الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / القارب العُماني “مسندم” يستعد للمشاركة في سباقات الإبحار بمهرجان أسبوع “كيل” بألمانيا
القارب العُماني “مسندم” يستعد للمشاركة في سباقات الإبحار بمهرجان أسبوع “كيل” بألمانيا

القارب العُماني “مسندم” يستعد للمشاركة في سباقات الإبحار بمهرجان أسبوع “كيل” بألمانيا

·تنظيم معرض سياحي مصاحب كإضافة ترويجية للمشاركة العُمانية
مسقط ـ الوطن:
يستعد مشروع عُمان للإبحار للمشاركة في نسخة هذا العام من مهرجان أسبوع “كيل” بألمانيا والذي سينطلق خلال الفترة من 21الى 29 يونيو الجاري، حيث سيشارك المشروع بقارب “مسندم” من طراز “المود 70″ الذي تدعمه وزارة السياحة والذي يعدّ أكبر القوارب متعددة البدن لدى عُمان للإبحار. وعلى هامش المهرجان الذي يتوقّع أن يستقطب 3 ملايين زائر على مدى تسعة أيام، تستعد الوزارة بالتعاون مع المشروع لإقامة معرض ترويجي مصاحب يهدف إلى تعريف الجماهير المشاركة بالإمكانات والمقوّمات السياحية التي تتمتّع بها السلطنة كوجهة سياحية صاعدة.
وتعليقا على الاستعدادات والمشاركة المرتقبة أعرب سالم بن عدي المعمري مدير عام التنمية السياحية والمكلف بأعمال مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة أن أسبوع “كيل” بألمانيا يتيح الكثير من الفرص المهمّة للترويج للسلطنة من الجماهير والسائحين والمهتمين بناء على التخطيط المسبق، كما يفتح آفاقا جديدة لكسب حصة أكبر من السوق السياحية العالمية من خلال استقطاب المؤسسات المتخصّصة في القطاع والهيئات والمؤسسات والشركات العالمية العاملة في مجال السفر والطيران والسياحة والفنادق والمنتجعات وغيرها.
وتعدّ سباقات الإبحار الشراعي من الفعاليات المهمة ضمن أجندة أسبوع “كيل” حيث يشارك أكثر من 4500 بحّار على متن أكثر من 1800 قارب في مختلف الأنشطة التي تقام من فئات متعدّدة من القوارب. أما الطاقم العُماني على متن القارب “مسندم” فسيضم مجموعة من البحّارة العُمانيين هم البحّار المعروف محسن البوسعيدي الذي بدأ مشواره بمشروع عُمان للإبحار بتسجيل رقم قياسي كأول بحّار عربي يدور حول العالم دون توقّف عام 2009م، وكل من البحّار سامي الشكيلي والبحّار ياسر الرحبي.
وإلى جانب الطاقم العُماني عدد من البحّارة الأجانب الذين سينضمّون ليدلوا بدلوهم في السيطرة على القارب والتحكّم به من واقع خبراتهم وكفاءتهم وباعهم الطويل في الإبحار المحيطي الطويل، ما سيكون فرصة للاحتكاك مع بقية البحّارة العُمانيين. ومن بين هؤلاء البحّار الألماني تيم كروجر والبحّارة الألمانية آنا ماريا رينكين، إضافة إلى البحّار الايرلندي داميان فوكسال الذي يشارك من واقع خبرته الطويلة في قوارب المود 70 حيث سيتولّى قيادة القارب عوضا عن الفرنسي سيدني جافنييه الذي سيقوم بدوره بتدريب بقية البحّارة العُمانيين كالبحّار فهد الحسني على متن فئة الإم 34 استعدادا لحدث أكبر في يوليو المقبل وهو الطواف الفرنسي للإبحار الشراعي (تور دي فرانس لا فوا).
ويخطّط فريق قارب مسندم إلى أن يحقّق رقما قياسيا هذه المرة في السباق الترحيبي لأسبوع “كيل” وذلك بالعمل على قطع 28 ميلا بحريا في غضون ساعتين وست دقائق و50 ثانية من مدينة كيل إلى مدينة إيكورنفوردي. وأشار محسن البوسعيدي أن العودة للإبحار مرّة أخرى على متن قارب المود 70 سيكون تجربة مميّزة، وأن الفريق سيعمل ما بوسعه لتحقيق نتائج ملموسة في ميدان السباق.
أما الفريق المنظّم للمعرض من وزارة السياحة ومشروع عُمان للإبحار فسيتولّى الإشراف على الخيمة الترويجية للسلطنة والبناء على النجاح الكبير الذي حقّقته قبل عامين من خلال محاولة استقطاب أعداد أكبر من الجماهير المتوافدة على أرض المهرجان سعيا لتعريفهم وإطلاعهم على المقوّمات السياحية التي تحفل وتزخر بها السلطنة، خصوصا وسط تزايد السائحين الأجانب من ألمانيا إلى السلطنة مع وجود خطوط الرحلات الجوية المباشرة من ميونخ – مسقط. وتجدر الإشارة إلى أن من عوامل نجاح المعرض قبل عامين حرص الفريق المشرف على تقديم التجربة العُمانية الأصيلة داخل الخيمة الترويجية بتقديم القهوة العُمانية والتمر وغيرها من الأنشطة التقليدية والترفيهية التي تعكس الأصالة المحليّة وتعطي الزائر لمحة عن المكنونات الحضارية والعناصر الثقافية التي تتميّز بها السلطنة.

إلى الأعلى