الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م - ١٤ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ارتفاع حصيلة حريق الصهريج في باكستان إلى153قتيلا

ارتفاع حصيلة حريق الصهريج في باكستان إلى153قتيلا

بهاوالبور (باكستان)ـ ا.ف.ب: ارتفعت حصيلة الحريق الذي اندلع عندما انقلبت شاحنة صهريج تنقل نفطا في باكستان أمس الأول الأحد إلى153 شخصا، في حادث ألقى بظلاله على احتفالات أول أيام عيد الفطر.
وقال جواد إقبال رئيس مستشفى فيكتوريا لوكالة الأنباء الفرنسية”حصيلة القتلى ارتفعت إلى 153 قتيلا وهناك كثيرون في حالة حرجة في مستشفيات بهاوالبور ومولتان”.
وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى سقوط 139قتيلا وإصابة مئة آخرون بجروح.
وانتظر عشرات الأقارب خارج المستشفيات في بهاوالبور المدينة الأقرب لمكان الحادث لاستلام جثث الضحايا بينما وصل رئيس الوزراء نواز شريف في وقت مبكر الاثنين لتفقد المصابين بعد أن اختصر زيارة إلى لندن.
وحاول عدد من الأقارب الاقتراب من رئيس الوزراء احتجاجا لكن قوات الأمن منعتهم من الوصول.
وقال شريف لوسائل الإعلام أمام مستشفى فيكتوريا”يوم العيد أصبح يوم حداد وألم بالنسبة لنا”مضيفا أنه أمر بإجراء تحقيق ودفع تعويضات بقيمة مليوني روبية(20 ألف دولار) لأسر المتوفين ومليون روبية للجرحى.
وكان الحريق اندلع في وقت مبكر أمس الأول الأحد عندما تجاهل حشد التحذيرات بعدم الاقتراب من الشاحنة التي انقلبت على طريق رئيسي بين كراتشي ولاهور مما أدى إلى تسرب 40 الف ليتر من الوقود.
تقول الشرطة إن التفاصيل لا تزال غير مؤكدة، الا أنها نقلت عن شهود أن احد إطارات الشاحنة انفجر.
وسرعان ما اندفع عشرات الأشخاص من قرية مجاورة يحملون أواني لجمع النفط المتسرب رغم تحذيرات السائق الذي نجا من الحادث لكن السلطات أوقفته.
بعدها بدقائق انفجرت الشاحنة واندلع حريق هائل تصاعد دخانه الأسود عاليا في السماء.
تملك باكستان سجلا مروعا من حوادث السير بسبب سوء حالة الطرق ونقص صيانة الآليات وتهور السائقين.
وفي 2015، لقي 62 شخصا على الأقل مصرعهم بينهم عدد من النساء والأطفال في جنوب باكستان، عندما اصطدمت حافلتهم بشاحنة صهريج، فاندلع حريق كبير أدى إلى تفحم الضحايا.
كما تسعى الدولة لاحتواء أزمة طاقة مزمنة مع انقطاعات مستمرة للتيار الكهربائي تشل الصناعة وتفاقم الغضب ضد الحكومة.
وأعرب سكان بالقرب من بلدة احمدبور ايست، حيث وقع الحادث عن صدمتهم الأحد. وتساءل محمد شبير أحد السكان”ما نفع هذا النفط؟ ماذا سنفعل به الآن؟”.

إلى الأعلى