الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: تفاؤل أممي بـ(جنيف2).. أميركا تصر على استبعاد إيران ومعارضو الخارج يريدون التأجيل
سوريا: تفاؤل أممي بـ(جنيف2).. أميركا تصر على استبعاد إيران ومعارضو الخارج يريدون التأجيل

سوريا: تفاؤل أممي بـ(جنيف2).. أميركا تصر على استبعاد إيران ومعارضو الخارج يريدون التأجيل

نيويورك ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
عبرت الأمم المتحدة عن تفاؤلها بأن يحقق المؤتمر الدولي (جنيف2) اختراقا في حل الأزمة السورية فيما تصر الولايات المتحدة على استبعاد إيران في حين بدا معارضو الخارج المنضوين تحت ما يسمى (الائتلاف) يريدون تأجيل المؤتمر.
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأطراف المتناحرة في سوريا، لإيجاد “حل سياسي وتطبيق مقررات بيان جنيف1″، لافتا إلى أن “جنيف 2″ يوفر فرصة فريدة للتحرك باتجاه السلام.
وقال كي مون، في مؤتمر صحفي: إن “الحكومة السورية ومقاتلي المعارضة، والجهات الخارجية الداعمة، لهم يجب أن يدركوا أن الحل العسكري للازمة السورية أمر مستحيل”.
الى ذلك قال مسؤولون كبار بوزراة الخارجية الأميركية إن إيران لن تشارك في (جنيف2). وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم إنه طالما لم يحدث تغير كبير في موقف إيران فلن تشارك طهران رسميا أو على الهامش في المحادثات المقرر عقدها في 22 يناير. وقال أحد المسؤولين “هذا صحيح.. لن يأتوا”.
وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال يوم الأحد الماضي إنه قد تكون هناك طرق يمكن من خلالها لإيران أن “تساهم من على الهامش” في مؤتمر السلام الذي يسمى جنيف2. وتدعم إيران حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وتسلحها. ورفضت إيران العرض فيما يبدو في اليوم التالي.
ويؤيد الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا مشاركة إيران في محادثات جنيف2 لكن كيري قال إنه لا يمكنها المشاركة رسميا لأنها لم تقبل باتفاق 2012.
من جانب آخر قال مصدر في الائتلاف السوري أن المعارضة تحتاج إلى مزيد من الوقت لإعادة ترتيب أوراقها على ضوء الخلافات المستجدة وإعادة مناقشة قضية مشاركتها في مؤتمر “جنيف 2″، مرجحا تأجيل موعد المؤتمر إذا لم ينفذ النظام شروط الائتلاف للمشاركة فيه.
وكشف أحمد رمضان، عضو الهيئة السياسية في الائتلاف، عن تلقي الائتلاف وعودا أميركية تؤكد أن وفدا من خارجيتها سيزور في وقت قريب روسيا، حاملا لائحة بأسماء المعتقلين لدى السلطات السورية وحث موسكو للضغط عليه للإفراج عنهم.
لكن العضو بما يسمى الحكومة السورية المؤقتة التي شكلها معارضو الخارج إياد قدسي قال أن “الحكومة رفعت خطة عمل متكاملة للائتلاف السوري الوطني تتضمن مقترحات وحلولا للأوضاع الخدماتية التي تهم السوريين في الداخل”.
وقال القدسي “ان الخطة رشيقة ومنضبطة تتضمن قضايا التعليم والصحة والزراعة والطاقة والاغاثة والدفاع والداخلية وغيرها من الخدمات”.
وأضاف القدسي وهو سوري اميركي خرج من سوريا قبل نحو نصف قرن “هذه الخطة ستتوسع لاحقا و نحن نتوقع ان تحظى بموافقة طيف واسع من السوريين وأصدقاء الشعب السوري الداعمين لنا”.
وأشار القدسي إلى أن “الخطة قابلة للتحقق في الداخل وقد حظيت الحكومة بدعم العديد من الدول الصديقة والشقيقة ماليا وسياسيا”.
وزعم القدسي في رده على أسئلة وجهتها وكالة الانباء الألمانية قائلا: “الحكومة الحالية (التي شكلها معارضو الخارج) برئاسة أحمد طعمة صورة مصغرة عن سوريا لذلك لدينا خطة زيارات للدو الصديقة والشقيقة.. ومن هنا أيضا لا استبعد أن تشارك حكومتنا بطريقة ما في مؤتمر جنيف وهذا وارد لأن النظام سيشارك ممثلا بمسؤولين
حكوميين أي أن مشاركة أعضاء في حكومتنا لا أعتقد أنه يتعارض مع مشاركة أعضاء الائتلاف”.

إلى الأعلى