الإثنين 25 مارس 2019 م - ١٨ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / حملة اعتقالات إسرائيلية في الضفة والقدس تطول نائب في (التشريعي الفلسطيني)
حملة اعتقالات إسرائيلية في الضفة والقدس تطول نائب في (التشريعي الفلسطيني)

حملة اعتقالات إسرائيلية في الضفة والقدس تطول نائب في (التشريعي الفلسطيني)

الاحتلال يخطر بعمليات هدم جديدة

القدس المحتلة ـ الوطن:
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس النائب في المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد بدر (61 عامًا) من الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، إضافة إلى اعتقال عدد من الأسرى المحررين.
وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال داهمت منزل النائب بدر في مدينة الخليل، وقامت باعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.
يشار أن النائب بدر حاصل على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الشريعة الإسلامية، وقد عمل محاضرًا في جامعة الخليل لمدة 20 عاماً، بالإضافة إلى عمله كنائب في المجلس التشريعي الفلسطيني.
وبلغ مجموع السنوات الاعتقالية لبدر قرابة 12 عامًا، منها أكثر من 10 أعوام في الاعتقال الإداري، وهو من مبعدي مرج الزهور.
كما اعتقلت قوّات الاحتلال الفلسطيني ماهر قفيشة (50 عاما) بعد اقتحام منزله قرب مسجد الرباط في حيّ الجامعة بمدينة الخليل.
وفي بلدة إذنا غرب محافظة الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الأسير المحرر حمزة جبريل الجياوي (33 عاما) بعد اقتحام منزله وتفتيشه.
وفي مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، اندلعت مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وقوّات الاحتلال، أطلقت خلالها القوّات القنابل الغازية والصّوتية.
واعتدت قوات الاحتلال على عدد من أصحاب المحال التجارية، بعد اقتحام محالهم ومصادرة تسجيلات كاميرات المراقبة منها.
من جانبه قال الناطق الإعلامي لمركز أسرى فلسطين للدراسات الباحث رياض الأشقر على أن عدد نواب المجلس التشريعي الفلسطينيين المعتقلين لدى الاحتلال ارتفع فجر امس الى 12 نائبا بعد اعادة اعتقال النائب محمد بدر من الخليل.
واوضح الاشقر أن قوات الاحتلال داهمت فجر امس الأربعاء منزل النائب في المجلس التشريعي عن محافظة الخليل محمد ماهر يوسف بدر (61 عاما) وقامت بتفتيشه وقلب محتوياته، ثم اقتادته الى جهة مجهولة دون معرفة الاسباب.
واشار الى أن النائب بدر كغيره من نواب التغيير والاصلاح كان اعتقل سابقاً وامضى ما يزيد عن 11 عاما في سجون الاحتلال معظمها كانت تحت الاعتقال الإداري، كان اخرها في تشرين أول 2013، حيث امضى عاما ونصف تحت الاعتقال الإداري المتجدد قبل ان يتم إطلاق سراحه.
وحمَّل الاشقر سلطات الاحتلال وادارة السجون المسؤولية عن سلامة وحياة النائب محمد بدر كونه كبير في السن، ويعاني من عدة امراض ابرزها ارتفاع في ضغط الدم المزمن ومشاكل في البروستات وتورمات في القدمين.
وبين أن اعداد النواب المعتقلين لدى الاحتلال ارتفعت خلال العام الحالي لتصل الى 13 نائباً وقد اطلق مؤخراً سراح النائب محمد ابوطير من القدس بعد ان امضى 17 شهراً خلف القضبان، والنائبة سميرة الحلايقة من الخليل بعد ان امضت شهرين، ليصل عدد النواب الى 11 نائباً، وقد ارتفع مجددا الى 12 نائبا بإعادة اعتقال النائب بدر.
واعتبر الاشقر اعتقال النواب سياسي بامتياز لذلك يلجأ الاحتلال غالباً الى تحويلهم الى الاعتقال الإداري، حيث لا يزال 9 من النواب يخضعون للإعتقال الإداري لفترات مختلفة اقدمهم النائب حسن يوسف من رام الله وهو معتقل منذ تشرين أول من العام 2015، وجدد له الإداري 5 مرات متتالية دون تهمة.
وأضاف أن اعتقال النواب المنتخبين انتهاك فاضح لأبسط الأعراف والمواثيق الدولية، ويشكل عدواناً سافراً على المؤسسات الشرعية الفلسطينية ورموزها، ومساساً فاضحاً بالحصانة التي يتمتعون بها، وانها لا تستند إلى أي مبرر قانوني.
وجدد مطالبته لكافة برلمانات العالم الوقوف امام مسؤولياتها، والضغط على الاحتلال لوقف التعدي على القوانين والمواثيق الدولية باعتقال النواب المنتخبين.
وأصيب شاب واعتقل آخر، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية المغير، شرق مدينة رام الله.
وقال الناشط المجتمعي كاظم الحج محمد ، إن جنود الاحتلال اقتحموا القرية وسلموا عددا من الفلسطينيين إخطارات بهدم منازلهم، ما أدى لاندلاع مواجهات أسفرت عن إصابة شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط، واعتقال شاب آخر.
وأضاف الحج محمد أن جنود الاحتلال سلموا الأهالي، كذلك، إنذارات يُمنع بموجبها دخول القرية أو الخروج منها من الساعة السادسة مساء وحتى الواحدة بعد منتصف الليل، مشيرا إلى أن القرية تتعرض لاقتحامات قوات الاحتلال بشكل يومي.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي الليلة الماضية، شابا من بلدة يعبد جنوب غرب جنين على حاجز عسكري.
وذكرت مصادر فلسطينية, أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد كامل أبوبكر (18عاما)، على حاجز عسكري نصبته على مفترق بلدة عرابة أثناء عودته الى منزله.
واعتقلت قوات الاحتلال، فجر امس الأربعاء، أربعة فلسطينيين بعد دهم منازلهم في مدينة القدس المحتلة.
واعتقلت قوات الاحتلال كل من: الشقيقين: أنس وفارس أبو سهمود، وعامر الحسيني من بلدة الرام شمال القدس المحتلة، والشاب أحمد زغاري من ضاحية السلام بين بلدة عناتا ومخيم شعفاط.

إلى الأعلى