السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / في انتخابات رئاسة الفيفا: بلاتر يتجاهل أعضاء الاتحاد الأوروبي ومستعد لمواصلة مهمته
في انتخابات رئاسة الفيفا: بلاتر يتجاهل أعضاء الاتحاد الأوروبي ومستعد لمواصلة مهمته

في انتخابات رئاسة الفيفا: بلاتر يتجاهل أعضاء الاتحاد الأوروبي ومستعد لمواصلة مهمته

ساو باولو ـ أ.ف.ب: أعرب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السويسري جوزف بلاتر عن استعداده لمواصلة مهمته في السلطة الكروية العليا من خلال الترشح لولاية جديدة. وتجاهل بلاتر (78 عاما) الذي وعد بعيد انتخابه لولاية رابعة بأنه لن يترشح مجددا للمنصب، مطالبات اعضاء الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بعدم الترشح، وهو قال امام اللجنة العمومية لفيفا امس الاول في نهاية الكونجرس في ساو باولو عشية انطلاق مونديال البرازيل: “انا في وضع صحي جيد، ولايتي تنتهي في 29 /مايو 2015 لكن مهمتي لم تنته، اقول لكم، انه معا سنبني فيفا جديدا، نملك الميزانية (الكافية) من 2014 حتى 2018. انتم تقررون لمن سيكون صوتكم في 2015 لكني مستعد لاصطحابكم معي إلى المستقبل”. ولم يعلن بلاتر في وقت سابق من امس ترشيحه رسميا لولاية جديدة خلال الجمعية العمومية الحادية والستين لفيفا في ساو باولو، لكنه قدم من جهة أخرى رؤيته المستقبلية لـ”قائد قوي”ـ لمواجهة “الجدالات”، في وقت تلقي فيه اتهامات “قطرغايت” بظلالها. لم يستغل بلاتر المؤتمر صباح امس لاعلان ترشحه لولاية خامسة، بل تطرق الى هذه المسألة في خطابه الختامي علما بان الانتخابات الرئاسية ستجرى بعد اقل من عام واحد وتحديدا في 29 /مايو 2015 في زيوريخ.
وكان رئيس الفيفا اكد مرات عدة انه سيعلن عن موقفه من الترشح في كونجرس ساو باولو، وهو انتظر حتى الكلمة الختامية امام الجمعية العمومية للتعبير عن رأيه في هذا الموضوع.
وحصل بلاتر على دعم اغلب الاتحادات باستثناء ممثلي الاتحاد الاوروبي الذين اعلنوا رفضهم بشدة. ومن المتوقع ان يكون الفرنسي ميشال بلاتيني (58 عاما) رئيس الاتحاد الاوروبي المنافس الأكبر لبلاتر لكن النجم الدولي السابق جدد تأكيده على انه لن يعلن قراره ـ الترشح من عدمه ـ الا في سبتمبر.
وحتى الآن، تقدم مرشح واحد بشكل رسمي للرئاسة هو الفرنسي جيروم شامباني (55 عاما) الامين العام السابق للفيفا. ولا يملك هذا الدبلوماسي السابق وغير المعروف على الساحة الدولية، حظوظا كبيرة للظفر بمنصب الرئيس حتى انه اعترف بأنه سيسحب ترشيحه في حال تقدم به بلاتر. ويبدو ان لعبة الشطرنج بين بلاتر وبلاتيني ستستمر. جميع تدخلات بلاتر في المؤتمر لم تكن لها اي علاقة بمحصلة السنة الاخيرة لولايته. في احد خطاباته ودون الاشارة إلى “قطرغايت” او كلمات مونديال 2022 وقطر، اشار بلاتر إلى الشرور التي تمس مؤسسته، وقال “كرة القدم ليست لعبة فقط، لقد أصبحت سواء أحببنا أم كرهنا، مؤسسة تزن مليارات الدولارات وتولد احيانا جدالات واوضاعا معقدة”.
- “منظمتنا يجب أن تتغير” -
