الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تعلن عدم تعرضها لهجمات القرصنة المعلوماتية

السلطنة تعلن عدم تعرضها لهجمات القرصنة المعلوماتية

أوروبا ترى إجراءات الحماية غير كافية عالميا

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:أعلنت هيئة تقنية المعلومات أنها تعمل بالتعاون مع مختلف المؤسسات المعنية بتتبع الهجمات المعلوماتية وغيرها من الهجمات التي تستهدف الفضاء السيبراني للسلطنة، حيث لم يتم تسجيل أية إصابة بهذه البرمجيات في السلطنة حتى الآن، وأكدت الهيئة على تتبعها لبرمجيات الفدية الخبيثة (Petya)والتي تم رصدها مؤخرا في عدد من الدول، والتي تستهدف بالدرجة الأولى الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة، فيماأعلن المفوض الأوروبي المكلف قضايا الأمن جوليان كينج أمس الخميس أن عملية القرصنة الضخمة التي طالت شركات في العالم أظهرت أنه يجب تكثيف التصدي لمثل هذه التهديدات. وقال خلال مؤتمر صحفي في بروكسل”إن اعتمادنا الكبير على الانترنت والأجهزة والتكنولوجيا المتطورة يتخطى حاليا قدراتنا على حماية أنفسنا وعلينا أن نحمي أنفسنا”. وأضاف أن المفوضية”ستخصص 10,8مليون يورو إضافية لصالح 14بلدا عضوا في الاتحاد الأوروبي لتعزيز وحدات الرد على أي تهديد معلوماتي”وستعزز أيضا الوحدة المخصصة لمحاربة القرصنة المعلوماتية ضمن الشرطة الأوروبية (يوروبول).وقال إن الهجمات المعلوماتية”أصبحت أكثر استراتيجية لأنها تهدد بنانا التحتية الأساسية وعمليتنا الديموقراطية”.وتابع “أصبحت أكثر رمزية لأنها تنتشر من الشبكة المعلوماتية إلى العمليات الأساسية للشركات والقطاع العام”. وأضاف أنه يجب بذل جهود”لوضع عقبات أكثر تعقيدا لمواجهة الهجمات المعلوماتية”و”زيادة خطر تعرض مرتكبيها للتوقيف” و”تحسين تعاوننا الدولي”.وتابع “علينا أيضا أن نرى ما إذا كان علينا تغيير السلوك لدى الأفراد والشركات والمؤسسات العامة”لحماية أنفسنا بشكل أفضل. وبحسب يوروبول أن عملية القرصنة المعلوماتية العالمية التي حصلت سببها نسخة متطورة لـ”رانسوموير” التي استخدمت في2016.وهي تشبه الهجوم الذي سببته في مايو نسخة “رانسوموير وانا كراي”.وقال مدير يوروبول روب واينرايت الأربعاء “هناك أوجه شبه واضحة مع هجوم وانا كراي لكن عملية القرصنة هذه أكثر تطورا وترمي إلى استغلال نقاط الضعف”.

إلى الأعلى