الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وفد السلطنة يطلع على التجربة السنغافورية في مجالات النقل الحضري والإسكان وقطاع المياه وتدوير المخلفات الصلبة
وفد السلطنة يطلع على التجربة السنغافورية في مجالات النقل الحضري والإسكان وقطاع المياه وتدوير المخلفات الصلبة

وفد السلطنة يطلع على التجربة السنغافورية في مجالات النقل الحضري والإسكان وقطاع المياه وتدوير المخلفات الصلبة

يختتم اليوم وفد السلطنة برئاسة معالي المهندس محسن بن محمد الشيخ رئيس بلدية مسقط زيارته الرسمية لجمهورية سنغافورة التي استغرقت أربعة أيام خلال الفترة (5- 8 يونيو الجاري)، حيث أجرى الوفد عدد من اللقاءات والمباحثات مع المسؤولين السنغافوريين في مجالات البُنية الأساسية والنقل الحضري والإسكان وقطاع المياه والمياه المعالجة وتدوير المخلفات الصلبة.
والتقى الوفد خلال الزيارة نائب الرئيس للبُنية الأساسية والتنمية في هيئة النقل البري بجمهورية سنغافورة، وتم خلال اللقاء تسليط الضوء على التجربة السنغافورية في مجال النقل البري وتنفيذ مشاريع البنية الأساسية، واستمع أعضاء الوفد إلى ثلاثة عروض مرئية، تناول العرض الأول تجربة سنغافورة في مجال تنفيذ شبكة الطرق، وآليات التنسيق بين الجهات ذات العلاقة بخدمات البنية الأساسية، مع تقديم شرح مفصل للتحديات التي تواجه قطاع الطرق. فيما تناول العرض المرئي الثاني موضوع إدارة الأصول والأثاثات التابعة لشبكة الطرق ووسائل التحكم المروري والتشريعات وإدارة التراخيص المتعلقة بتنفيذ شبكة الطرق، ومنهجية الفحص الدوري للطرق والجسور وأثاثات الطرق. وقدم العرض المرئي الثالث شرحاً مفصلاً عن مهام مركز أنظمة النقل الذكية، والذي يقوم بتوظيف أحدث التكنولوجيا في إدارة وصيانة شبكة الطرق، وحل الاختناقات المرورية، ومراقبة الحركة المرورية من خلال مركز التحكم المروري، وتنظيم استخدام موقف السيارات من خلال نظام لوحات التوجيه الإلكترونية.
كما أجرى الوفد مباحثات مع مدير خدمات التنمية في هيئة إعادة التطوير الحضري، والذي قدم عرضين مرئيين، تناول العرض الأول موضوع التخطيط الطويل الأمد بسنغافورة، حيث تم عرض فيلم تسجيلي حول التطور الذي شهدته سنغافورة خلال العقدين الماضيين في مجالات البنية الأساسية والصناعة والإسكان والتجارة والأعمال، والنشاطات السياحية والترفيهية. كما تم استعراض الخريطة الحضرية لسنغافورة والتي توضح استعمالات ومتطلبات الأراضي المتعددة وفقاً للخطط الطويلة والمتوسطة الأمد. في حين تناول العرض المرئي الثاني شرحا موسعاً حول السياسات والمبادرات التي تتبعها الهيئة في مجال التخطيط والمتمثلة في المشاركة والتوعية المجتمعية، وتشجيع استخدام وسائل النقل العام، وحماية التراث الطبيعي، وتخفيض استخدام الطاقة، وإعادة تدوير المخلفات، وتعزيز استخدام المياه المعالجة، والاستخدام الأمثل للأراضي، وتنويع مصادر المياه. كما تم إعطاء أمثلة لبعض مشاريع إعادة تطوير البيئة العمرانية بسنغافورة كمشروع تطوير شارع مسقط التاريخي بسنغافورة الذي تم تنفيذه بالتعاون مع حكومة السلطنة في عام 2011 وتم افتتاحه رسميا في عام 2012. بالإضافة إلى تطوير الحي الصيني والحي الهولندي وميدان الصين، وذلك في إطار إعادة تطوير الأحياء القديمة والتاريخية.
كما قام الوفد بزيارة ميدانية لمصنع جنوب تواس لحرق المخلفات الصلبة الذي اكتمل إنشاؤه في عام 2000 بتكلفة بلغت 890 مليون دولار سنغافوري، ويقوم المصنع بحرق 21 الف طن من النفايات الصلبة يومياً. وتم تزويد المصنع بنظام تحكم رقمي لضمان أعلى مستوى من الكفاءة في عملية التخلص من النفايات عن طريق تحويلها إلى رماد آمن بيئياً يتم استخدامه في عملية ردم المناطق الساحلية لأغراض التوسع في مساحات الأراضي التي تتطلبها التنمية المتسارعة في جمهورية سنغافورة ذات المساحة المحدودة، حيث ساهم المصنع في تخفيض كمية النفايات بنسبة 90%. كما ساهم المصنع أيضا في انتاج الطاقة الكهربائية الناتجة عن عملية الاحتراق، حيث يستهلك المصنع 20% من الطاقة الكهربائية المنتجة، في حين يتم بيع النسبة المتبقية والبالغة 80% من إجمالي الطاقة الكهربائية المنتجة. إلى جانب ذلك تسعى إدارة المصنع إلى تحسين الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة عبر اتباع عدد من الاستراتيجيات للتقليل من النفايات الواردة تتمثل في إعادة استخدام النفايات، وإعادة تدويرالنفايات، وإنتاج الطاقة.
