الأحد 25 يونيو 2017 م - ٣٠ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عمان لسباقات السيارات يتوج بالمركز الأول مجددا ويسجل اسم السلطنة بأحرف من ذهب
عمان لسباقات السيارات يتوج بالمركز الأول مجددا ويسجل اسم السلطنة بأحرف من ذهب

عمان لسباقات السيارات يتوج بالمركز الأول مجددا ويسجل اسم السلطنة بأحرف من ذهب

بعد إنجازه الأول في سباقات لومان الفرنسي
الحارثي يضيف إنجازا جديدا بفوزه بالسباق الثاني لكأس ميشلان لومان للسيارات

سجلت السلطنة اسمها بأحرف من ذهب في سجلات سباق الطريق إلى لومان كأس ميشلان لومان البطولة الداعمة لسباق لومان العالمي الشهير للسيارات لمدة 24 ساعة، بعدما خطف فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة متسابقنا العالمي أحمد الحارثي الأضواء أمام أكثر من مائتي ألف متفرج ليظفر بالمركز الاول في سباق فئة جي تي 3 للمرة الثانية على التوالي عقب فوز الفريق بالكأس الاولى قبل يومين فقط من هذا السباق.
سباق للتاريخ:
هذا الإنجاز والمسجل باسم السلطنة عبر عمان لسباقات السيارات يعتبر الأول من نوعه بالنسبة للسلطنة والأبطال العرب عامة في هذه البطولة العريقة التي تمتد جذورها لعشرات السنين والتي تستضيفها سنويا فرنسا، حيث لم يسبق لأي فريق أوسائق عربي الفوز بسباق كأس ميشلان لومان لمرتين متتاليتين ليعد الحدث بمثابة تقدير لمسيرة هذا البطل العماني وزميله بالفريق البريطاني توم جاكسون بعد قيادة موفقة وأكثر من رائعة طوال السباق الذي استمر لمدة 55 دقيقة على المضمار الطويل البالغ طوله 13.5 كيلو متر وأمام مرأى مئات الآلاف من المتابعين الذين حضروا إلى موقع السباق والجلوس على المدرجات وكذلك الاصطفاف على جنبات مسار السباق لمشاهدة أقوى سباقات السيارات على مستوى أوروبا والعالم.
المنافسة القوية:
فرحة غامرة وسعادة كبيرة رسمت على وجوه وشفاه الثنائي أحمد الحارثي وتوم جاكسون عقب نهاية السباق، حيث جمع سباق الطريق إلى لومان نوعين من السيارات، الاألى سيارات ال ام بي 3 والتي تشبه سيارات الفورمولا والثانية سيارات فئة جي تي 3 والتي يتسابق فيها بطلنا أحمد الحارثي وعمان لسباقات السيارات، وكان الحارثي من جلس أولا خلف المقود في النصف الأول من السباق الممتد لـ 55 دقيقة، واستطاع من الاحتفاظ بمركز المقدمة التي انطلق منها عند بداية السباق رغم الضغوط الكبيرة والمنافسة الشرسة التي واجهها من قبل بقية السيارات والتي قدرت بحوالي 15 سيارة من فئة جي تي 3.
الحارثي والذي قاد سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 التي تحمل الرقم 97 وبعد مرور حوالي نصف مدة التسابق والتي قدرت بحوالي 28 دقيقة ضد أفضل الساقين من مختلف الفرق العالمية والمتمسك بمركز الصدارة قام بالتوجه لمرآب الصيانة لتسليم السيارة إلى زميله البريطاني توم جاكسون والذي كان في الانتظار لتكمله مشوار التألق وتحقيق هدف الفريق بالفوز للمرة الثانية في هذا السباق ، ودخل جاكسون المضمار وهو في المركز الخامس، وبعد قيادة احترافية وعدم ارتكاب أخطاء أخذ جاكسون موقعه في صدارة الصدارة قبل نهايته بعدة لفات، ومع الضغط الذي تلقاه السائق البريطاني من بقية المتسابقين تراجع مركزا واحدا وقرر عدم المجازفة والاحتفاظ بالمركز، لكن سائق المقدمة والذي كان يقود سيارة بورش تلقى جزاء من اللجنة المنظمة بالسباق لارتكاب فريقه خطأ أثناء مغادرة مرآب الصيانة ليتم تتويج عمان لسباقات السيارات بالمركز الأول في يوم تاريخي لسباقات السيارات للسلطنة على المستوى العالمي وعلى حلبة تعتبر من أشهر حلبات العالم وفي أحد أفضل البطولات العالمية على الاطلاق.

