الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / رؤوس أحلام .. رَكبْ

رؤوس أحلام .. رَكبْ

قدْ أسألُ نفسي مَراراً
أينَ خبأتُ
مِذياع الصَباح
ولِماذا سرَّحتُ أشرِطتي
داخلَ الدولابِ
لماذا كَبِرتُ على الغِناءِ
على صوتِها الطِفلُ،
صوتها الأمُ
المئذنةٌ
الحمَامُ!
ولماذا أصبَحتْ
لُغتي معطَّلةٌ
والبوحُ عِنديَ ذنبٌ أكفِّرهُ؟!
وصِرتُ أخافُ عليَّ
مِنْ أهلِ الحياة!
قلبي على البابِ
والشبَّاك
والإبنُ الذّي
قمَّطتهُ الدايَة العجوز
كانَ قلبي على فارِس ٍ
آمنَ بطالع إمرأة ٍ
وقَال:
أنتِ أميرةُ الكلِماتِ
وصدَّقتُ الحِكاية
وكُنتُ في كلِّ مرَّةٍ
أطِيرُ كسروةٍ سورِنا
تارِكةً تَمر الرِفاقِ
ووردُ حنَّائي،
والرّكن الصَغير
الذِّي خبّأتُ فِيهِ
جمِيعُ أشرطَتي
أظنّ بأنَّ الحنين
يقوم على حَفنةُ شِعرٍ
وها أنا أحلِّقُ كالبليدةِ
لأقول لأخي العزيز
لوْ ذهبتَ للنبعِ البعيدِ
شطرَ النَخلِ
فخُذني معكْ
كي أرتِّبَ حذاء العِيدِ
وأعقد ضَفِيرتي
وألبس تنوّرتي الزَهريةِ
وأسحبُ في هدوووءٍ
طفولتي الضائِعة !!

سميرة الخروصية

إلى الأعلى