الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / ندوة “التكامل والشراكة في مشاريع البنية الأساسية للاتصالات وشبكات الألياف البصرية”
ندوة “التكامل والشراكة في مشاريع البنية الأساسية للاتصالات وشبكات الألياف البصرية”

ندوة “التكامل والشراكة في مشاريع البنية الأساسية للاتصالات وشبكات الألياف البصرية”

ـ الفطيسي يطالب “بالصبر” ويعد بتحولات هامة في قطاع شبكات الهاتف مع بدء العمل بالاستراتيجية
ـ سعيد المنذزي: التكامل هو العنصر الأساسي في إنجاح المشاريع التنموية
ـ عمر الرواس: نتمنى أن تكون الندوة نقلة نوعية لقطاع الاتصالات وإحداث تكامل أكبر بين المؤسسات

كتب ـ الوليد العدوي:
تحت شعار “التكامل والشراكة في مشاريع البنية الأساسية للاتصالات وشبكات الألياف البصرية” افتتحت الشركة العمانية للنطاق العريض صباح أمس بفندق الإنتركونتيننتال أولى حلقاتها وذلك تحت رعاية معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات.
وقال معالي الدكتور أحمد الفطيسي أن تنظيم الندوة يأتي من أجل تطوير اتصالات الهاتف المتنقل وتطوير الشبكات في المناطق الريفية، وتقوية الاتصالات في المناطق الحضرية عن طريق الألياف البصرية، وكذلك تطوير الاتصالات عن طريق الأقمار الصناعية في المناطق البعيدة، وهذه الاسترايجية طموحة جدا والتي تستخدم العديد من التكنلوجيات، وتمتد لفترة زمنية تصل لحوالي ثمان سنوات وأكثر.
وأوضح معاليه أن إيصال هذه الخدمات سواء بالألياف البصرية وغيرها في السلطنة مكلف جدا ويأخذ وقتا بسبب طبيعة وتضاريس السلطنة الجغرافية الصعبة، لكن هنالك بعض الشبكات الأخرى وصلت إلى العديد من القرى البعيدة، وأقرب مثال على ذلك شبكة الكهرباء التي تغطي جميع أرجاء السلطنة، فهي شبكة متطورة جدا. وما هذه الندوة اليوم إلا تكاملا مع تلك الجهود، لأن شبكات الكهرباء في حد ذاتها أيضا بها بعض الألياف البصرية الممتدة لاستخدام برامج صيانة هذه الشبكات، وهذا ما يمكن أن نستخدمه للاتصالات والإنترنت.
وقال معاليه أن الطرق كذلك بالإمكان أن نستخدمها من خلال إنشاء قنوات ناقلة للألياف مع إنشائها، وكذلك شبكات المياه، والصرف الصحي وغيرها من الخدمات المساعدة في تنفيذ هذه الخطة الوطنية، وهنالك شبكات تنشأ في الوقت الحالي في السلطنة وما نرجوه أن يتم تجميعها في نطاق واحد حتى نستطيع الاستفادة منها في ضم الاتصالات من خلالها.
وأوضح معاليه أن الندوة تستعرض خبرات قامت بهذه الفكرة ونجحت في تطبيقها وسنعرض بالضبط طرق نجاحها والعقبات التي واجهتها في هذا المجال، والتجربة استخدمت من قبل ومجربة في العديد من الدول ولاقت نجاحا وبالتأكيد إذا استطعنا أن نرسي مبدأ التكافل والشراكة في البنى الأساسية سنوفر الكثير من المال والوقت اللازمين لتنفيذ الاستراتجية الوطنية للنطاق العريض.
وأشار معاليه أن الشركة العمانية للنطاق العريض هي المنفذ لهذه الاستراتجية عن الحكومة والممثلة بوزارة النقل والاتصالات، وذلك بعمل هذا التكامل ومد شبكة الألياف البصرية في ربوع السلطنة وبتقديم الخدمات بالأقمار الصناعية وغيرها من الخدمات من خلال المشغلين الموجودين حاليا.

