Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

ليبيا:عشرات القتلى والجرحى من قوات حفتر في بنغازي

إنتاج النفط يتجاوز المليون للمرة الأولى منذ 4 سنوات

بنغازي ـ وكالات:كشفت مصادر عسكرية وطبية متطابقة أن مستشفى الجلاء للجراحة والحوادث تسلم 19 قتيلاً و86 جريحًا من الجيش الليبي، التابع لمجلس النواب المنتخب، خلال العمليات العسكرية الأخيرة في منطقتي الصابري ووسط البلاد بمدينة بنغازي شرقي ليبيا.وقالت المصادر لموقع “بوابة الوسط”الأخباري امس الجمعة، إن هذا الإحصاء يشمل الفترة من 22 يونيو الجاري؛ وقت انطلاق العمليات العسكرية الأخيرة بالمدينة، وإلى الأربعاء. يُذكر أن الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، المعين من جانب مجلس النواب الليبي المنتخب قائدا عاما للجيش الوطني، يشن عمليات عسكرية لتطهير مدينة بنغازي من التنظيمات الإرهابية. وتشهد ليبيا انفلاتا أمنيا عقب الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011 ، إضافة الى تنازع ثلاث حكومات على إدارتها وهي ، الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا، وحكومة الانقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.على صعيد اخر قال مصدر بقطاع النفط الليبي لرويترز أمس الجمعة إن إنتاج البلاد من الخام ارتفع إلى1.012مليون برميل يوميا ليتجاوز المليون برميل للمرة الأولى في أربع سنوات. وكانت المؤسسة الوطنية للنفط تستهدف الوصول بالإنتاج إلى مليون برميل يوميا بحلول نهاية يوليو. ووجد الإنتاج دعما في اتفاق مؤقت مع فينترشال الألمانية على استئناف الإنتاج بعد توقفه بسبب خلاف تعاقدي.وكان نفس المصدر قال إن الإنتاج يتذبذب بين950 ألف برميل يوميا وما يقارب المليون برميل يوميا بسبب مشكلات فنية وأخرى تتعلق بتوليد الكهرباء.وتوقع المصدر أن يستقر الإنتاج عند الحد الأعلى لهذا النطاق “قريبا جدا”.ويعاني قطاع النفط الليبي من اضطرابات منذ الإطاحة بمعمر القذافي في2011. فمنذ ذلك الحين يؤثر الصراع على السلطة بين عدة قبائل وفصائل عسكرية وسياسية سلبا على البنية التحتية النفطية من خلال إغلاق الموانئ وخطوط الأنابيب.وجرى إعفاء ليبيا ونيجيريا من الاتفاق بين منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)وبعض المنتجين المستقلين على خفض الإنتاج نحو1.8مليون برميل يوميا. على الصعيد الآخر أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة، أن موظفي الأمم المتحدة الذين هاجمت موكبهم مجموعة مسلحة في ليبيا أمس عادوا إلى طرابلس بسلام.وكان مسلحون احتجزوا وفدا من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لفترة قصيرة بعدما تعرض موكبهم لهجوم في مدينة الزاوية التي تقع غرب العاصمة طرابلس.وذكرت قناة ليبيا الأحرار التليفزيونية عبر الإنترنت أن زعماء قبليين بارزين توسطوا للإفراج عن مجموعة الموظفين. وأوضح موقع بوابة إفريقيا الإخبارية أن المسلحين كانوا يريدون أن يتخذوا مسؤولي الأمم المتحدة رهائن لمقايضتهم باثنين ليبيين احتجزتهما السعودية الأسبوع الجاري.وكان الوفد مسافرا من صرمان إلى طرابلس. وكان مسلحون احتجزوا وفدا من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لفترة قصيرة بعدما تعرض موكبهم لهجوم في مدينة الزاوية التي تقع غرب العاصمة طرابلس.وذكرت قناة ليبيا الأحرار التليفزيونية عبر الإنترنت أن زعماء قبليين بارزين توسطوا للإفراج عن مجموعة الموظفين. وأوضح موقع بوابة إفريقيا الإخبارية أن المسلحين كانوا يريدون أن يتخذوا مسؤولي الأمم المتحدة رهائن لمقايضتهم باثنين ليبيين احتجزتهما السعودية الأسبوع الجاري.وكان الوفد مسافرا من صرمان إلى طرابلس.


تاريخ النشر: 1 يوليو,2017

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/202166

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014