الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مباحثات الغاز بين روسيا وأوكرانيا (دون نتائج) مع تمديد مهلة تسديد المستحقات
مباحثات الغاز بين روسيا وأوكرانيا (دون نتائج) مع تمديد مهلة تسديد المستحقات

مباحثات الغاز بين روسيا وأوكرانيا (دون نتائج) مع تمديد مهلة تسديد المستحقات

بروكسل ـ عواصم ـ وكالات: أعلن وزير الطاقة الاوكراني يوري برودان أن روسيا واوكرانيا لم تتوصلا إلى اتفاق في المحادثات الهادفة الى تجنب حدوث أزمة غاز ، مضيفا انه يريد تدخل محكمة تحكيم دولية في ستوكهولم .
ترغب روسيا في خفض سعر الغاز بواقع مئة دولار لكل ألف متر مكعب ولكن برودان يشكو من عدم رغبة موسكو فى تطبيق آلية اسعار” نزيهة لاتقوم على التمييز”.
وقال :” أريد احالة كل هذا إلى محكمة التحكيم في ستوكهولم “.
وقال وزير الطاقة الروسي اليكسندر نوفاك إن امام اوكرانيا مهلة من الآن حتى التاسعة من صباح يوم الاثنين المقبل لتسوية بعض ما عليها من متأخرات أو مواجهة احتمال الدفع المسبق للحصول على الغاز . ويقول برودان إن بلاده سوف تواصل سداد ” مبالغ مناسبة للغاز ، في الماضي والمستقبل”.
واستأنفت روسيا واوكرانيا أمس محادثاتهما في بروكسل حول الغاز بعدما ارجأت موسكو المهلة المحددة لكييف من اجل تسديد ديونها المستحقة لقاء امدادات الغاز حتى 16 يونيو.
وشارك في المباحثات المفوض الاوروبي للطاقة غونتر اوتينغر ووزيرا الطاقة الروسي والاوكراني الكسندر نوفاك ويوري بودان المحادثات.
واستمرت المفاوضات لساعات في مقر المفوضية الاوروبية بحضور مسؤولي المجموعتين الروسية جازبروم والاوكرانية نفط وغاز، كما قال متحدث باسم المفوضية الاوروبية.
واذ كان اوتينغر حذر من ان تسوية الخلاف المتعلق بالغاز بين روسيا واوكرانيا يمكن ان تستغرق “عدة ايام”، قام الجانب الروسي بتخفيف الضغط بعض الشيء قبل انعقاد المحادثات.
فقد اعلنت غازبروم تاجيل المهلة التي حددتها لاوكرانيا لسداد ديونها الى 16 يونيو.
واعلن رئيس مجلس ادارة المجموعة اليكسي ميلر في ختام محادثات مع اوتينغر ان “الطرف الروسي يقوم بخطوة من اجل مواصلة المفاوضات التي جرت في الاونة الاخيرة بشكل مكثف وقرر ارجاء الانتقال الى نظام الدفع المسبق الى الاثنين الساعة العاشرة”.
وذكر بيان صدر عن الكرملين خلال الليل ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي بحث المسألة في اتصال هاتفي مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، طلب من الوفد الروسي مواصلة المفاوضات مع تبني “مواقف بناءة” من اجل التوصل الى “اتفاق مقبول من الطرفين” بين روسيا واوكرانيا.
من جهته اعلن رئيس الوزراء الاوكراني ارسيني ياتسينيوك أمس ان روسيا عرضت على اوكرانيا تخفيضا في سعر الغاز الذي تبيعه لكييف قدره مئة دولار لكل الف متر مكعب غير ان كييف رفضت هذا العرض.
وصرح ياتسينيوك خلال اجتماع لمجلس الوزراء عقد قبيل استئناف المفاوضات في بروكسل ونقله التلفزيون ان موسكو عرضت تخفيضا قدره مئة دولار لالف متر مكعب من الغاز الذي ارتفعت اسعاره في الاول من ابريل من 268 الى 485 دولارا، وهو الاعلى في اوروبا.
وقال “اننا نعرف جيدا هذه المناورات الروسية حيث تقرر حكومتهم التخفيض ومن الممكن ان تلغيه الحكومة بعدها” مؤكدا “موقفنا يبقى كما هو، نريد تغييرا في العقد”.
