الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / رحلة السفينة سلطانة إلى لندن

رحلة السفينة سلطانة إلى لندن

ارتبط اسم السفينة “سلطانة” أو “السلطاني” بالرحلة الشهيرة إلى نيويورك وهي تحمل على متنها أحمد بن نعمان الكعبي عام 1840م مبعوثاً خاصاً للسّيد سعيد بن سلطان في مهمة دبلوماسية وتجارية في آن واحد. بيد أنّ هناك رحلة أخرى مماثلة لا تقلّ أهمية من وجهة نظري عن الرحلة المُومأ إليها آنفاً رغم أنّها لم تحظ بالاهتمام والرصد من قبل الباحثين؛ وأقصد هنا رحلة سلطانة إلى مدينة لندن عام 1842م، وهي تحمل علي بن ناصر أحد أقرباء السّيد سعيد، والذي شغل منصب والي ممباسا خلال مناسبتين الأولى خلال 1837-1845م، ثم في فترة لاحقة خلال 1870-1872 في عهد السلطان برغش، وقد رافقه محمد بن خميس الذي كان يدرس الملاحة واللغات في لندن آنذاك ثم أصبح لاحقاً عام 1850م رباناً في الأسطول العُماني. لذلك فإن الباحث عن مادة علمية حول هذه الرحلة لا يجد إلا النزر اليسير وبعض المتفرقات هنا وهناك لا تُغني ولا تُسمن من جوع. غير أنّ هذا لا يمنع البتّة من محاولة تسليط الضوء ولفت الانتباه إلى رحلات بحرية لسفن عُمانية عديدة لا زالت تنتظر من يفتش عنها، ويبحث عن أبطالها علّه بذلك يُسجل سبقاً بحثياً يُساهم في سدّ بعض الفجوات ـ وما أكثرها ـ في تاريخنا البحري.
وتعدّ السفينة سلطانة إحدى دعائم أسطول السيّد سعيد بن سلطان سلطان عُمان وزنجبار التي بُنيت في مدينة بومباي في حوض مازاجون لبناء السفن سنة 1833م بحمولة تبلغ 312 طن على الطراز الأوروبي مع ادخال تعديلات عليها على الطابع العُماني بأشرعة مربعة تحملها ثلاثة صواري، وقد زودت بـ 14 مدفعاً.
ولا يُعرف كثيرا عن رحلة هذه السفينة إلى لندن إذ لم يجر تدوين يوميات عن الرحلة. وقد ظهرت صورة للسفينة في مجلة أخبار لندن المصورة Illustrated London News في عدد 18 يونيو في نفس السنة التي زارت فيها لندن عام 1842م وهي تفرغ حمولتها من هدايا السيد سعيد للملكة فكتويا. بيد أنّ هذه الرحلة كانت دبلوماسية بامتياز؛ لأن سفيرها علي بن ناصر حمل رسائل إلى اللورد أبردين والملكة فكتوريا، كما زُود بتعليمات لمطالبة الحكومة البريطانية بتعديل سياستها بشأن تقييد تجارة عُمان. وقد أجرى علي بن ناصر سلسلة من المباحثات مع اللورد أبردين اتسمت بصعوبة التفاهم الأمر الذي يفسر لنا عدم رضا السيد سعيد عن النتائج الدبلوماسية التي حققتها البعثة.
أبحرت سلطانة من زنجبار بتاريخ 11 فبراير عام 1842م متجهة إلى لندن، ووصلت جزيرة سانت هيلانة Saint Helena – المستعمرة البريطانية في المحيط الأطلسي منذ منتصف القرن السابع عشر ـ في 8 ابريل؛ حيث حظي علي بن ناصر ورفاقه باستقبال رسمي من قبل حاكم الجزيرة، وبعد أربعة أيام غادرت البعثة ووصلت لندن في 12 يونيو حيث كان في استقبال علي بن ناصر البرفسور سير تشالز فوريز الرئيس الفخري لجامعة أبردين، وعضو حزب المحافظين في البرلمان، وشغل كذلك منصب رئيس أول بيت تجاري بريطاني في بومباي. وقد أمرت الحكومة البريطانية بأن تُجرى اصلاحات للسفينة على نفقتها.
