الجمعة 24 نوفمبر 2017 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / تحديد محاور ومؤشرات نجاح

تحديد محاور ومؤشرات نجاح

بـ12محورا أساسيا تبدأ السلطنة العام المقبل تنفيذ استراتيجية عمان للتعدين لتتنوع هذه المحاور بين مرتكزات الاستثمار والتنمية الاجتماعية والمساهمة الاجتماعية والحفاظ على البيئة والسلامة وتأهيل كوادر التعدين لتكون هذه الاستراتيجية بمثابة نقطة انطلاق تستدعي تشمير السواعد للنهوض بأحد المحركات الرئيسية للتنويع الاقتصادي خاصة وأن هذه الاستراتيجية تتزامن مع مؤشرات متعددة لنجاح تطبيقها.
فالاستراتيجية ـ التي شهدت يوم أمس توقيع عقد تنفيذها مع إسناد مشروع الاستراتيجية لبيوت خبرة عالمية لدراسة وتقييم وضع القطاع بشكل متكامل ـ من المؤمل أن تحدد النمو لهذا القطاع خلال10سنوات قادمة كما ستكون مدخلًا وقاعدة أساسية لرؤية “عمان 2040″.
وعلى الرغم من أن قطاع التعدين يعد من القطاعات الواعدة المعول عليها لقيادة النمو الاقتصادي إلا أن مساهمته في الناتج المحلي تعد ضئيلة (0.14%) ولذلك فإنه من المنتظر أن تعمل الاستراتيجية على تكوين أرقام حقيقية للنمو مع مراعاة عنصري القيمة المضافة والتصنيع المحلي في قطاع التعدين خاصة وأن العديد من القوانين التي تم تشريعها بدأت تؤتي ثمارها ومنها على سبيل المثال عدم تصدير مادة الرخام الأمر الذي جعل الرخام العماني المصّنع محليا يضاهي جودته الرخام الخارجي ما يعد أحد مؤشرات نجاح الاستراتيجية.
ومن ضمن المبشرات أيضا المؤشرات الجيدة عن اكتشافات للذهب تصاحب التنقيب عن النحاس في صحار.
كذلك فإن نسبة الريع من الاستكشافات والتنقيب عن المعادن بالسلطنة ارتفعت من 5% إلى 10% في العام الماضي مما يدل على الارتفاع المطرد أكثر من 40% لهذه الإيرادات المباشرة.
وإذا كانت توجهات التنويع الاقتصادي تستوجب استغلال كافة الموارد والمقومات المتاحة بالسلطنة ومنها قطاع التعدين خاصة وأن الدراسات تشير إلى امتلاك السلطنة كميات كبيرة من الخامات المعدنية الفلزية فإن الأمر يستدعي وجود استراتيجية واضحة الاستفادة من هذه الثروات بصورة تراعي الاستدامة مع تحقيق أعلى العائدات وتصنيعها بشكل يضيف إلى قيمتها كمواد خام.
المحرر

إلى الأعلى