الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يتقدم في دير الزور وريفي حماة والرقة
سوريا: الجيش يتقدم في دير الزور وريفي حماة والرقة

سوريا: الجيش يتقدم في دير الزور وريفي حماة والرقة

اسرائيل تمهد لعدوان جديد على السيادة السورية
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
واصل الجيش السوري تقدمه في دير الزور وريفي حماة والرقة. في الوقت الذي نشبت عدة حرائق في العاصمة دمشق. وفيما اقدم فصيل ” جيش الاسلام” المعارض على حل نفسه. اكدت طهران ان وجودها في سوريا ليس رهنا بموافقة أطراف إقليمية او دولية.
فيما شبت, امس, عدة حرائق في مناطق الجابية والميدان والشاغور وكفرسوسة والربوة بدمشق، وهي مناطق متباعدة عن بعضها ” اقتصرت الأضرار على الماديات, قبل ان يتم اخمادها من قبل فرق الاطفاء. ونقلت (سانا) عن قائد فوج إطفاء دمشق العميد عبد الهادي ضاهر قوله ان “حريقا ناجم عن ماس كهربائي نشب في أحد المحلات للألبسة الرجالية بمنطقة الجابية تم إخماده قبل أن يمتد إلى المحلات المجاورة, حيث اقتصرت الأضرار على محتويات المحل”.ولفت ضاهر إلى أنه “تم إخماد حرائق اندلعت على نطاق ضيق في عدة مناطق في حي الميدان ضمن كومة من الأوراق والنفايات في بيت مهجور وفي حي الشاغور ضمن كيبل مغذي لصالة أفراح قرب حمام السروجي وفي أرض خلاء بكومة أعشاب يابسة خلف جامع عباد الرحمن بكفرسوسة وآخر امتد على بقعة من الأرض المشجرة على طريق الربوة جميعها خلفت أضرار مادية محدودة” .وتاتي الحادثة بعد يومين من نشوب حرائق في الجسر الأبيض والطلياني واوتستراد المزة اثنان ناجمان عن تسرب غاز منزلي والثالث بسبب ماس كهربائي, قبل ان يتم اخمادها من قبل فرق الاطفاء.بحسب سانا. في سياق متصل اصيب 8 أشخاص, امس, جراء انفجار عبوات ناسفة, على جانب طريق مجادل/أم الزيتون بمنطقة اللجاة في ريف السويداء الشمالي الغربي.ونقلت (سانا) عن مصدر في قيادة شرطة المحافظة, لم تسمه, قوله إن ” 3 عبوات ناسفة معدة للتفجير عن بعد زرعها إرهابيون على جانب طريق مجادل/أم الزيتون في منطقة اللجاة انفجرت عند مرور ميكرو باص لنقل الركاب ما أدى إلى إصابة 8 أشخاص بجروح وإلحاق أضرار مادية بالباص”. ولفت المصدر إلى ان “عناصر الهندسة فككوا عبوتين ناسفتين تبلغ زنة الواحدة منها نحو 20 كيلوغراما في المكان”. في سياق متصل نقلت سانا عن مصدر عسكري بأن مدفعية الجيش دمرت تجمعات وتحصينات لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط البانوراما وحي الحميدية وفي قرية البغيلية بريف دير الزور الغربي. وأشار المصدر إلى أن سلاح الجو نفذ غارات مكثفة على مقرات وتجمعات ونقاط تحصين لتنظيم “داعش” في محيط تلة الموارد المائية ومنطقة البانوراما وحيي الرشدية والكنامات ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من إرهابييه وتدمير مقر قيادة لهم في قرية الحصان بريف دير الزور الغربي. وفي ريف الرقة الجنوبي. أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي نفذ ضربات مكثفة على تجمعات وتحركات لتنظيم “داعش” الإرهابي غرب محطة الفهدي ومحيط بير الرميلان وتل رجوم وجنوب قرية الزملة بالريف الجنوبي. إلى ذلك كثف الطيران الحربي غاراته الجوية على تجمعات وخطوط إمداد لتنظيم “داعش” في ريفي حماة وحمص.وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن الطيران الحربي وجه ضربات مكثفة على مقرات لتنظيم “داعش” ونقاط انتشاره شرق منطقة أثريا بريف حماة الشرقي ما أدى إلى “القضاء على العديد من إرهابييه وتدمير عربات مدرعة وآليات مزودة برشاشات ومرابض مدفعية لهم” وفي ريف حمص الشرقي القريب من الحدود الإدارية مع دير الزور تأكد وفقا للمصدر العسكري “مقتل وإصابة أعداد من إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة وعربات مدرعة ومرابض مدفعية في غارات جوية للطيران الحربي السوري طالت تجمعاتهم و مواقع تحصنهم في محيط منطقة حميمة وشرق منطقة الكدير”. في اللاذقية. وقع امس انفجار كبير في مدينة اللاذقية، وتضاربت الانباء حول الانفجار ..حيث ذكر التلفزيون السوري أن التفجير وقع في منطقة رأس شمرا التي تبعد 12 كيلومتراً شمال اللاذقية مشيرا الى سقوط جرحى جراء التفجير، دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.. كما نقلت وكالة رويترز أنباء عن وقوع إصابات جراء تفجير إرهابي دوى في منطقة رأس شمرا في ريف اللاذقية الشمالي، وفيما ذكرت مصادر محلية، أن سبب الانفجار “ناجم عن خطأ فني داخل (مينة البيضا) في ثكنة عسكرية تابعة لسلاح البحرية السورية ، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود تم نقلهم على الفور للمستشفى العسكري في مدينة اللاذقية”.، في حين قال آخرون إن صوت الانفجار ناجم عن تصوير مشهد تلفزيوني لتدريبات عسكرية في المنطقة. يذكر أن منطقة رأس شمرا الأثرية تبعد 12 كم عن مدينة اللاذقية على ساحل البحر الأبيض المتوسط. من جهتها اكدت طهران أن وجود القوات الإيرانية في سوريا جاء بدعوة من الحكومة السورية, وليس رهنا بموافقة أي طرف من الأطراف الإقليمية أو الدولية وشدد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية، حسين جابري أنصاري، خلال لقائه بالمبعوث الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، على أن الاتفاقات بين إيران وسوريا ليست رهنا بموافقة أي طرف من الأطراف الإقليمية أو الدولية. وأضاف الانصاري أن إيران لم ولن ترغب، من حيث المبدأ، في التدخل بشكل واسع في الأزمة السورية، مضيفا أن طهران أقامت تواجدها في سوريا بشكل محدود ودقيق ووفقا لدعوة من الحكومة السورية وبالاتفاق معها”, مشيرا إلى أن “الهدف من التواجد الإيراني هو إعادة الاستقرار والهدوء إلى سوريا وإنهاء الأزمة هناك في أسرع وقت ممكن”. واضاف في تصريحات صحفية إن أي “إتفاق حول سوريا ينبغي أن يتم في إطار الخطوط الحمر الأساسية لأي حل للأزمة السورية”، مشيراً إلى أنها “خطوط قائمة على المحافظة على وحدة الأراضي السورية، وسيادة الشعب السوري على بلاده، وعدم تقسيم هذا البلد”. وأضاف أنصاري أن “كل الإجراءات المتعلقة بوقف إطلاق النار وخفض التوتر هي إجراءات مؤقتة”، مؤكداً على “ضرورة تمهيد الأجواء المطلوبة للشعب السوري للتعبير عن رأيه في تقرير مصيره بإعتباره صاحب الحق الأول والرئيس في هذه القضية “.. وفي سياق متصل بدأت ” إسرائيل” بالتمهيد لاعتداء جديد على الاراضي السورية زاعمة ان ايران استأجرت مطارا سوريا لتضع فيه طائرات مقاتلة . وبحسب تقارير إعلامية إسرائيلية، أن إيران “استأجرت من الحكومة السورية مطاراً عسكرياً وسط سوريا، لتضع فيه طائرات مقاتلة، كما أنها تجري مفاوضات لإقامة قاعدة برية يرابط فيها مقاتلون تابعون للحرس الثوري الايراني”.وبحسب “يديعوت أحرنوت” أن القاعدة سيوجد فيها 5 آلاف مقاتل من مقاتلي أفغانستان، وباكستان، تحت قيادة من “الحرس الثوري” الإيراني. كما لفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن طهران تجري مفاوضات لإقامة مرسى خاص بها في مناء طرطوس على الساحل السوري غرب سوريا.

إلى الأعلى