الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / مشاركة واسعة وفقرات متنوعه تشهدها فعالية رياضات الخيل التقليدية
مشاركة واسعة وفقرات متنوعه تشهدها فعالية رياضات الخيل التقليدية

مشاركة واسعة وفقرات متنوعه تشهدها فعالية رياضات الخيل التقليدية

أكثر من (65) فارسا في انطلاق صيف الرياضة بالقابل
تغطية – علي بن عبدالله الحارثي:
افتتحت صباح أمس الأول بميدان كشام للفروسية بمدينة المضيرب بولاية القابل فعالية صيف الرياضة في مجال رياضة الفروسية التي يتبناها لهذا العام فريق الربيع الرياضي الثقافي التابع لنادي الاتفاق ونظمها بالتعاون مع نادي الفروسية بالقابل وذلك بمشاركة أكثر من (65) رأسا من الخيل من أندية الفروسية في كل من ولايات إبراء وبدية والكامل وجعلان بني بو حسن وجعلان بني بو علي ونادي سناو للفروسية وجمعية آدم للفروسية.
رعى الفعالية سلطان بن أحمد الحارثي مستشار وزير الإسكان للشؤون الإدارية رئيس نادي الفروسية بولاية القابل بحضور سعادة خلفان بن سالم الغنيمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية القابل ورؤساء أندية الفروسية المشاركة وجمع غفير من محبي رياضات الفروسية.
وقد جرى تقسيم برنامج الفعالية إلى فترتين صباحية ومسائية واقتصر برنامج الفترة الصباحية على تعليم الأطفال فنون الفروسية وركوب الخيل وكيفية تجهيز الخيل والمحافظة عليها ورعايتها ومسميات الأدوات والمعدات الخاصة بالخيل.
عرضة الخيل
أما برنامج الفترة المسائية فقد انطلق في الساعة الرابعة والنصف عصرا حيث تجمع الفرسان بالقرب من مدخل مدينة المضيرب وانطلقوا بخيولهم في الشارع الداخلي لمسافة تقارب كيلو متر ونصف حتى وصولهم إلى السوق القديم واستقبلتهم الأهازيج الشعبية هناك وانطلقوا معا إلى ميدان كشام حيث مقر الاستعراض ، وبدأت الاستعراضات بدخول كافة الفرسان المشاركين في الفعالية وعددهم ما يقارب (65) فارسا إلى أرض الميدان في عرض مسير حول الميدان وفي مشهد مثير بدت فيه الخيول في حلتها وزينتها المعروفة، وكان فن الرزحة حاضرا في الأثناء وداعما لهذه الفعالية التقليدية العريقة، بعدها استمتع الحضور بمشاهدة عرضة الخيل التي تم تأديتها من قبل الفرسان في مختلف الأوضاع بشكل منفرد وثنائي وجماعي ، وتبارى الفرسان في استعراض مهاراتهم في امتطاء الخيول وتحكمهم فيها من خلال الوقوف على ظهر الخيل تارة والجلوس بأوضاع مختلفة تارة أخرى، وتخللت العروض إلقاء العديد من القصائد الشعرية في مدح الخيل وإبراز خصالها وفوائدها على مر الأزمان والإهتمام السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم بالخيل وملاكها ومربيها.ثم قام عدد من الفرسان باستعراض مهاراتهم أمام راعي المناسبة في أدب الخيل وفن التحوريب وتنويم الخيل حيث برعوا في هذا الجانب في مشهد يعكس مدى حب الإنسان العماني لتراثه الخالد ومدى تمسكه بهويته وثقافته الأصيلة.
بناء الشخصية المتوازنة
وتخللت الاستعراضات كلمة فريق الربيع الرياضي التي ألقاها سالم بن عيد العبيدي عضو مجلس إدارة الفريق وتناول فيها أهمية برنامج صيف الرياضة بوصفه وسيلة لإبراز مناشط عديدة ثقافية واجتماعية ورياضية وفنية وكذلك الموروثات الأصيلة والتي من أبرزها رياضة الفروسية. كما استعرض جانبا من أنشطة الفريق والخطط والرؤى المستقبلية الهادفة إلى بناء الشخصية المتوازنة لأعضائه روحيا واجتماعيا وفكريا وجسمانيا، وأشاد بدعم نادي الاتفاق الرياضي ونادي الفروسية بالقابل، واختتم كلمته بتوجيه الشكر والتقدير لكل من ساهم في الإعداد والتنظيم لهذ الفعالية.
وفي الختام قام راعي المناسبة بتوزيع الدروع والهدايا لكل من ساهم في إنجاح الفعالية، وتم تكريم أندية الفروسية المشاركة، وفي لفتة طيبة تم تقديم هدية تذكارية للفارس سليم بن هدوب الحجري وهو أحد فرسان ولاية القابل الذي حقق انجازات في مجال سباقات رياضة الفروسية على مستوى السلطنة والوطن العربي وشارك في العديد من السباقات العالمية.
الموروث الأصيل
وقال سلطان بن أحمد الحارثي راعي المناسبة رئيس نادي القابل للفروسية : إن ما شاهدناه من إقبال كبير من أهالي الولاية لحضور هذه الفعالية يعد خير دليل على اهتمام الإنسان العماني بهذا الموروث الأصيل وارتباطه بماضيه العريق وإن نادي القابل للفروسية يحرص دائما على دعم هذه الرياضة العريقة بالتعاون مع الجهات المعنية، وأتقدم بالتهنئة لفريق الربيع الرياضي على نجاح تنظيم الفعالية.

إلى الأعلى