يوم تاريخي:
فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وبر الجصة وعمانتل وامواج للعطور وبعد نجاحه في الوصول إلى القمة عقب فوزه بالمركز الاول لكأس ميشلان لومان للسيارات في سباقه الاول، كان يبحث عن إنجاز آخر يثبت به أقدامه ويسجل اسمه في سجلات هذه البطولة بأحرف من ذهب، وعمل الثنائي الحارثي وجاكسون ومعهم الفريق الفني تي اف بقيادة توم فيرر على وضع التكتيك المناسب لاتباعه أثناء السباق وبالفعل كانت المعنويات عالية لدى الجميع وتم إنجاز المهمة حسب المخطط له قبل السباق وتم الوصول إلى الهدف والغاية التي تم رسمها قبل السباق والتتويج بمركز أول جديد ليكتمل الإنجاز العماني في الحلبات الفرنسية عبر بطولة عالمية كبطولة لومان.
البطل العماني أحمد الحارثي لم تسعفه الفرحة عقب ختام السباق ووصول سيارة الفريق استون مارتن فانتاج تي تي 3 إلى خط النهاية حيث قام بمعانقة زميله البريطاني توم جاكسون وتهنئته بهذا الإنجاز الذي حققه الفريق العماني، وبعد استلام كأس البطولة صرح الحارثي قائلا” في الحقيقة لا تسعني الفرحة اليوم بالفوز وللمرة الثانية بالمركز الأول لسباق كأس ميشلان لومان للسيارات والذي يعتبر إنجازا كبيرا لي ولرياضة السيارات العمانية وأنا فخور جدا بهذا الفوز وأهديه لكافة فئات الشعب العماني والمسؤولين والرعاة والداعمين والمتابعين للفريق ولاحمد الحارثي “.
وأضاف الحارثي “كل الأمور التي خططنا لها قبل السباق مضت بكل سلاسة حيث كانت السيارة بقمة عطائها وكلمة شكر يجب ان اوجهها لفريق اف تي لدورها الكبير والبارز في تجهيز السيارة بطريقة مثلى، كما لم نرتكب أية أخطاء أثناء السباق وحاولنا الابتعاد قدر المستطاع وقدر الإمكان من الالتحامات أو التجاوزات الخاطئة التي قد تفقدنا فرصة المنافسة على لقب السباق، والحمد لله توجت جهودنا بالفوز بالمركز الأول ويجب أن ارفع كلمة تقدير وشكر لزميلي توم جاكسون على قيادته الموفقة حيث ينتظره مستقبل واعد في عالم سباقات السيارات وكل الشكر له على مساهمته بفوز الفريق بالمركز الأول واتمنى له التوفيق في مشاركاته المقبله في عالم سباقات السيارات”.
واختتم الحارثي حديثه قائلا “كان هناك دعم كبير لنا من السلطنة مما شكل حافزا معنويا لتقديم الأفضل في هذا السباق، هذا الأمر أيضا زاد من رغبتنا في الاحتفاظ باللقب وتسجيل هذا الإنجاز باسم السلطنة وبالرغم من شدة المنافسة داخل المضمار الطويل إلا أن طموحاتنا كانت كبيرة لرفع اسم السلطنة وفي النهاية نجحنا في مسعانا وتحقق الهدف وأرجو أن يتقبل الجميع هذه الهدية مني عرفانا منا على الدعم المتواصل لي وللفريق طوال السنوات الماضية متمنيا أن يستمر هذا الدعم مستقبلاً”.
العودة لبلانك بان:
ومع نهاية مشاركته في هذا السباق يكون الحارثي قد طوى صفحة السباقات القصيرة هذا العام ليبدأ من جديد مشوار مع السباقات الطويلة، حيث سيتجه نحو الجنوب الفرنسي وعلى بعد حوالي الف كيلو متر بالقرب من مدينه مرسيليا الساحلية حيث تنطلق منافسات الجولة الثالثة لبطولة بلان بان الاوروبية التي تستضيفها حلبه بول ريكارد الفرنسية بتاريخ 24 يونيو الحالي بمشاركة زميله الاسكتلندي جوني ادام.
ويتصدر عمان لسباقات السيارات بطولة بلانك بان الاوروبية للتحمل برو ام بعد تحقيقه المركز الاول في السباق الاول الذي جرى في ايطاليا على حلبه مونزا وتسجيله المركز الثاني الوصيف في السباق الثاني على حلبه سلفرستون البريطانية الشهيرة ويسعى هذه المرة إلى العودة من جديد إلى المقدمة والظفر بالمركز الأول على حلبة بول ريكارد الفرنسية في السباق الذي سيستمر لثلاث ساعات متواصلة.

إلى الأعلى