الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “حماية المستهلك” تناقش الآليات المتخذة لضمان توفر السلع الأساسية واستقرار الأسعار
“حماية المستهلك” تناقش الآليات المتخذة لضمان توفر السلع الأساسية واستقرار الأسعار

“حماية المستهلك” تناقش الآليات المتخذة لضمان توفر السلع الأساسية واستقرار الأسعار

أكدت على تكثيف وتشديد الرقابة على الأسواق قبيل عيد الفطر

مسقط ـ (الوطن):
تم أمس بالمقر الرئيسي للهيئة العامة لحماية المستهلك عقد اجتماع مع مديري العموم ومديري الإدارات التابعة للهيئة بالمحافظات بحضور سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة وذلك للوقوف على الاستعدادات الخاصة باستقبال عيد الفطر المبارك، والآليات المتخذة لضمان توفر السلع الأساسية واستقرار كمياتها وأسعارها، ومناقشة استقرار أسعار السلع خلال الفترة الحاليّة والقادمة، وتكثيف الجهود الرقابية للهيئة قبيل العيد للحد من أي تلاعبات في الأسواق ومحاربة الغش التجاري والتعاملات المخلة بحقوق المستهلك.
وخلال الاجتماع أشاد سعادة الدكتور رئيس الهيئة بالجهود المبذولة من قبل كافة كوادر الهيئة في مختلف مواقع المحافظات بالسلطنة مثمنا الدور الكبير الذي يقومون به لخدمة وطنهم ومجتمعهم في هذا المجال، كما تناول سعادته عددا من الموضوعات المتعلّقة بالاستعداد لقدوم عيد الفطر السعيد من بينها أهمية التأكد من جودة السلع والخدمات المعروضة لضمان سلامة المستهلك، ودور كل إدارة في تنفيذ برنامج شامل تضمن تكثيف متابعة الأسواق وتشديد الرقابة على مختلف المراكز والمحلات التجارية، كما أكد سعادته على ضرورة تنظيم العمليات الرقابية والتفتيشية خلال العيد من خلال جداول زمنية مدروسة، وأهمية التواجد الشخصي لمدراء العموم ومدراء الإدارات ورؤساء الأقسام الدائم بالأسواق لمتابعة حركة البيع والشراء ومتابعة شكاوى وبلاغات المستهلكين حول أية مخالفات أو تجاوزات.
وشدد سعادته على ضرورة توعية المستهلك والتاجر بالقوانين والأنظمة المعمول بها من قبل الهيئة والتأكّد لأن ذلك سيؤدي بلا شك إلى تفعيلها بشكل فعّال في المراكز والمحلات التجارية لأن ذلك سينعكس إيجابياً عليهم وعلى المستهلك على حد سواء.
يذكر أن هذا الاجتماع يأتي في إطار سلسلة من الاجتماعات الدوريّة التي تعقدها الهيئة للوقوف على آخر مستجدّات الأسواق المحلّيّة، ومراجعة السّياسات الحاليّة المتّبعة، ومناقشة الخطط المستقبلية لأعمالها القادمة.

إلى الأعلى