الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 م - ٢٨ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: غارات للجيش على (حجة) ودعوات أممية لتقديم تنازلات
اليمن: غارات للجيش على (حجة) ودعوات أممية لتقديم تنازلات

اليمن: غارات للجيش على (حجة) ودعوات أممية لتقديم تنازلات

وفاة اكثر من 1300 يمني بـ(الكوليرا) والوباء يواصل الانتشار

صنعاء ـ وكالات: أعلنت قوات الجيش الوطني الموالية للحكومة الشرعية، مقتل 13 من عناصر لجماعة انصار الله والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، وإصابة العشرات في قصف شنته مقاتلات التحالف العربي، بمحافظة حجة (123 كم شمال غرب صنعاء).
وقال المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن مقاتلات التحالف العربي شنت خلال الـ24 الساعة الماضية، خمس غارات متفرقة على مواقع “الانقلابيين” في محوري حرض وميدي.
وأوضح المركز أن غارتين استهدفتا دوريتين لمسلحين تابعين للمليشيات شرق مدينة حرض، فيما استهدفت ثلاث غارات أخرى تجمعات للانقلابيين في موقعين بالخضراء جنوب غرب ميدي.
يأتي ذلك وسط استمرار المعارك بين القوات الحكومية بدعم من قوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية لهم من جهة ثانية في الجبهة الشرقية للمدينة.
أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر السياسيين في اليمن على “تقديم التنازلات واتخاذ القرارات التي تحمل الخير “.
وفي تهنئة مقتضبة عبر حسابه على موقع “فيسبوك”، قال ولد الشيخ أمس الاول: “أحر وأصدق التمنيات لليمنيين واليمنيات، وكلنا أمل أن يلهم هذا العيد المسؤولين السياسيين على اتخاذ القرارات وتقديم التنازلات التي تحمل الخير والسلام للوطن والمواطن”.
وتزامن تصريح ولد_الشيخ أحمد، مع تصعيد عسكري كبير في أول أيام العيد.
فقد تمكنت قوات التحالف ، من استهداف مقر اجتماع لقيادات من انصار الله بارزة في مأرب.
وأفادت مصادر مطلعة أن التجمع كان يضم عدداً كبيراً من القادة البارزين، بينهم مبارك_المشن القيادي في أنصار الله وعضو ما يسمى بالمجلس السياسي والمسؤول عن جبهة صرواح، بالإضافة إلى ناصر الزعبلي، وهو أحد القادة البارزين.
إلى ذلك، قال مصدر عسكري إن قوات الجيش مدعومة بقوات التحالف العربي تمكنت من السيطرة على مواقع ذات أهمية استراتيجية أبرزها منطقة المخدرة والجبال المطلة على سوق صرواح من الجهة الشمالية الغربية.
وفي سياق آخر أعلنت منظمة الصحة العالمية، مصرع أكثر من 1300 شخص فى اليمن منذ نهاية شهر أبريل الماضي، بسبب وباء الكوليرا المتفشي.
وذكرت المنظمة أيضا أن عدد المصابين أو يعتقد بإصابتهم بالمرض وصل إلى أكثر من 200 ألف إنسان، بعد أن كانت قد رجحت يوم الجمعة الماضي، أن تتجاوز الإصابات 300 ألف حالة بنهاية شهر أغسطس المقبل ليقفز العدد بذلك من 193 ألف حالة في الوقت الحالي.
وقالت المنظمة في تغريدة على صفحتها في تويتر: “خلال شهرين فقط، انتشر وباء الكوليرا في كل محافظات اليمن تقريبا، وقتل أكثر من 1300 شخص، ربعهم من الأطفال”.
وناشد مسؤولون أمميون، مؤخرا المجتمع الدولي لبذل كل ما بوسعه فورا في سبيل تزويد الأطباء اليمنيين بالإمدادات الطبية ودعم المساعي الإغاثية الأممية في مجالات الصحة والمياه والصرف الصحي والتغذية وكذلك رفع الوعي داخل اليمن.
كما حذرت الأمم المتحدة في نهاية مايو الماضى من انهيار اليمن الذي يواجه فيه 17 مليون شخص نقصا في الغذاء وبينهم 7 ملايين على حافة المجاعة في بلد يعتمد إلى حد كبير على استيراد غذائه.
وتتصدر محافظة حجة، شمال غرب اليمن، قائمة المحافظات الأكثر تضرراً من الوباء تليها محافظة إب ثم محافظتي الحديدة وصنعاء وجميعها تقع تحت سيطرة الميليشيات الانقلابية إضافة إلى محافظة تعز جنوب غرب اليمن وهي منطقة نزاع ومواجهات مسلحة متواصلة بين الجيش الوطني والمقاومة منجهة، وميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح التي تغرض حصاراً خانقاً على المحافظة منذ أكثر من عامين، وتقصف عشوائياً أحياء المدينة وقرى المواطنين في ريف المحافظة.

إلى الأعلى