التطور الجيد
وقال معالي وزير النقل والاتصالات أن التطور الجيد والملحوظ نسبيا في السلطنة هو خدمات الإنترنت والنطاق العريض عن طريق الهاتف المتنقل باستخدام تقنيات الجيل الثالث وغيرها من التقنيات المستخدمة، ولكن هناك نقص شديد عن طريق الخطوط الثابتة وبالتالي نقص في الوصول الى المدن البعيدة، ولا ننكر وجود تحدٍ نوعا ما بسبب الطبيعة الجفرافية للسلطنة للوصول إلى جميع الأماكن والقرى البعيدة، وهناك ضغط شديد من استخدام نوع واحد من التقنية وهو تقنية الهاتف المتنقل في استخدام الإنترنت، ومع إزياد المستخدمين والطلب على هذه الخدمات ستبقى محدودية في الترددات وغيرها، وإذا استمرت السلطنة في التركيز فقط على تكنلوجيا الهاتف النقال وعدم التوسع في الطرق الأخرى سنواجه ضغطا في الشبكة مما يترتب عليه شكاوى المستهلكين. فجاءت هذه الاستراتيجية في وضع الحلول والتوسع بشكل أكبر للوصول الى كافة النطاقات المستخدمة، فالحلول قادمة وجيدة ونطالب الجميع بالصبر حتى أن نرى التحسن في الأداء.
من جانبة قال المهندس سعيد بن عبدالله المنذري الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض إن التكامل هو عنصر أساسي في نجاح المشاريع التنموية، حيث لا يتم إلا بتحقيق شراكة حقيقية بين ثلاثة محاور رئيسية، وهي القطاع الحكومي ومؤسساته الاستثمارية، القطاع الخاص، والمجتمع وسنخصص الحديث في حلقة العمل هذه عن تحقيق الشراكة والتكامل في القطاع الحكومي بين مؤسساته وهيئاته الحكومية وشركاته الاستثمارية، ومع إزدياد الطلب خلال السنوات الماضية على خدمات الإنترنت ذات النطاق العريض بشكل كبير، وبسرعة فائقة في معظم دول العالم.

شبكات النطاق العريض
وأضاف أن شبكات النطاق العريض تشكل جزءاً من البنى الأساسية للمجتمع الحديث، وتحظى في كثير من دول العالم بنفس الأهمية التي تحظى بها شبكات الطرق والكهرباء والمياه وتشكل جزءاً أساسياً في الحياة الاقتصادية والاجتماعية لما تلعبه من دوراً أساسيا في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي، وبل تعدى ذلك ليصبح الوصول إلى شبكات النطاق العريض حق من حقوق المواطنه في بعض الدول.
هذا وبالإضافة إلى فوائد النطاق العريض في زيادة الاقتصاد المعرفي وزيادة الفاعلية في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والتعاملات الإلكترونية وزيادة فرص العمل في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، فإن للنطاق العريض تأثير مباشر على الناتج الإجمالي المحلي فوفقاً لدراسة أجراها البنك الدولي تشير أن متوسط زيادة بمقدار 1,38 نقطة مئوية تضاف للناتج المحلي الإجمالي مقابل كل زيادة بنسبة في انتشار النطاق العريض وهو تعزيز أعلى مما تقدمه أي من خدمات الاتصالات الأخرى. ولذلك أدرجت العديد من البلدان توسيع شبكات النطاق العريض ضمن خططها الاستراتيجية باعتبارها عنصر حاسم لتحفيز النمو الاقتصادي.

خطوة استراتيجية
وأشار الرئيس التنفيذي للشركة العمانية للنطاق العريض إن حكومتنا الرشيدة اتخذت خطوة استراتيجية حكيمة بإقرارها الاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض لتضع السلطنة في قائمة الدول التي تولي اهتماما بالغا في توفير بنية أساسية للاتصالات، جنباً إلى جنب مع خدمات البنى الأساسية الأخرى كالكهرباء والطرق والماء والصرف الصحي والغاز وغيرها، ولكي نقدر حجم العمل المتوقع لتحقيق الخطط والأهداف الطموحة المنصوص عليها في الاستراتيجية لتوفير خدمات النطاق العريض دعونا نتطرق إلى بعض الحقائق والإحصائيات التي توضح الوضع الحالي للسلطنة من حيث الجاهزية الرقمية وانتشار خدمات النطاق العريض.

تطور ملحوظ
وأشار في كلمته أنه وحسب المعلن لا يوجد تقدم في ترتيب السلطنة بالنسبة لجاهزية الاتصالات وتقنية المعلومات خلال السنوات الأربع الأخيرة وفقاً لتقرير مؤشر الجاهزية العالمي في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات (ICT) والذي يعتبر مقياسا يعتد به من قبل المستثمرين والشركات العالمية لاختيار مواقع الاستثمار، ومقارنة بالتطور الأقليمي والعالمي لم تشهد السلطنة تطورا ملحوظا في توفر خدمات النطاق العريض الثابت في السنوات الأخيرة، حيث لا يتجاوز عدد المشتركين في النطاق العريض الثابت عدد 2.5 لكل 100 نسمة بالمقارنة مع متوسط 11 عالميا ومتوسط 6.28 إقليميا. إن الوضع الحالي للنطاق العريض أوجب علينا في الشركة العمانية للنطاق العريض وضع خطط تنفيذية تستهدف جميع المحافظات في آن واحد، حتى يحضى الجميع بحق الاستفادة من خدمات النطاق العريض، وعليه ستقوم الشركة بتكملة ما تم إنجازه من قبل شركة حيا للمياه من ألياف بصرية في محافظة مسقط، مع البحث عن فرص لتسريع تنفيذ هذه الخطط من خلال العمل مع الشركات الأخرى المزودة للبنية الأساسية كالكهرباء والماء والغاز. وفي الوقت نفسه ستعمل الشركة على مد شبكات الألياف البصرية في المدن الرئيسية ذات الكثافة السكانية خارج محافظة مسقط للمنازل والمنشآت التجارية والصناعية والخدمية تزامنا مع مشاريع البنى الأساسية الأخرى. كما سيتم الاهتمام بتدعيم شبكات مشغلي الاتصالات بالألياف البصرية لتمكينهم من تزويد خدمات نطاق عريض عالي السرعة عبر شبكات الهاتف المتنقل.

