الخميس 20 يونيو 2019 م - ١٦ شوال ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / برنامج عمانتل للناشئين يصقل مواهب الناشئين تأهبا لمنافسات قادمة
برنامج عمانتل للناشئين يصقل مواهب الناشئين تأهبا لمنافسات قادمة

برنامج عمانتل للناشئين يصقل مواهب الناشئين تأهبا لمنافسات قادمة

بتدريبات مكثفة لأشبال الإبحار الشراعي في فرنسا وألمانيا

مسقط ـ الوطن:
خاض أشبال عُمان للإبحار المنضوين تحت برنامج عُمانتل للناشئين تمرينات ومنافسات قوية في كل من ألمانيا وفرنسا خرجوا منها برصيد وافر من التألق والخبرة تمكنهم من الاستعداد بشكل جيد للمنافسات والبطولات القادمة أمامهم.
ويتراوح عُمر البحارة الناشئين الذين تدعم برنامجهم الرياضي الشركة العُمانية للاتصالات (عمانتل) ما بين 12 و17 سنة، وتم اختيارهم من مدارس الإبحار الشراعي في كل من الموج مسقط، وولاية المصنعة، ومرسى بندر الروضة، وولاية صور بهدف صقل مواهبهم ودفعهم للمنافسة والإنجاز على الساحات الدولية.
ففي الجزء الشرقي من أوروبا خاض ناشئوا عمان للإبحار سباقات صعبة ضمن فعاليات أسبوع كيل في ألمانيا، في حين خاض زملاؤهم أشبال الأوبتمست والتزلج بالألواح الشراعية تدريبات وسباقات تجريبية مكثفة لمدة 10 أيام في الجهة الغربية من أوروبا، وتحديدًا في مدينة كويبرون الفرنسية، من أجل اختيار البحّارة المشاركين في البطولات الدولية المقبلة.
وعودة إلى مجريات المنافسات ضمن فعاليات أسبوع كيل في ألمانيا، أحرز العلوي المركز السادس في الترتيب العام بعد أن جاء في المراكز العشرة الأولى في ستة سباقات، بما فيها المركز الثالث في السباق الأخير ضمن المجموعة الذهبية ضد 86 بحارًا من أرجاء العالم، وخلفه مباشرة جاء زميله الجابري في المركز السابع الذي أظهر عزيمة في تدارك المواقف إثر صعوده من المركز 22 في بداية السباقات إلى المركز السابع في السباق الأخير. أما زميلهما عدنان المبسلي فقد ختم السباقات بقوة ضمن المجموعة الفضية بنقاط جيدة في المركز الرابع والثاني والرابع في السباقات الثلاثة الأخيرة، وتصدر نتائج هذه المجموعة.
وعن أداء البحارة، قال المدرب عبدالعزيز الشيدي الذي يتولى الإشراف على فريق عُمان للإبحار للناشئين: “قدم الفريق أداء استثنائيا حيث حافظ على تركيزه طوال الوقت وتقدم بالمراكز شيئا فشيئا مع تقدم السباقات، وهؤلاء الثلاثة سالم العلوي، ومروان الجابري، وعدنان المبسلي يتحلون بروح عالية حتى لو كانت نتائجهم سيئة في السباق”.
وفي هذه الأثناء كان البحارة في فئتي الأوبتمست وألواح التزلج الشراعي يخوضون تمرينات مكثفة وسباقات تجريبية مطولة تحت في مدرسة الإبحار الشراعي بمدينة كويبرون، وكانت هذه التدريبات ذات قيمة كبيرة لفريق التزلج بالألواح الشراعية بشكل خاص حيث ستقام بطلة العالم للبحارة تحت سن 19 في منتصف الشهر المقبل في ذات الموقع، وبعد التقييم الدقيق اختار المدربون لهذه البطولة كلا من المختار المجيني، وعبدالله السرحي، وعلي العمراني ضمن فريق البحارة تحت عمر 19 سنة.
وفي الشهر القادم يستضيف ميناء لورينت الفرنسي بطولات أوروبية للبحارة تحت 17 وتحت 15، وسيشارك في بطولة البحارة تحت 17 كل من عبد السرحي وعلي العمراني كونهما يبلغان من العمر 15 سنة وسينضم إليهما كلًا من عمر العمراني وأسامة البريكي، وفي فئة البحارة تحت سن 15 سيشارك كل من محمد البلوشي وعلي السرحي.
وفي حين يخوض بحارة الليزر والألواح الشراعية منافسات أوروبية قوية في شهر يوليو، ستقام بطولة العالم للأوبتمست للعام 2017 في نادي فارونا الملكي بمملكة تايلاند، وهناك من المتوقع أن يجد البحارة ظروفا بحرية مشابهة للظروف البحرية في مدينة كويبرون الفرنسية. وقد وقع الاختيار لتمثيل السلطنة في تايلاند على كل من سميحة الريامية، ومحمد القاسمي، ومحمد العلوي، والمعتصم الفارسي، وعلاء العمراني.
وقال كوراي إيزر، رئيس الأداء في عُمان للإبحار: “كان المخيم التدريبي مهما جدا لجميع أفراد الفريق، وفرصة مواتية لبناء مهارات العمل الجماعي قبيل خوض البطولات الأوروبية والعالمية المقبلة”. وأردف كوراي: “رأيت تغييرا كبيرا في البحارة على مدى الأيام العشرة الماضية، وكان لحضور جميع البحارة من جميع مدارس الإبحار الشراعي دورٌ في التحفيز المتبادل بينهم، حيث برزت منافسات قوية بينهم ووقعوا جميعا تحت الضغط من أجل التطوير والاستفادة من وجودهم في البحر”.
كما تحدث كوراي عن حضور وليد الكندي في المخيم التدريبي، والذي يعتبر أبرز بحارة الألواح الشراعية في السلطنة ويسعى للوصول إلى أولمبياد عام 2020م، حيث قال كواري عن ذلك: “أضاف وليد الكندي قيمة كبيرة للمخيم التدريبي، حيث شارك خبراته مع البحارة الصاعدين، فهو صاحب تجربة قوية ويمثل نموذجا يُحتذى به لبحارتنا الشباب”.

إلى الأعلى