الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: قتلى وجرحى بينهم ضابط برتبة كبيرة في عدة هجمات
العراق: قتلى وجرحى بينهم ضابط برتبة كبيرة في عدة هجمات

العراق: قتلى وجرحى بينهم ضابط برتبة كبيرة في عدة هجمات

بغداد ـ وكالات: أفادت مصادر أمنية عراقية بأن 13 شخصا قتلوا وأصيب 60 اخرون في انفجار سيارة مفخخة اعقبها تفجيرانتحاري بحزام ناسف استهدف مقرا لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني في بلدة خانقين التابعة لمدينة بعقوبة 57 كم شمال شرقي بغداد وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ ) إن سيارة مفخخة
مركونة بالقرب من مقر لحزب الاتحاد الكردستاني أعقبها تفجير انتحاري
بحزام ناسف استهدف تجمع المواطنين ما أسفر عن مقتل 12 مدنيا وعنصراسايش وإصابة 60 آخرين بجروح بليغة . كما أعلنت الشرطة العراقية مقتل مدني وإصابة ثلاثة اخرين في انفجار ثلاث عبوات ناسفة بشكل متعاقب في احدي المناطق شمال غربي كركوك 250 كم شمال بغداد. وقالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن ثلاث عبوات ناسفة انفجرت بشكل متعاقب في ناحية سركران شمال غربي كركوك استهدفت دورية للجيش تسببت بمقتل مدني وإصابة ثلاثة عسكريين بجروح. وقتل سبعة عشر شخصا على الاقل واصيب العشرات في تفجيرين منسقين احدهما انتحاري استهدفا مقرا حزبيا كرديا في ناحية جلولاء الواقعة في محافظة ديالى المضطربة شمال شرق بغداد. وافاد عقيد في قيادة عمليات بعقوبة ان “حصيلة الضحايا بلغت 17 قتيلا و50 جريحا من عناصر البشمركة والامن الكردي ومدنيين”. وكان النقيب فرهاد رفعت من شرطة المدينة ذكر أن “عشرة أشخاص قتلوا على الاقل بتفجير سيارة مفخخة تبعها تفجير انتحاري استهدف مقر الاتحاد الوطني الكردستاني وسط المدينة”. وبحسب ان التفجير وقع في شارع يقع بين مبنى حزب الاتحاد ومقر لمديرية الامن الكردية في الناحية، وأسفر عن أضرار بالغة بالمباني.
ويتزعم الاتحاد الوطني الكردستاني الرئيس العراقي جلال طالباني الذي يتلقى علاجا في المانيا منذ نحو عاما ونصف اثر اصابته بجلطة.
ويأتي الهجوم بعد يوما دام في العراق حيث قتل نحو 84 شخصا في سلسلة هجمات في بغداد واشتباكات في الموصل والأنبار . كما أفادت مصادر أمنية عراقية ان ضابطا كبيرا في الجيش العراقي قتل واصيب اثنان من قوات الجيش في انفجار عبوة ناسفة امس الاحد استهدفت سيارة عسكرية كانت تقلهم جنوبي مدينة تكريت 170 كم شمالي بغداد وابلغت المصادر وكالة الانباء الالمانية ( د. ب. ا ) – ” ان العقيد الركن عامر محمد نجم ضابط ركن اللواء 17 من الفرقة الرابعة قتل امس الاحد بأنفجار عبوة ناسفة في منطقة جسر حربة جنوبي تكريت واصيب نقيب وجندي جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة كانت تقلهم “. وتكشف العمليات المسلحة التي نفذتها الجماعات الجهادية في العراق خلال الأيام الثلاثة الماضية في ثلاث محافظات وأدت الى مقتل العشرات، وبينها احتجاز رهائن في محافظة الأنبار، تنامي قوة هذه التنظيمات في بلد بات يعاني تحديات أمنية كبيرة .
وهاجم مسلحون ينتمون إلى تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) مدينة سامراء وتلى ذلك اشتباك كبير مع قوات الامن في محافظة نينوى، وفي اليوم نفسه احتجزوا رهائن في جامعة الأنبار، اضافة الى عمليات تفجير منسقة في بغداد. ويشهد العراق اسوأ أعمال عنف منذ سنوات، الى جانب مشاكل لا تحصى تسهم في زيادة الاضطرابات القابلة للاستمرار بلا هوادة. ويتبنى تنظيم داعش الذي اصبح ابرز الجماعات المتمردة في العراق، معظم الهجمات في العراق واكثرها دموية. ونفذ تنظيم داعش هجمات متكررة ضد المباني الحكومية واحتجز رهائن، لكن هذه المرة الاولى التي ينفذ فيها التنظيم عملية احتجاز رهائن من الطلبة. وقال دريك إن “استهداف شباب مدنيين صغار مثير للعواطف أكثر من الهجمات على قوات الأمن”.

إلى الأعلى