وبتاريخ 29 يونيو قابل علي بن ناصر الملكة فكتوريا التي أعربت عن سرورها لرؤيته ثانية. ومن نافلة القول الإشارة إلى أنّ علي بن ناصر كان قد زار لندن عام 1838م وقابل الملكة حينذاك، ولعل أبرز النتائج التي تحققت من تلك الزيارة توقيع معاهدة التجارة والصداقة بين عُمان وبريطانيا عام 1839م، وعلى إثرها تمّ تعيين اتكنس هامرتون كأول قنصل بريطاني في زنجبار أواخر عام 1841م.
وقد عادت سلطانة إلى زنجبار بدون تفاصيل تذكر عن رحلتها وكانت نهايه السفينة بتحطمها في إحدى رحلات العودة من الهند في منتصف القرن التاسع عشر. وربما أنّ رحلة سلطانة إلى لندن لم تحقق نتائج تجارية ودبلوماسية كبيرة مع بريطانيا؛ إلا أنّها في تقديري تُعتبر ذات أهمية خاصّة من حيث إنّ هذه الرحلة كان على رأسها والي من ولاة السيد سعيد على منطقة مهمة من ساحل إفريقيا الشرقي وهي ممباسا. كما أنّ السيّد سعيد بعث بهدايا للملكة البريطانية “فيكتوريا” مثل أربعة خيول عربية، وعقود من اللؤلؤ والزمرد، وشالان، وعطر ورد أسوة بالهدايا التي بعثها للرئيس الأميركي “مارتن فان بورين” في الرحلة السابقة لهذه السفينة عام 1840م إلى نيويورك.
كما لا يفوتني أن أذكر أنّ عُمان ارتبطت بعلاقات وطيدة مع الإنجليز منذ زمن طويل، وجاءت الرحلة في خضم التنافس الدولي على ممتلكات السيد سعيد الإفريقية بين فرنسا وأميركا والمانيا لكسب ود السيد سعيد؛ وبالتالي تُعتبر الرحلة خطوة جريئة في تدعيم علاقة السيد سعيد مع بريطانيا خاصّة وأنّ المصالح البريطانية كان يغلب عليها الطابع السياسي أكثر من التجاري.
ختاماً يُمكن القول إنّ مثل هذه الرحلات البحرية الطويلة التي وصلت إلى موانئ بعيدة تُعد علامة فارقة في تاريخ عُمان البحري، كما ترمز وبوضوح إلى دور الدبلوماسية العُمانية في فترة مبكرة، علاوة على المساهمة الفاعلة في نشاط التجارة العالمية البحرية. حيث استطاعت السفن العُمانية الوصول إلى موانئ أوروبية وأميركية منذ زمن مبكر؛ وهذا يدل دلالة واضحة على المهارة الملاحية التي كان يمتلكها البحارة العُمانيون؛ إلى جانب تمتين العلاقات التجارية والدبلوماسية مع دول متعددة ومختلفة، وتجسير التواصل الحضاري والثقافي مع الشعوب الأخرى متخذين من مياه المحيط الهندي مطية لتبادل المنافع، ونقل تراث وحضارة الإنسان العُماني.
ولا ريب أنّ مثل هذه الرحلات تتطلب مزيداً من البحث والتقصي، وبالتالي الخروج بعمل توثيقي احترافي يصل بهذه الرحلات البحرية العًمانية إلى العالمية، ولعل الندوة التي أقامتها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في ديسمبر 2014 حول رحلة السفينة سلطانة إلى نيويورك تُعد مثالاً لا يُمكن تجاوزه للخروج برؤية مُناسبة بشأن انتاج فيلم توثيقي حول الرحلة وإن كنا لم نر النتائج بعد.

المراجع:
• وزارة التراث والثقافة. عُمان وتاريخها البحري، ط2 ، وزارة التراث والثقافة ، 2002م.
• مجلة نزوى، العدد 22، ابريل 2000م.

د.سليمان المحذوري
باحث في تاريخ وحضارة شرق إفريقيا
abualazher@gmail.com

إلى الأعلى