المناطق الريفية
أما المناطق الريفية فأشار الرئيس التنفيذي لللشركة العمانية للنطاق العريض أنها ستحظى بأهمية كبيرة وأولوية قصوى في خططنا التنفيذية وذلك تماشياً مع خطط وتوصيات الاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض والتي تسعي إلى سد الفجوة المعرفية من خلال ربط هذه القرى بشبكات النطاق العريض من خلال الأقمار الصناعية أو آية حلول أخرى مناسبة.
وعلى الرغم من وجود هذه الخطط الطموحة والرغبة الجامحة من الحكومة الرشيدة لتوفير الدعم المادي لتنفيذ هذه الخطط، إلا أنه لا يخفى على أحد إن تنفيذ مشاريع البنية الأساسية بالسلطنة يتطلب جهودا مضاعفة وذلك لما تتميز به السلطنة من طبيعة جغرافية متنوعة وصعبة ذات توزع سكاني متفرق بكثافة سكانية قليلة، وتشير الإحصائيات بأن معدل الانتشار السكاني في السلطنة يعادل 10 أشخاص لكل كيلومتر مربع وهي نسبة قليلة مقارنة بالكثير من دول المنطقة والعالم.

خدمة أساسية
عامر بن عوض الرواس الرئيس التنفيذي للشركة العُمانية للاتصالات (عمانتل) تحدث خلال اللقاء أن خدمة النطاق العريض في السلطنة أصبحت خدمة أساسية يحتاجها كل مواطن ومقيم وصاحب أعمال لإنجاز أعماله، ونتمنى أن تكون هذه الندوة نقلة نوعية لقطاع الاتصالات من خلال إحداث تكامل أكبر بين المؤسسات، وكذلك الاستفادة المثالية من البنية الأساسية الموجودة، سواء مع شركات الاتصالات العاملة في المجال أو مع الشركات الأخرى الأخرى العاملة في البنى الأساسية كشركات النفط والغاز والكهرباء والمياه.
وأشار أن عمانتل كانت ومازالت بانتظار شركة تقوم بالاستثمار في النطاق العريض لكونها خدمة أساسية للمواطن والتي تأتي مواكبة للتوجه العالمي، وهذا أول لقاء لهذه الشركة ونتمنى من خلاله أن يتم التكامل بين الشركة وعمانتل التي هي الأوسع انتشارا حاليا، والشبكات الأخرى الموجودة كالألياف البصرية والتي تستخدم لإدارة البنى الأساسية الموجودة في البلد. ونتمنى أن تحظى هذه لكونها شركة حكومية 100% بفرصة أكبر للحصول على تراخيص الحفر ألأكثر من شركات الاتصالات الأخرى التابعة للقطاع الخاص. ووفقا للنظام المعول به عالميا أن هذه الشركات تقوم بتوصيل النطاقات ثم تقوم بتوفير الخدمة عن طريق شركات الاتصالات العاملة.
وتم خلال الندوة طرح أوراق عمل تضمنت العديد من تجارب الدول في هذا المجال، حيث تحدث المهندس إيفن سكندروسكي المدير التنفذي لشركة سيلنس للاستشارات وقدم نبذة تحليلية فنية عن الدور الذي تقوم به الشركة ومساهمتها في تطوير البنى الأساسية لقطاع الاتصالات.
وكان من ضمن المتحدثين في الندوة المهندس أحمد سلمان السليطي الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بالشركة القطرية لشبكة الحزمة العريضة موضحا خلال ورقة العمل التي قدمها تجربة دولة قطر الشقيقة لشبكات النطاق العريض والصعوبات والمعوقات التي واجهتهم في تنقيذ المشروع. وكانت أخر أوراق العمل قدمها المهندس استيورت وايت الرئيس التنفيذي لشركة إكيت للاستشارات عن التجربة الإقليمية والدولية لشبكات النطاق العريض.
يذكر أن الشركة العمانية للنطاق العريض أنشأت بقرار من مجلس الوزراء لتتولى مسؤولية الإشراف على تنفيذ مشاريع تطوير البنى الأساسية للنطاق العريض في السلطنة.

إلى الأعلى