الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / حكاية هادئة وأحداث صاخبة يطرحها سالم بهوان في فيلمه الجديد “مهرة”
حكاية هادئة وأحداث صاخبة يطرحها سالم بهوان في فيلمه الجديد “مهرة”

حكاية هادئة وأحداث صاخبة يطرحها سالم بهوان في فيلمه الجديد “مهرة”

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي :
“مهرة” و”مهر” حكاية عاطفية تنتظر القرار الصعب في الدخول إلى القفص الذهبي فهل سيتحقق ذلك ؟ هكذا اراد الفنان سالم بهوان في فيلمه الجديد “مهرة” ان يروي قصة مهرة العاطفية بطريقة درامية وقالب سينمائي يبرز خصوصية المجتمع بمحافظة مسندم وعاداته وتقاليده قديما وحديثا بلهجات أهل مسندم ، قصة “مهرة” كتبها الفنان سالم بهوان وسالم العويسي واخرجها الفنان سالم بهوان ، وهو من بطولته إضافة إلى الفنانين محمد الفارسي وعلي الدليل وعبدالسلام الكمزاري ويوسف صالح الكمزاري ووليد الشحي ودرويش الشحي وسالم الخنزوري ، ورانيا آل علي من دولة الإمارات العربية المتحدة ، ويساعد الفنان سالم بهوان في الإخراج علي بن عبدالله البلوشي ، ولجينة المنجية ، ومحمد الفارسي ، وفي إدارة الإنتاج احمد الحضرمي وحسين الرواحي. وهو من انتاج مؤسسة صور للإنتاج الفني والتوزيع ، وقد شارك في العمل 16 فنيا متخصصا من بوولييود ، إضافة إلى اغلب الممثلين من محافظة مسندم وبعضهم من خارج المحافظة .
قصة مهرة
يقول الفنان والمخرج سالم بهوان :قصة “مهرة” البطلة و”مهر” البطل تتصارع بأسلوبها العاطفي وتتأرجح في احداثها بين اتخاذ قرار صعب في الزواج والمعوقات التي تحول دون ذلك ،حيث يستعرض الفيلم قصة مساعد القبطان الذي يلتقي بفتاة، يعجب بها ويتخذا قرار الزواج، لكنهما يصطدمان بالمهر المرتفع المبالغ فيه كثيراً، ليلتقي بها مجدداً بعد سنوات في عبارةٍ تجوب البحر ناحية “خصب” لتتوالى بعدها الأحداث في قالبٍ هادئٍ واحداث مستعرة، مع توجيه رسائل إنسانية كثيرة، يشكل الإطار العام لها بواعث تعزيزيةٍ لوجدانيات “الحب” و”الزواج” و”المعاناة”.
تفاصيل العمل
ويضيف “بهوان”:استخدمنا في العمل لهجة أهل مسندم وتم تصوير اغلب المشاهد في خصب وقرية كمزار الساحلية بالاضافة إلى مشاهد صورت في ولايتي بخا ودبا مع ادخال الفنون التقليدية بمسندم كمؤثرات صوتية لبعض المشاهد في العمل إضافة إلى ابراز العادات والتقاليد التي تتميز بها المحافظة حيث تتراوح مدة الفيلم تتراوح بين الساعة والربع والساعة والنصف، اجتهدنا في أن نبرز طريقة المعيشة في “مسندم” بنمطية اجتماعية سينمائية متطورة، وحسب ما نعلم فإن جزيرة “كمزار” تظهر للمرة الأول في عملٍ درامي، حرصنا أيضاً أن نقدم للمشاهد انطباعاً عاماً عن المنطقة خصوصا لمن لم يعرفها من قبل، وطعمنا “الفيلم” بالفنون الشعبية الخاصة بالمنطقة والكثير من الخصوصيات الاجتماعية الأخرى ، وساهم أهالي ومشايخ أهل مسندم في انجاح العامل وتسهيل كافة الأعمال التي ساندت التصوير إضافة إلى الجهود على مستوى القطاع الخاص والمؤسسات الرسمية التي ساندت العمل ونتقدم بالشكر لها ابرزها مكتب محافظ مسندم ووزارة التراث والثقافة ووزارة الصحة ووزارة السياحة ووزارة التربية والتعليم وشرطة عمان السلطانية ، وسلاح الجو السلطاني ، ومجموعة سعود بهوان وشركة عمران والشركة العبارات الوطنية.
لأول مرة
ويضيف الفنان سالم بهوان : يقف لأول مرة عدد من الفنانين امام الكاميرا في “قصة مهرة” حيث اثبتوا جدارتهم في تقديم أدواراً قوية تقمصوا من خلالها في الشخصيات المنوطة لهم ،وانا سعيد جدا بأداء المشاركين في العمل لما بذلوا من جهد رائع ، حيث كشف لنا العمل وجود مبدعين في العمل السينمائي والدرامي.
تكلفة العمل وموعد العرض
وحول التكلفة المادية يقول المخرج سالم بهوان : تكلفة العمل بلغت قرابة 150 الف ريال عماني وتعاملنا مع العمل وفق الإمكانات المادية المتوفرة ، ونحن نسعى من خلاله تقدم عمل جيد ومؤثرا في العمل السينمائي في السلطنة إضافة إلى سلسلة الأعمال التي تسعى لتقديمها شركة صور للإنتاج الفني والتوزيع والتي قدمت فيلمي “البحث عن مستحيل” و”مرة في العمر” الذي تم تصويره في محافظة ظفار حيث سيعرض في صالات “سيتي سينما” بالسلطنة بعد عيد الفطر المبارك ان شاء الله .
اما عن عن هذا الفيلم “مهرة” يقول سالم بهوان : سيتم تدشين عرض الفيلم في شهر نوفمبر المجيد مع غمرة احتفالات البلاد بالعيد الوطني المجيد ، كما نأمل ان نشارك بالفيلم في عدة مهرجانات سينمائية.

إلى الأعلى