السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يغلق(الأقصى) أمام المصلين ويشن حملة اقتحامات .. ويغتال شهيدا بالخليل
الاحتلال يغلق(الأقصى) أمام المصلين ويشن حملة اقتحامات .. ويغتال شهيدا بالخليل

الاحتلال يغلق(الأقصى) أمام المصلين ويشن حملة اقتحامات .. ويغتال شهيدا بالخليل

استهدف الصيادين في بحر غزة

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
أغلقت شرطة الاحتلال المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين، وسط اقتحامات واسعة لعشرات المستوطنين،يقودها قائد شرطة الاحتلال في القدس (يورم ليفي)، مع كبار المتطرفين، وضباط الاحتلال فيما اغتالت قوات الاحتلال شهيدا فلسطينيا في الخليل كما استهدفت الصيادين في بحر غزة.
وفرضت شرطة الاحتلال في بادئ الأمر اجراءات مشددة على دخول المصلين، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية على بوابات المسجد، ثم منعت دخول من تقل أعمارهم عن الأربعين عاما، قبل أن تمنع دخول المصلين بشكل تام إلى المسجد، تزامنا مع اقتحامات واسعة يقودها قائد شرطة الاحتلال في القدس، وبرفقته والدة مستوطنة قتيلة، احياءً لذكراها السنوية.
وكانت ما تسمى منظمات”الهيكل المزعوم”، ووزير الزراعة بحكومة الاحتلال المتطرف “أوري أرائيل” دعوا أمس الأول الأربعاء ، جمهور المستوطنين إلى المشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى أمس، إحياء لذكرى مقتل المستوطنة هيليل أرائيل”، والتي قتلت العام الماضي بإحدى مستوطنات الخليل.
وأطلق المتطرف”أرائيل”، في تسجيل مصور نشره عبر صفحته على موقع الـ”فيسبوك”:على باب المغاربة “باب هيليل”؛ وذلك تعبيرًا عن نيته إطلاق هذا الاسم على هذا الباب.
وتسود المسجد الأقصى أجواء شديدة التوتر، وسط هتافات تكبير احتجاجية من قبل المصلين، ووسط استنفار لحراس وسدنة المسجد المبارك. وكانت مجموعات متتالية من عصابات المستوطنين جددت، في ساعات الصباح، اقتحاماتها الاستفزازية للمسجد المبارك من باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الخاصة.
وعادت قوات الاحتلال فتح المسجد الأقصى أمام المصلين بعد خروج قائد شرطة الاحتلال وكبار المتطرفين منه، لكنها أغلقته مرة أخرى بصورة مفاجئة.
واستشهد الشاب إياد منير عرفات غيث (22 سنة)مساء الأربعاء، برصاص وحدة مستعربين تابعة لقوات الاحتلال جنوب مدينة الخليل في الضفة الغربية.
وأعلنت مصادر طبية في مستشفى عالية الحكومي عن استشهاد هذا الشاب لإصابته بشكل مباشر في الصدر وأجزاء أخرى من جسمه بعد إطلاق النار عليه من القوات الخاصة الإسرائيلية.
ويزعم جيش الاحتلال، أن الشهيد ارتقى خلال اشتباك مسلح مع وحدة من القوات الخاصة (وحدة مستعربين)التي كانت تجري نشاطاً للبحث عن سلاح جنوب مدينة الخليل.
وقال الإعلام الإسرائيلي، إن الشاب الفلسطيني استشهد بالقرب من مستوطنة “كريات أربع” بالخليل بعد إطلاق الاحتلال النيران باتجاهه مباشرة.
في غضون ذلك أطلقت الزوارق الحربية الإسرائيلية، أمس الخميس، نيران أسلحتها الرشاشة صوب الصيادين، ومراكبهم في عرض بحر شمال قطاع غزة، ما أدى إلى ترك الصيادين لعملهم، ومغادرة البحر، وإيقاف عملية الصيد، دون وقوع إصابات.
وكانت قوات الاحتلال المتمركزة في الأبراج والمواقع العسكرية، فتحت عدة مرات، نيرانها باتجاه أراضي المواطنين الزراعية المحاذية للخط الشرقي شرق خان يونس، جنوب قطاع غزة، دون وقوع إصابات.

إلى الأعلى