الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق قارب الطيران العُماني يتطلع لصعود سلم الترتيب في الجولة الثالثة بالبرتغال
فريق قارب الطيران العُماني يتطلع لصعود سلم الترتيب في الجولة الثالثة بالبرتغال

فريق قارب الطيران العُماني يتطلع لصعود سلم الترتيب في الجولة الثالثة بالبرتغال

بعد حصوله على المركز الثالث في أول جولتين من سلسلة الإكستريم الشراعية

بعد أن ختم أول جولتين في المركز الثالث في مسقط والصين، يتطلع فريق قارب الطيران العُماني وفي مقدمتهم البحار العُماني المحترف ناصر المعشري إلى الجولة الثالثة التي تستضيفها جزيرة مديرا البرتغالية خلال الفترة من 29 يونيو إلى 2 يوليو 2017م، ويتطلعون إلى سباقات ممتعة لتعزيز مركزهم الثالث في الترتيب العام وبناء رصيدهم من النقاط لكسب لقب السلسلة بنهاية العام.
أقيمت الجولتان الأوليان في القارة الآسيوية، وستكون جولة ماديرا افتتاحية لأربع جولات أوروبية، ويأمل الفريق العُماني أن يجد في مياه أوروبا ومياه ماديرا بداية رياح جيدة لخوض سباقات مثيرة بعد الرياح الخفيفة التي عانوا منها في مدينة تشينجداو بالصين.
يشارك ناصر المعشري في سباقت سلسلة الإكستريم الشراعية مع فريق قوي مكون من الربان النيوزلندي فيل روبرتسون حامل لقب سباقات الماتش ريسنج العالمي، والمخضرم بيتر جرينهال، وإيدي سميث، وجيمس ويرزبوسكي، وقال المعشري في معرض حديثه عن التوقعات لجولة ماديرا بأنه يتطلع مع رفاقه إلى تعزيز مركزهم في هذه الجولة لتكون بداية الشرارة لمزيد من الانتصارات فيما تبقى من جولات العام، وقال في سياق ذلك: “نرغب في بناء موجة جديدة من الانتصارات بدءا من هذه الجولة ومواصلتها في جميع الجولات الأوروبية”. وأردف المعشري: “لدينا في الفريق كل ما نتمنى من قدرات ومواهب، وكل ما علينا فعله هو البناء على تجاربنا وما بدأناه في مسقط والصين، والتسلق لأعلى سلم الترتيب العام والضغط على الفرق الأخرى المنافسة”.
وأثنى المخضرم البريطاني بيتر جرينهال على ما قاله المعشري وقال: “كل فريق من الفرق المشاركة في سلسلة الإكستريم يتمنى أن تكون الرياح قوية في مديرا خلافا لما كانت عليه في الصين، ومن خلال التنبؤات الجوية تبدو المؤشرات واعدة برياح قوية حتى الآن، ولكنني أذكر العام الماضي حين كانت المؤشرات شبيهة لكن الواقع اختلف واضطررنا لخوض سباقات في رياح خفيفة”.
ويجد المتابع أن الحديث عن الرياح يصبح من أهم ما يركز عليه الفريق قبيل انطلاق السباقات لأنها المحرك الأساسي لقواربهم، وبإمكانك أن تتخيل حجم خيبة الأمل التي تصيب الفريق حين يمتلك قاربا سريعا مثل قارب الجي.سي32 ولكنه لا يجد الرياح الكافية لاستعراض كامل قوته، ومع ذلك فهم معتادون على تقلبات الظروف، ولكن ما لم يعتادوا عليه هو الظرف الصحية الطارئة التي قد تهبط بأداء الفريق بشكل ملحوظ مثلما حصل في الصين نتيجة وعكة صحية أصابت الربان فيل روبرتسون والبريطاني بيتر جرينهال.
وقال جرينهال عن ذلك: “كانت جولة الصين محبطة لنا بعض الشيء، وجاء جزء كبير من هذا الشعور نتيجة لما أصباني والربان فيل روبرتسون أثناء السباقات، وكان لهذه الوعكة الصحية أثر كبير على نتائجنا وقراراتنا في مضمار السباق، ولكننا نعمل حاليا على صقل أدا ئنا حتى في ظل الظروف غير المتوقعة كهذه. ومع ذلك ارتكبنا بعض الأخطاء الواضحة في الصين، ولو استطعنا التخلص من هذه الأخطاء البسيطة فقط سينعكس على أدائنا ونتائجنا بشكل كبير”.
وأردف جرينهال: “نطمع في الخروج من ماديرا بلقب الجولة، وليس هذا الهدف تعجيزيا أو صعبا على فريق يحمل لقب السلسلة أكثر من ثلاث مرات، وكل ما علينا التركيز عليه هو ضبط الأساسيات، وستكتمل الصورة لو وجدنا رياحا قوية في المضمار”.
تجدر الإشارة أن فريق الطيران العُماني كان متعثرا في جولة الصن في المركز السادس ولكنه نجح في استعادة قواه في اليوم الأخير وفي السباق الأخير تحديدا، وختم الجولة على منصة التتويج في المركز الثالث، وهي النتيجة التي حققها الفريق أيضا في الجولة الافتتاحية في مسقط. وسيدخل الفريق العُماني جولته الثالثة في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط عن الفريق الدنماركي أس.أيه.بي، وبفارق ثلاث نقاط عن غريمه اللدود فريق ألينجي السويسري حال اللقب من العام الفائت.
وبعد جولة ماديرا، تنتقل سلسلة الإكستريم الشراعية إلى ثلاث محطات أوروبية أخرى، أولاها في برشلونة بنهاية شهر يوليو، ثم في هامبورج الألمانية في الثلث الثاني من شهر أغسطس، وبعدها في كارديف بالمملكة المتحدة بنهاية شهر أغسطس، ثم تسافر الفرق إلى أقصى الغرب للجولة قبل الختامية في سان ديجو بالولايات المتحدة الأميركية وختاما في لوس كابوس بجمهورية المكسيك مطلع شهر ديسمبر.

إلى الأعلى