Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

اختتام فعاليات وبرامج مهرجان العيود بولاية عبري

l6

أظهر العادات والتقاليد في ولايات الظاهرة

ركض عرضة الخيل والمسابقات التراثية والالعاب الترفيهية جسدت فرحة العيد
تغطية : سعيد بن علي الغافري ومحمود ابراهيم زمزم :
اختتم مهرجان العيود بمنطقة الصافن بولاية عبري امس فعالياته والتي اقيمت بمناسبة عيد الفطر وذلك برعاية شركة الظاهرة للكسارات واستمرت فعاليات المهرجان طيلة ايام عيد الفطر ، والتي شملت ركض عرضة الخيول وفنون شعبية ومسابقات ويوم رياضي ، وقد شمل اليوم الاول للمهرجان على عرضة الخيل وفن العازي ، وفي اليوم الثاني فنون شعبية ومسابقات للخيول ، فيما شمل المهرجان ثالث ايام العيد عرضة للخيول ومسابقات للأطفال وسحب على جوائز قيمة للمشاركين ، وفي اليوم الختامي للمهرجان اقيمت عرضة الخيل وفنون شعبية وسباقات للجري وشد الحبل ومسابقات رياضية اخرى شيقة.
وقد جسد مهرجان العيود بولاية عبري خلال فعالياته كل المعاني الجميلة والتعابير بالوان الجمال وأبرز العادات والتقاليد العريقة التي تتميز بها منطقة الظاهرة ايام العيد ، وكذلك اقامة الاهازيج والرقصات واستعراض فنون ومهارة الخيل ومسابقات الاطفال وسحوبات على جوائز قيمة للمشاركين واعداد وتناول الوجبات من الاكلات الشعبية خلال ايام العيد.
ويقول الشيخ محمد بن حمد بن خلفان المقبالي رئيس مجلس ادارة شركة الظاهرة للكسارات راعي المهرجان : يمثل العيد للكبير والصغيرة يوم فرح وابتهاج وسعادة فيه روحانيات سامية بصلة الرحم والتكاتف والتراحم والالتقاء بالاهل والاقارب يوم مميز يعبر عن الفرحة والجائزة الكبرى من الخالق عزوجل لعباده تبتهج فيه النفوس وتصفى القلوب وهنا في منطقة الصافن بولاية عبري اعتدنا في كل المناسبات على الاحتفال واقامة الفعاليات والمسابقات من استعراضات لمهارة الخيل والفنون والاهازيج والرقصات الشعبية طيلة ايام العيد حيث قمنا بعمل ميدان للاحتفالات والسباقات وايضا مصلى لتأدية صلاة العيد وبعدها يتبادل الاهالي التهاني ويشاركون في الفعاليات المقامة بالالفة والمحبة والفرحة وقد حرصنا على تنظيم سباقات للخيل واقامة الفنون والاهازيج واعداد برنامج متنوع من المناشط والتي تجد الاقبال والمشاركة من مختلف الولايات نهدف من خلالها نشر الفرحة والبسمة وغرس القيم والعادات والتقاليد التراثية ونقلها للابناء للحفاظ على هذه الهوية الثقافية والحضارية وفي ولايات الظاهرة تتنوع المظاهر الجمالية بالعيد وعادات الناس والتي تشكل في مجملها معاني تسمو بروحانية وجماليات العيد .
اما خليفة بن عامر اليعقوبي معد ومشرف فعاليات العيد بالصافن يصف بان ايام العيد هي فرصة لالتقاء الاصدقاء وتبادل التهاني والزيارات والمشاركات في برامج وفعاليات العيد وقال نقوم بالتحضير لفعاليات العيد بما يتناسب وتجليات المناسبة والعادات والتقاليد فتركيزنا اولا على اقامة استعراضات مهارة وفنون الخيل والرقصات والفنون كالرزحة والعيالة والمسابقات التراثية والالعاب الشعبية والتشجيع عليها وايضا الرياضات الترفيهية كشد الحبل والجري والبرامج الترفيهية للاطفال وعائلاتهم وقال بأن الاقبال منقطع النظير ومشاركات واسعة ومتميزة كما يتصف يوم العيد بالتقاليد ذات السمة الحميدة التي تسعد النفس بالبهجة والنشوة والمحافظة على الارث الحضاري العريق فالعيد فرصة سانحة لتبادل الزيارات بين جميع الاهالي.
أما شهاب بن حمد بن سعيد الشندودي احد المشاركين بالمهرجان يقول : احرص دائما على توثيق هذه العادات الجميلة والاعمال التي يقوم بها الاهالي في مثل هذه المناسبات حيث انتقل بكامل معدات التصوير في ربوع محافظة الظاهرة وولايات السلطنة كهواية مارستها منذ الصغر في تصوير الفعاليات كالسباقات وزيارة الطبيعة الخلابة والاعمال التي يقوم بها الاهالي من عادات وتقاليد في ايام العيد نعيش هذه اللحظات الرائعة بواقعها ونخرج بأجمل الصور التي تتحدث عن الحياة والعادات العمانية في ولاياتنا العريقة.


تاريخ النشر: 30 يونيو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/202017

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014