وفي إطار الاهتمام الذي توليه السلطنة بقطاع المياه، قام الوفد بزيارة لمحطة نيو ووتر لمعالجة المياه، للاطلاع على التجربة السنغافورية في مجال إدارة قطاع المياه المعالجة، حيث اجتمع الوفد مع مدير دائرة معالجة المياه بالوكالة الوطنية للمياه وتم خلالها إعطاء نبذة حول خطة قطاع المياه ومصادر المياه التي يتم الاعتماد عليها في تزويد الاستخدامات المختلفة للمياه، كما استمع الوفد إلى شرحاً مفصلاً حول كيفية إدارة وتشغيل المصنع، والتكنولوجيا المستخدمة لضمان جودة المياه المنتجة. كما زار الوفد مشروع سد مارينا باراج والذي تم تنفيذه لحجز وتجميع مياه الأمطار وحمايتها من حركة المد البحري.
وفي سياقٍ متصل أجرى أصحاب السعادة أعضاء الوفد عدة لقاءات جانبية مع عدد من المسؤولين السنغافوريين، حيث التقى سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية كل من سعادة وكيل وزارة البيئة وموارد المياه، والرئيس التنفيذي للوكالة الوطنية للبيئة حيث جرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون المشترك بين الجانبين فيما يتعلق بالتنمية المستدامة وآليات التقييم والتفتيش البيئي والرقابة على الملوثات، بالإضافة إلى بحث جوانب التعاون في مجالات التأهيل والتدريب في المجال البيئي، وتبادل الزيارات والخبرات بين الجانبين. كما أجرى سعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي جلسة مباحثات مع المسؤولين بوزارة الإسكان السنغافورية تناولت التعاون في مجالات التخطيط الحضري والاسكان.
تجدر الإشارة إلى أن وفد السلطنة يضم كل من سعادة الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار، وسعادة المهندس علي بن محمد العبري وكيل وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه لشؤون موارد المياه، وسعادة المهندس سيف بن عامر الشقصي وكيل وزارة الإسكان، وسعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية، والشيخ زكريا بن حمد السعدي قنصل عام سلطنة عمان في سنغافورة والرئيس التنفيذي لشركة حيا للمياه، والرئيس التنفيذي للشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين الحكوميين.
وتأتي هذه الزيارة في أعقاب مشاركة وفد السلطنة في المنتدى الخامس للقمة العالمية لرؤساء المدن والبلديات الذي انعقد بسنغافورة خلال الفترة (1-4 يونيو الجاري) والذي احتضن جملة من المناشط والفعاليات تمثلت في اجتماع وزراء الٌبنية الأساسية لمجموعة دول آسيا والمحيط الهادي، وقمة رؤساء البلديات والمدن، ومنتدى المدن الآمنة والقابلة للعيش، وقمة قادة قطاع المياه، وقمة قادة البيئة النظيفة، وقد تناولت هذه الفعاليات عدداً من المواضيع المتعلقة بالتخطيط المتكامل والإدارة الديناميكية للمدن، والتنمية الحضرية، ومبادىء الحكم الرشيد، وإدارة البيئة المستدامة، ورفع المستوى المعيشي لسكان المدن، كما تطرقت إلى ابرز التحديات التي تواجه المدن، وطرح الحلول المبتكرة في مجال إدارة المدن والتنمية الحضرية والإدارة المتكاملة للمياه.
وصرح معالي المهندس رئيس بلدية مسقط – رئيس الوفد بأن مشاركة السلطنة في هذا المنتدى والزيارة الرسمية التي أعقبت المنتدى كان لهما مردود إيجابي، حيث تم خلالهما التعرف على التجربة السنغافورية في مجال تنفيذ وإدارة مشاريع البنية الأساسية، والاطلاع على الأساليب الحديثة في إدارة قطاعات المياه، والمياه المعالجة وإدارة قطاع المخلفات الصلبة، مشيرا معاليه إلى أهمية استمرار التعاون بين حكومتي السلطنة وسنغافورة في تطوير المشروعات التي تنفذها السلطنة في هذه المجالات الحيوية، مؤكداً في ذات الوقت على ضرورة الاستفادة من هذه التجربة الرائدة بما يحقق رفع مستوى الجودة والكفاءة وتحسين أداء المؤسسات العمانية في هذا المجال، لاسيما من حيث تطوير أساليب العمل، والاستفادة من الحلول المبتكرة والتكنولوجيا المتبعة، الأمر الذي من شأنه تحسين الخدمات المقدمة للمجتمع، والموائمة بين متطلبات التنمية وضمان البيئة المستدامة.

إلى الأعلى