الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / مقالة .. حاويات الكتب والورقيات

مقالة .. حاويات الكتب والورقيات

من المبادرات والمشاريع الخيرية التي اطلقها فريق الرحمة الخيري ، وهو من الفرق الغنية عن التعريف ، تتمثل المبادرة في التخلص السليم من الفائض من الدفاتر والكتب الدراسية والجرائد والمجلات المستخدمة ومختلف المطبوعات وكل أنواع الورق عن طريق إيصالها إلى مبنى الفريق بغرض إعادة التدوير وصرف العائد للمشاريع الموسمية الخيرية والهدف كما يبدو لنا زيادة وتنويع مصادر إيرادات الفريق ليتمكن من تطوير برامجه الاجتماعية الخيرية المتزايدة يوماً بعد يوم والحفاظ على البيئة من خلال إعادة تصنيع المنتجات الورقية.
الفكرة أو المبادرة ليست بجديدة فهي مستهلكة في العديد من دول العالم لكنها قد تبدوا نادرة لدينا، وقد أوحت لنا بطرق التخلص من نفايات الورق المختلفة بطريقة منظمة تضمن الحفاظ على البيئة بطريقة اقتصادية علمية تحافط على البيئة من جهة ورفع درجة الوعي البيئي والصحي للمجتمع وتطوير ممارستهم الحياتية لينعم المجتمع بدرجة عالية من الوعي في التخلص من النفايات الورقية ، فبعد نجاح فكرة حاويات جمع الملابس المستعملة المنتشرة في ربوع السلطنة كنموذج في الحفاظ على المستوى البيئي والرقي المجتمعي في التعامل مع الفائض من الملابس المستعملة والتي يشكل رميها هدرا كبيرا يدخل ضمن التبذير الذي نهى الله عنه في الوقت الذي يجد فيه آخرون ممن ضاقت بهم الأحوال نعمة كبيرة ، وعلى غرارها نأمل أن تكون هناك حاويات للورقيات من الجرائد والمجلات والكتب المستعملة إذ إن هذا النوع من النفايات يؤثر سلبيا على البيئة ما لم يتم التعامل معة بطريقة علمية واقتصادية جيدة كما إن اعادة تدويره أو بيعه للجهات المستثمرة يحقق مردودا اقتصاديا وبيئيا مهما.
وفي المقابل حبذا لو تخصص مثل هذه الحاويات للمدارس وفي الأحياء السكنية لحفظ الكتب أو المجلات أو الصحف من العبث بها أو إهانة محتواها، وتعتبر هذه الفترة من العام فترة ازدهار في التخلص من الكتب المدرسية وهي فترة تعقب انتهاء العام الدراسي، وتفعيل مثل هذه المشروعات الخيرية من شأنها تعزيز وتنمية الوعي الاجتماعي لدى الاهالي في التخلص الآمن للورقيات وكذلك المشاركة في دعم الاعمال الخيرية وتعزيز القيم السلوكية لدى الطلاب والتخلص من كل مظاهر السلوكيات غير المسؤوله كاتلاف الكتب وحرقها ، وقس على ذلك المخلفات الورقية اليومية للمؤوسسات الأخرى التي تذهب هدرا في مكب النفايات ، بحيث تستقبل هذه الحاويات الورقيات بأنواعها المتعددة من كتب وصحف ومجلات وغيرها من منتجات الورق وتقوم ببيعها إلى إحدت شركات تصنيع الورق لتستثمر العائد في مشاريعها الخيرية وتسهم اسهاما ايجابيا فى المحافطة على البيئة محليا، فهنيئا للفرق الخيرية هذه المبادرات والمشاريع المجتمعية التي نأمل امتدادها لأوسع مدى.

ناعمة الفارسية
naama212@yahoo.com

إلى الأعلى