وأضاف: “يجب أن أعترف، في هذه الأوقات المهمة لكرة القدم والفيفا، أن العالم يتغير، واللعبة تتغير، ورهان منظمتها يجب أن يتغير”. وواصل بلاتر تقديم وصفته المستقبلية على غرار ما يفعله المرشحون، بقوله: “يجب ان تكون لدينا رؤية مشتركة للمستقبل، بقيادة قوية وصناع قرار اقوياء، ولجنة تنفيذية قوية (حكومة كرة القدم العالمية) ومؤتمر قوي (برلمان كرة القدم العالمية) وسيكون لدينا اتحاد دولي قوي”. ولم يعلن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر ترشيحه رسميا لولاية جديدة امس الاول في المؤتمر الـ61 للفيفا في ساو باولو، لكنه قدم من جهة أخرى رؤيته المستقبلية لـ –”قائد قوي”– لمواجهة “الجدالات”، في وقت تلقي فيه اتهامات “قطرغايت” بظلالها. لم يستغل بلاتر، الذي لا يخفي أمله في الترشح لولاية خامسة وهو في سن الـ78 عاما، خطابه في افتتاح مؤتمر الفيفا الثلاثاء الماضي ولا خطابه الشكلي في الختام للتطرق إلى مستقبله في وقت ستقام فيه الانتخابات الرئاسية بعد اقل من عام واحد وتحديدا في 29 مايو 2015 في زيوريخ.
وكان رئيس الفيفا اكد مرات عدة انه سيعلن عن موقفه من الترشح في كونغرس ساو باولو. ويبقى امامه المؤتمر الصحافي الختامي للكونغرس للتعبير عن رأيه في هذا الموضوع على الأرجح. ولكن سيكون من الغريب ان يعبر عن رأيه امام وسائل الاعلام وليس امام ممثلي الاتحادات الـ209 المنضوين تحت لواء الفيفا، أمام ناخبيه.
ويملك بلاتر حق تغيير رأيه بخصوص إعلان ترشيحه من عدمه. تغيير الرأي، قام به في السابق. ففي عام 2011 وخلال الانتخابات الرئاسية الاخيرة، اعلن انها ولايته الاخيرة. ولكنه وفي مطلع الاسبوع وخلال جولته على الاتحادات القارية الستة (اسيا، افريقيا، اوروبا، اميركا الشمالية والوسطى والكارايبي “كونكاكاف، اوقيانيا، واميركا الجنوبية) المتواجدة في ساو باولو، اكد نيته مواصلة قيادته لاكبر سلطة كروية في العالم، دون ان يعلن ذلك رسميا. وحصل بلاتر على دعم اغلب الاتحادات باستثناء ممثلي الاتحاد الاوروبي الذين اعلنوا رفضهم بشدة.
لعبة شطرنج
هل هذه المعارضة دفعت بلاتر إلى التخوف من اندلاع ضجة داخل صالة المؤتمر في حال اعلان ترشيحه؟
في النهاية، هل بلاتر كان تكتيكيا بقوله ان ليست لديه مصلحة في الاعلان رسميا عن ترشيحه مبكرا؟ منافسه القوي والجدي ميشال بلاتيني (58 عاما) رئيس الاتحاد الاوروبي جدد تأكيده على انه لن يعلن قراره ـ الترشح من عدمه ـ الا في سبتمبر.
وحتى الآن، تقدم مرشح واحد للرسائة هو الفرنسي جيروم شامباني (55 عاما) الامين العام السابق للفيفا. ولا يملك هذا الديبلوماسي السابق وغير المعروف على الساحة الدولية، حظوظا كبيرة للظفر بمنصب الرئيس حتى انه اعترف بأنه سيسحب ترشيحه في حال تقدم به بلاتر. ويبدو ان لعبة الشطرنج بين بلاتر وبلاتيني ستستمر. جميع تدخلات بلاتر في المؤتمر لم تكن لها اي علاقة بمحصلة السنة الاخيرة لولايته. في احد خطاباته ودون الاشارة الى “قطرغايت” او كلمات مونديال 2022 وقطر، اشار بلاتر الى الشرور التي تمس مؤسسته، وقال “كرة القدم ليست لعبة فقط، لقد أصبحت سواء أحببنا أم كرهنا، مؤسسة تزن مليارات الدولارات وتولد احيانا جدالات واوضاعا معقدة”.

إلى الأعلى