واضاف ان “اقتراحنا هو ان نوقع عقدا ونتبنى سعرا معتمدا في السوق. وكل الفخوخ التي تطرحنا روسيا علينا مرة جديدة غير مقبولة”.
وتجري مفاوضات مكثفة بين موسكو وكييف سعيا لتفادي انقطاع امدادات الغاز الروسي لاوكرانيا، ما يهدد ببلبلة واردات الغاز الى الدول الاوروبية.
وتصر مجموعة غازبروم على ان تسدد اوكرانيا كامل ديونها المستحقة لامدادات الغاز والبالغة 4,5 مليار دولار، مهددة بالانتقال الى نظام دفع مسبق، ما يعني امكانية قطع الامدادات الى اوكرانيا التي تعبرها حوالي 15% من واردات الغاز الروسي.
وسبق ان ارجأت غازبروم المهلة من 3 الى 9 يونيو ثم من 9 الى 10 يونيو بعد تلقيها دفعة اولى من كييف قيمتها 786 مليون دولار.
وترفض كييف زيادة السعر التي طبقتها غازبروم في الربيع والتي الغت تخفيضا بقيمة مئة دولار للالف متر مكعب اقر لقاء وجود اسطول البحر الاسود الروسي في القرم.
من جهة أخرى صرح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ان بلاده ليس لديها اي اعتراضات عن اتفاق بشأن انتساب اوكرانيا إلى الاتحاد الاوروبي وانها لاتعتزم فرض اي عقوبات على كييف.
وقال لافروف في تصريحات للصحفيين عقب محادثات مع نظيريه الالماني والبولندي فرانك فالتر شتاينماير
ورادوسلاف سيكورسكي على التوالي لبحث الازمة في شرق اوكرانيا ” ليس لنا اي اعتراضات فيما يتعلق بعملية الانتساب للاتحاد الاوروبي. لانستطيع منع اي جهة من تطوير التعاون مع الكيانات الدولية في مجال التعاون الاقتصادي” بحسب وكالة ريا نوفوستي.
واستبعد فرض اي نوع من انواع العقوبات من جانب موسكو اذا اختارت اوكرانيا اقامة منطقة تجارة حرة مع الاتحاد الاوروبي .
وتابع وزير الخارجية الروسي ” اذا اختار الاوكرانيون الانتساب للاتحاد الاوروبي وهو ما يتعارض مع عدد من التزامات اوكرانيا (كعضو ) في منطقة التجارة الحرة لكومنولث الدول المستقلة ، عندئذ فان المزايا التي كانت تتمتع بها اوكرانيا بموجب منطقة التجارة الحرة لكومنولث الدول المستقلة سوف تنتهي وأن روسيا سوف تعود إلى نظام الدولة الاولي بالرعاية في علاقاتها التجارية مع اوكرانيا . هذا نظام تجاري معتاد وليس عقوبات”.
كان رئيس المجلس الاوروبي هيرمان فان رومبوي قد صرح في وقت سابق ان من المقرر ان يوقع الاتحاد الاوروبي واوكرانيا على الفصل الاقتصادي من اتفاقية الانتساب في قمة التكتل المقرر عقدها في السابع والعشرين من الشهر الجاري.
كانت السلطات المؤقتة في اوكرانيا قد وقعت على البنود السياسية لاتفاق الانتساب للاتحاد الاوروبي في 21 مارس الماضي . وتم ارجاء التوقيع على الجزء الاقتصادي الهام من الاتفاق.
وفي سياق متصل اعلنت المفوضية الاوروبية أمس في بيان ان الاتحاد الاوروبي سيدفع 500 مليون يورو لاوكرانيا في 17 يونيو في اطار خطة مساعدة واسعة اعلنت في بداية مارس.
ويشكل هذا المبلغ جزءا من المساعدة الكبيرة التي سيقدمها الاتحاد الاوروبي لكييف وهو يندرج في اطار خطة مساعدة اكبر تناهز قيمتها 11 مليار يورو. وكان الاتحاد دفع مئة مليون يورو لاوكرانيا في منتصف مايو.
ويشمل برنامج مساعدة المفوضية خصوصا 1,6 مليار يورو من القروض و4,1 مليار من الهبات وثلاثة مليارات مصدرها البنك الاوروبي للاستثمار.

إلى الأعلى