديني)
ما تخيلتك ابد بالعمر بيسرك غيابي

محمدالهنائي

انفي عشق

ذي طين والا ذي من ورود بستان
ماكنها مثل البشر خلق من طين
العطر رباني بها يوم ماكان
الا لها من بد كل المزايين
العطر رباني ولا فيه برهان
الا كلام انفي لقلبي عن الزين
المشكلة قلبي من الانف ولهان
وما كنت اظن انه سبب للمحبين
اثرة مثل عيني وسمعي وغلطان
اللي يظن ان الهوى سبت اثنين
انفي عشق والانف في بعض الاحيان
يعشق مثل ما تعشق الاذن والعين
واصبحت يوم انه سبق سمع واعيان
اول ضحيت انف بين المحبين
وحسيت بالغربة على كثر الاوطان
فيها وكان الحلم بوابة اهلين
قلت السلام وقالت العطر عنوان
غيرك وكفيني لهن غير كفين
رحت وطرالي صاحب ن كنت هيمان
به قبل اعرف انه مع الغير بعدين
جرح ن قديم ويمسحة جرحي الان
واصبحت مثل امسدد الدين بالدين
هذا .. وهمي ما جلا عبر الازمان
نفس الجروح ونفس تلويعة البين

أحمد السويلم

راضي وصابر

الناس بالعالم تموّت من الجوع
وحنّا من التخمه ملينا المقابر
يارب ياللي عندك الصمت مسموع
ياما عجزنا نتقيك.. ونكابر
ماتلحق الحاجة من الراتب اسبوع
نكذب.. ونجهل كذبنا.. وانت خابر
عشنا وهم تقليد تابع لمتبوع
والشوق بعيون: المناظر مخابر
يارب يامنجي من الصّلب ياسوع
سجدت لك فوق الورق والمحابر
كم لي وانا يا نافخ الروح موجوع
ولاني على لغيرك مثابر
عبدك .. ولو اني عن الشمس ممنوع
عجزت عن شكرك وراضي وصابر

خالد الردادي

ما عاد أحبّك

عذبيني
قلبي أستحلى عذابك
وانثريني
شوق !!
في مجرى حياتك
وعاتبيني
آآآآه ما أحلى عتابك
واجرحيني
صارت جروحك
هي أحلى ذكرياتك
واقهريني
يا غناتي في حضورك وبغيابك
وان حكوا لك فالوفا ..!
قولي وينه … ؟ أختفى …!
واسألي للي يحبون ..!
الشِّفَا
وأضحكي من حرْ ما بك ..!
خبّريهم … يا عذابي
قولي قربه برد
وافراقه دفا
وان فرحت بيوم صدفه …!
حاسبيني
خللي الفرحه تهابك
وان ضحكت أكبر جريمه
كيف تفلت هالجرايم من حسابك
واسألي نفسك أمانه
عن أسيرك !!!
قط مرّه في زمانه
أرتكب غلطه تثيرك .!
وجاوزت قاسي عقابك ؟
وانا مثلك بسأل نفسي
متى * تشرق *
بعد هالغيبات * شمسي *
ومتى ايدينك بايديني تشابك
أدري فيك تجامليني
حتى لو إنتي تبسّمتي وقلتي
يا هلا بــك
وادري إنّك تحتريني
لجل أقولّك …! إعذريني
وروحي … حد الله ما بينك وبيني
ولو قويتي
تنكرين إنّك نويتي !!!
تتركيني
إحلفي حضرة جنابك
وإن عجزتي ..!
صارحيني … بزيف حبّك
وسامحيني … لجل ربّك !
لأوّل مرّه … بكل قوّه
والله أعلم بللي جوّه
رااااح أقوووووول ..!
ما عاد أحبّك
بعد هذا … لو بغيتك !
أو عزمت أرجع لبيتك !!!
تنكسر رجلي ببابك
تنكسر رجلي ببابك
تنكسر رجلي ببابك

عتيق المالكي

ياليت تنصحني

احترت فيك أو هو معاك
عطني من اقوالك حلول
محتار بك ودي هواك
مرن من الأيام حول
ودي لو اعرف مبتغاك
نيران في صدري تيول
ما تمطر الدنيا بسماك
يا ليت تنصحني وتقول
الشر يا روحي ايعداك
ان كنت من فرقا تنول
طرب على ميحد مداك
ودي من غيومك سيول
جيتك وانا اطلب رضاك
واقول يا الغالي الجفول
مشتاق شوفك يا عساك
تقبل وانا كلي عجول

حميد السعدي

إلى الأعلى