الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان بـ 45.80 دولار .. والخام يتراجع
نفط عمان بـ 45.80 دولار .. والخام يتراجع

نفط عمان بـ 45.80 دولار .. والخام يتراجع

مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر أغسطس القادم أمس 45.80 دولار.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس انخفاضا بلغ 15 سنتا مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ 45.95 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يوليو المقبل بلغ 50 دولارا أميركيا و55 سنتا للبرميل منخفضًا بمقدار دولارين أميركيين و27 سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر يونيو الجاري.
وعلى صعيد متصل تراجعت أسعار النفط أمس تحت وطأة التوسع المستمر بأعمال الحفر في الولايات المتحدة مما يبقي على الإمدادات العالمية مرتفعة رغم الجهود التي تقودها أوبك لخفض الإنتاج من أجل تقليص المعروض بالسوق.
وتأثرت الأسعار أيضا بمؤشرات على تباطؤ الطلب لتنخفض إلى مستويات مشابهة لما كانت عليه عندما أُعلنت تخفيضات الإنتاج للمرة الأولى أواخر العام الماضي.
وتراجعت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 18 سنتا بما يعادل 0.4% إلى 47.19 دولار للبرميل.
وانخفضت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 20 سنتا أو 0.5% إلى 44.54 دولار للبرميل.
وأسعار كلا الخامين منخفضة نحو 14% منذ أواخر مايو عندما قرر منتجون بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) تمديد تعهدهم بخفض الإنتاج 1.8 مليون برميل يوميا لتسعة أشهر إضافية حتى نهاية الربع الأول من 2018.
وقال متعاملون إن العامل الرئيسي وراء انخفاض الأسعار هو الزيادة المطردة في الإنتاج الأميركي مما يقوض الجهود التي تقودها أوبك.
كان جولدمان ساكس قال الجمعة الماضي: عدد حفارات النفط الأميركية يواصل الارتفاع وقد زاد ست حفارات الأسبوع الماضي.
وقال جريج مكينا كبير محللي السوق لدى أكسي تريدر للوساطة في العقود الآجلة: بهذا يزيد عدد الحفارات للأسبوع الثاني والعشرين على التوالي وهو رقم قياسي.
وبحسب جولدمان أضاف المنتجون الأميركيون 431 منصة حفر نفطية منذ بلغ العدد مستوى قياسيا منخفضا في 27 مايو 2016. وأضاف البنك أنه إذا استمر عدد الحفارات عند المستويات الحالية فإن إنتاج النفط الأميركي سيزيد 770 ألف برميل يوميا بين الربع الأخير من العام الماضي والربع المماثل من هذا العام في حقول النفط الصخري برميان وإيجل فورد وباكن ونيوبرارا.
وما زالت إمدادات أوبك ودول أخرى مشاركة في تخفيضات الإنتاج، مثل روسيا أكبر منتج للنفط في العالم، مرتفعة نظرا لعدم التزام بعض الدول بشكل كامل بتعهداتها.

إلى الأعلى